الباستيل

تحية للصديق الأيهم

صديقي الغالي

تحية طيبة

لا أعرف مالذي حصل لي بعد عودتي من حفلتك الرائعة. لقد هبطت علي فجأة ذكريات عشرين سنة تقريباً مضت على معرفتي بك اسماء العديد من رفاق الدراسة ومواقف كثيرة بدأت بعبور دماغي:

يوم جئت إلى غرفتك في الباستيل لم تكن تعرف أنها كانت لصديق دراستي في حمص والذي انسحب من المعهد العالي (حاليا االدكتور باسم منصور) وقد عرفتكم على بعض في مرحلة لاحقة

لم أكن أتوقع بأن هذا الشاب والذي اسمه معرف بأل التعريف والذي هو الأيهم سيصبح ليس صديقا لي فحسب بل ظاهرة تسمى الأيهم...

عبرت في مخيلتي آلاف الصور الأخرى ...: