زندقة كوفيد 19. ديانة كوفيد الباطنية

في عام 1923 نشرت نيويورك تايمز مقابلة مع مارغريت سانغر، مؤسسة جمعية تحديد النسل الأمريكية، تحدثت فيها عن المعنى الحقيقي لتحديد النسل كما تراه

"تحديد النسل ليس ممارسة منع الحمل بدون تمييز أو تفكير. إنه تحرير وقطف أفضل المكونات العنصرية في مجتمعنا. والإلغاء التدريجي، الافناء، وربما الاستئصال، للمخزونات الفاسدة، تلك الأعشاب البشرية التي تهدد تفتح أرقى الأزهار في الحضارة الأمريكية."

زندقة كوفيد 19: كنيسة الصحة العالمية

لدينا الآن فرصة مميزة لنشاهد نشوء وتطور دين جديد، دين كوفيد الذي يتم تقديسه وفرض طقوسه بقوة القانون في أغلب دول العالم.

الحبر الأعظم في هذا الدين الجديد هو كنيسة الصحة العالمية، وهي منظمة من الصعب أن تجد منافسا لها في القذارة على مستوى العالم كله، فهي المنظمة التي تبنت تطوير لقاح تحديد النسل لأن أعداد البشر أكبر من حاجتها، وهي المنظمة المسؤولة عن نشر لقاحات شلل الأطفال التي تسبب مرض شلل الأطفال المسمى "شلل أطفال مرتبط باللقاح"، وهي المنظمة المتخصصة في توفير الغطاء "الشرعي" لممارسات شركات الأدوية الاحتكارية، والتي بدورها لا تقل قذارة عن شركات السلاح.

أفكار من العالم الآخر 10: ليس للإنسان حتى الريح

أتذكر هذه الأيام النقاشات التي اعتدت أن أخوضها سابقا مع بعض الأكراد السوريين. في تلك النقاشات كنت أحلل عقدة الاضطهاد الذي يعتقد من ناقشوني أن الأكراد معرضون له في سوريا، وأثبت لهم أن ما يتعرض له الأكراد هو ما يتعرض له أي سوري، بغض النظر عن انتمائه العرقي أو الديني أو الطائفي، وأن مطالبهم مشتركة مع العديد من فئات المجتمع في سوريا. ثم أنتقل إلى إثبات أن فكرة "الكردي مضطهد من العربي" هي فكرة عنصرية فالاضطهاد إن وجد لا يطبق بشكل عرقي، ولا أحد يضطهد أحدا على أساس العرق في سوريا، باستثناء الخونجة الذين يضطهدون كل من ليس خونجيا على أساس العقيدة، ولذلك فقد رد عليهم المجتمع السوري بالمثل.

زندقة كوفيد 19: معجزة القطيع

ليس غريبا أن يظهر مرض مثل هذا المرض، وليس غريبا أن تطبق الحكومات إجراءات قسرية على مواطنيها، فهذا ما تفعله بشكل يومي. أصلا الحكومات في كل دول العالم تعامل شعوبها كقطعان تقاد بواسطة الإعلام والبروباغاندا. ما أستغربه هو خضوع مليارات البشر لهذه الإجراءات القسرية طوعا. وما أستغربه أكثر هو أن يعامل الأطباء أنفسهم كأفراد في القطعان التي تقودها الحكومة.

زندقة كوفيد 19: معجزة اللقاح

في آذار وتشرين الأول 2014 نظمت منظمة الصحة العالمية WHO وصندوق الأمم المتحدة للطفل Unicef حملة تلقيح كبيرة في كينيا بإشراف وزارة الصحة وتمويل من مؤسسة بيل وميليندا جيتس. وفي 14 كانون الثاني 2015 قال بيان لأساقفة الكنيسة الكاثوليكية (اقرؤوه هنا) في كينيا أن اختبارات مخبرية لعينات عشوائية من لقاحات الكزاز التي تعطى للأطفال أوضحت أن بعضها ملوثة بمادة Beta HCG. وأن إعادة الاختبار في مختبر آخر أكدت النتيجة.

زندقة كوفيد 19: معجزة الاختبار

في 3 آذار 2020 نشر باحثون من سنغافورة نتائج متابعتهم لأول 18 مريضا بكوفيد 19 في البلاد (اقرؤوا البحث كاملا بالانكليزية هنا)، ويتميز بحثهم بأنه غني جدا بالمعلومات الطبية، إضافة إلى أنه أحد أول الأبحاث العلمية التي وثقت مشاكل اختبار RT-PCR المعتمد لكشف مرض كوفيد 19.

خديعة كوفيد 19: أكاذيب الطبيب 2

أثارت مقالتي السابقة (اقرؤوها هنا) ردود فعل سلبية لدى العديدين ممن ناقشوني حولها، بعض الانتقادات ركزت على العنوان، والبعض الآخر على المحتوى. اقترح أحد أصدقائي أن أسميها أكاذيب الطب بدلا من أكاذيب الطبيب، لأن الموضوع يتعلق بالطب كعلم، وليس بالأطباء كأشخاص. دافع العديدون عن الأطباء متعللين أنه رغم أن بعض ممارسات الأطباء هي موضوع جدل في المجتمع، فهي مازالت متوافقة مع معايير الطب المعتمدة حاليا، ولذلك فهي صحيحة تماما بمنظور علم الطب، ولذلك اقترحوا أن أنتقد الطب الحديث وليس ممارسات الأطباء.

خديعة كوفيد 19: أكاذيب الطبيب

في 2005 نشر البروفسور جون يوانيديس John P. A. Ioannidis بحثا بعنوان "ما الذي يجعل أغلب نتائج البحث العلمي المنشور خاطئة" (اقرؤوه هنا). هذا البحث الجريء، ولوازمه الستة، أصبح موضوع نقاش مكثف في المجتمع العلمي لأكثر من عشر سنوات، أيده الكثيرون وعارضه الكثيرون، ولكن بقي أهم ما قاله البحث ثابتا:

سيناريوهات نهاية اللعبة 5: انتهاء صلاحية البشر

  • باستخدام الكاميرات والدرونات، الشرطة الاسبانية تغرم أكثر من 650000 شخصا وتعتقل 5568 شخصا خلال أربعة أسابيع
  • بدء تشغيل أول خدمة تسليم بريد بواسطة الدرونات في سنغافورة بحجة أن الروبوتات تقلل تواصل الناس وتؤخر انتشار المرض
  • مدن هندية تستبدل عمال البلدية بدرونات في عمليات تعقيم الشوارع
  • مزارعون إسرائيليون يستبدلون القوة العاملة بدرونات
  • الروبوتات بدلا من الممرضات لنزلاء فنادق الحجر الصحي في اليابان

سيناريوهات نهاية اللعبة 4: ملفات الاتهام

  • الشرطة السويسرية تلقي القبض على طبيب انتقد الحكم العرفي بسبب خديعة كورونا، وتلفق له تهمة وترسله إلى مصحة نفسية.
  • إذاعة خاصة غير تجارية في ألمانيا تتلقى أوامر بإيقاف سلسلة مقابلات مع أطباء ينتقدون الحكم العرفي الطبي
  • طبيب نمساوي يتعرض لتهديدات بمنعه من مزاولة المهنة بسبب انتقاداته للحكم العرفي في النمسا
  • الشرطة الألمانية تعتقل محامية دعت إلى مقاومة الحكم العرفي، وتودعها في مصحة نفسية للسجناء

خديعة كوفيد 19: أكاذيب الوفيات

قرأت انتقادات عديدة من دول عدة في العالم للوائح الأرقام التي يتم تسويقها إعلاميا في العديد من دول العالم. أغلب الانتقادات تركز أن الأرقام الإعلامية لا تعني أن الوفيات حصلت بسبب مرض كوفيد 19، بل تعني أن اختبار الفيروس أعطىى نتيجة إيجابية عند الشخص قبل الوفاة.

ولكن بالتدقيق في طريقة حساب هذه الأرقام يتضح أن الخدعة أكبر من ذلك بكثير، فالوثائق التي توفرت خلال الأسابيع الماضية تفضح كمية هائلة من الأكاذيب في أرقام الوفيات في العديد من دول العالم.

مظاهرات تجتاح العالم احتجاجا على الأحكام العرفية وحالة الطوارئ

من الصعب الحصول على معلومات عن الرفض الشعبي للخكم العرفي وانتهاك الحريات في العالم، فالقليل من وكالات الأنباء تبث مثل هذه الأخبار، ومحركات البحث لا تظهر النتائج ومواقع الفيديو تحذف الفيديوهات التي توثق هذه الأحداث. إليكم ما وجدته، وهي لائحة تخضع لتطوير مستمر.

خطة علنية وصريحة للتخلص من 900 مليون إنسان

نعم هذا ما قاله بيل غيتس، يمكنكم سماع كامل للمحاضرة، وقراءة النص الكامل للتأكد من ذلك. في 2010 قال بيل غيتس إنه يرى في اللقاحات والخدمات الصحية وخدمات التكاثر (ربما الأفضل أن نقول تحديد النسل) فرصة لتخفيض عدد سكان البشر بمعدل 10% من 9 مليار، أي ما يعادل 900 مليون شخص، بحيث تصبح الزيادة فقط 1.3 مليار نسمة. 9 مليار ناقضا 10% تصبح 8.1 مليار، اي زيادة 1.3 مليار على العدد وقتها، وهو 6.8 حسب قوله.

سيناريوهات نهاية اللعبة 3: العدو البيولوجي

هذه نماذج من أحداث تحصل في العالم حاليا:

  • منظمة الصحة العالمية تطالب الحكومات بانتزاع المرضى من بيوتهم وعزلهم لأنهم يشكلون خطرا على أسرتهم (المصدر)
  • الشرطة في الفليبين تقتل فلاحا لا يرتدي الكمامة (المصدر)، ورئيسها يهدد بالمزيد من قتل الناس (المصدر)
  • شرطة جنوب افريقيا تطلق الرصاص المطاطي على زبائن يشترون من السوق بحجة منع التجمع (المصدر)

سيناريوهات نهاية اللعبة 2: القضاء على الفقراء

هذه نماذج من أحداث تحصل حاليا في العالم على خلفية خدعة كوفيد 19

  • المنتجون يتلفون أطنانا من الحليب والمنتجات الغذائية بينما يبحث المستهلكون عنها. وهناك العديد من القصص المشابهة في كل الدول التي تخضع للحكم العرفي حاليا.
  • جبال من المنتجات الغذائية تتعرض للتلف تحت ظل الحكم العرفي العالمي.
  • الإنتاج الغذائي في هولندا معرض لخسارة 5 بليون يورو، والكثير من المزارع معرضة للإفلاس رغم جودة الموسم

خديعة كوفيد 19: المستوى صفر

في مقالتي السابقة عن خديعة كوفيد 19 قلت أنني أبحث عن المستوى صفر للخديعة، وما قصدته كان حقيقة وجود فيروس محدد يسبب مرضا محددا له علاج محدد ولقاح محدد. ما لفت انتباهي لضرورة البحث في هذا الاتجاه كان وثائقيا للتلفزيون الصيني قال فيه أن المشافي كانت ترفض علاج أشخاص مصابين بالتهاب الرئة لأن كشف الفيروس عندهم سلبي، وقد عدل الأطباء الصينيون تعريف المرض ليشمل التهاب الرئة. ما خطر ببالي وقتها هو أن هناك فيروسا آخر، أو سلالة أخرى من الفيروس. لتسهيل بحثي عن المعلومات طورت طريقة بسيطة للتمييز بين الفيروسين المفترضين، فأسميتهما فيروس ووهان الأول وفيروس ووهان الثاني.

سيناريوهات نهاية اللعبة 1: رخصة المشي في الشارع

هذه نماذج من أحداث تحصل حاليا في العالم على خلفية خدعة كوفيد 19
بولونيا تعتمد تطبيقا للهواتف المحمولة لفرض العزل المنزلي يسمح للشرطة بطلب سلفي من المستخدم خلال 20 دقيقة بدلا من التفتيش المنزلي
في تايوان حضرت دورية شرطة للتأكد من التزام طالب بالعزل المنزلي بعد أن فرغت بطارية هاتفه المحمول
بلدية لندن تتلقى أكثر من 800 "فسدية" من مواطنين على مواطنين أخرين لا يطبقون العزل المنزلي.
أطباء ألمان وسياسيون بريطانيون يطالبون "بجوازات سفر مناعية" لمن لا يشكلون خطرا على المجتمع إذا تواصلوا مع الآخرين

القَنْبَلَةُ Weaponization

قَنْبَلَ يُقَنْبِلُ في اللغة تعني رمى قنبلة، ولكن في سياق مقالتي وبقية كتاباتي، قَنْبَلَ الشيء أي حوله إلى قنبلة قادرة على القتل والتدمير. يمكن أن نقول مثلا التغطية الإعلامية لأحداث الكيماوي في سوريا هي تغطية مقَنْبَلَة، لأنها تغطية مصممة للقتل والتدمير. ويمكن أن نتحدث عن الإعلام المقَنْبَلِ، أي الإعلام المصمم للقتل والتدمير، وعن الإعلام المقَنْبِلِ، أي الإعلام الذي ينتج موادا مصممة للقتل والتدمير.

عراعير كوفيد 19

هل لاحظتم تغطية وكالات الأنباء وشبكات التلفزيون العالمية لنشاط العرعرة المتمثل في قرع الصحون والطناجر ليلا كتحية لعمال القطاع الصحي في العديد من دول العالم؟ الإعلام العالمي لا يكترث لفيديو عن أشخاص يقرعون الصحون أو يصفقون إلا ضمن أجندة ما، ونحن السوريون نعرف تماما كيف دعم الإعلام العالمي نشاطات الإرهابيين في بلادنا، وكيف ظهرت عرعرة قرع الطناجر في سوريا وأصبحت خبرا عالميا في اليوم التالي. ما يحصل الآن هو نفس الآلية، ولكن بتنفيذ مختلف ولأهداف مختلفة.