أفكار من العالم الآخر

أفكار من العالم الآخر: المحكومون بأفيون الأمل

لم يعد الدين أفيون الشعوب. أصبح الأمل أفيون الشعوب، تستطيع أية عائلة إجرامية أن تشتري بروباغاندا تخدر الناس أو تنومهم على زبد الوعود المداف في عسل الكلام، ثم تقودهم كالقطعان إلى تجمعات التأييد وبعدها إلى صناديق الانتخاب. العائلات الإجرامية تَحكُم بقوة المال، والشعوب تُحكَم بأفيون الأمل، والتاريخ مستمر في تقديم الأمثلة على ذلك.

استطاعت الشعوب في حالات قليلة فقط أن تنهي التاريخ الذي كانت تعيشه وتفتح صفحة جديدة في تاريخها، في بعض هذه الحالات مثلا نجح غاندي وحركته في إنهاء الاحتلال البريطاني للهند، ونجح ثوار الجزائر في إنهاء الاحتلال الفرنسي للجزائر، ونجحت المقاومة اللبنانية في دحر الاحتلال الاسرائيلي بعد أن سيطر على بيروت.

أفكار من العالم الآخر: الدين العلمي 3

كان هانز روسلينغ من أبرز الباحثين في مجال الطب، قضى أغلب شبابه متطوعا في منظمة أطباء بلا حدود، ثم أصبح أستاذا لمادة الصحة العامة في معهد كارولينسكا في استوكهولم. اشتهر هانز روسلينغ بقدرته الأسطورية على تبسيط المعلومات الإحصائية لدرجة أن بعض أنواع الرسوم البيانات تسمى باسمه، ولكن أهم إنجاز له برأيي هو قياسه للجهل. أثبت هانز روسلينغ أن ما يسمى الثقافة العامة، أي المعلومات التي يحصل عليها الإنسان خلال حياته اليومية وخلال دراسته غير الاختصاصية، هي ما يسبب فشل المجتمعات في تجاوز امتحانات بسيطة حول المعارف البسيطة. في إحدى تجاربه سأل مجموعة أسئلة معرفية حول الصحة العامة لطلاب السنة الأولى في كلية الطب(شاهدوا محاضرة لروسلينغ يتحدث عن هذه التجربة)، وبالنتيجة جاءت نتيجة طلابه مخيبة للأمل، ويقول أنه لو سأل نفس الأسئلة لقرود في حديقة الحيوانات لاختارت الإجابات الصحيحة بشكل عشوائي وحصلت على نتيجة أفضل من طلابه، أي أن القرود أقدر على تجاوز امتحان معرفي حول وضع العالم من طلابه.

أفكار من العالم الآخر: الدين العلمي 2

هل تدور الأرض حول الشمس؟ نظرية زاركوفا تقول أن الأرض تدور حول نقظة متغيرة تقع دائما ضمن كتلة الشمس، ولكنها لا تدور حول مركز الشمس. وكما رأينا في المقالة السابقة، لا يستطيع العلم التأكد من ذلك، ولكن من الممكن نقض ذلك إن كان خاطئا، أو محاولة نقضه على الأقل. وزاركوفا لا تدعي صحة نظريتها، بل تقول أنها أنتجت توقعات يمكن التأكد منها أو نفيها بقياس النشاط الشمسي، وأنها طلبت من العديد من العلماء تكرار حساباتها ولكنهم رفضوا، والوحيد الذي قبل ذلك هو عالمة روسية شابة اسمها بوبوفا (المرجع محاضرة لزاركوفا من عام 2018). سلوك زاركوفا في هذا المجال يشبه سلوك عالم الفيروسات ستيفان لانكا في تجاربه التي تهدف لنقض علم الفيروسات من أساسه، وهذا السلوك تطبيق حرفي لما اقتبسته عن فاينمان في مقالتي السابقة، والتي اختتمتها بالقول أن العلم المستند إلى مبدأ الشك مازال موجودا، ولكن من الصعب العثور عليه.

أفكار من العالم الآخر: الدين العلمي

هل يمكن أن نسمي هذا النوع من العلم "دينا علميا" أو "علما دينيا؟" لأنه يستند بشكل أساسي على نوع من الإيمان، أو العقيدة. ربما نجد له اسما مختلفا يوما ما يميز بينه وبين العلم المستند على مبدأ الشك. إذا اعتمدنا نتائج يوانيديس يمكن القول أن أكثر من نصف العلم الذي ينشر حاليا هو دين علمي، وليس علما مستندا على مبدأ الشك. هذه النسبة كبيرة جدا وتعني أن العلم المستند على مبدأ الشك ينحسر أمام الدين العلمي العقائدي، أي أن الدين بشكله العلمي يتوسع على حساب العلم التقليدي المستند على مبدأ الشك. وربما يعني أن المعركة العلمانية التي بدأت في عصر النهضة بين العلم والكنيسة تتجه للحسم عبر تحول أغلب العلماء إلى رجال دين علميين.

لا يمكنني الحكم بشكل مسبق على أية دراسة ولا على أية نتيجة تخلص إليها أية دراسة، فأنا لست عالما ولا أمارس العلم كمهنة. أنا شخص عادي يقرأ ويطلع، وقد اعتمدت مبدأ الشك كفلسفة لحياتي منذ أن قرأته لدى هايزنبيرغ عندما كان عمري سبعة عشر عاما. ولذلك يجد من يقرؤون كتاباتي أو يناقشونني أنني أميل إلى هذا الاتجاه، وأستطيع انتقاد منهج الدراسات العلمية وتحديد ما إذا كانت مبنية على أساس مبدأ الشك، أو على أساس الإيمان المطلق بالنتائج.

هذه مهارة يستطيع أي شخص اكتسابها بالتدريب، وذلك عبر ملاحظة طريقة صياغة ما يقرؤه من العلم أو عن العلم، الصياغات التي توحي بالحتمية هي عادة صياغات مستندة على الإيمان، والصياغات التي توحي بعدم الثقة هي عادة صياغات تستند على مبدأ الشك.

أفكار من العالم الآخر: رياضيات نظرية المؤامرة

كانت الحلقة السادسة من سلسلة "حوار معك" أقل الحلقات التي واجهت انتقادا حتى الآن، وأكثر الحلقات التي تلقت ردود فعل مؤيدة لها. موضوع الحلقة كان الاعتقاد أن المال قادر على شراء كل شيء، بما في ذلك شراء السياسيين والعلماء والأطباء. لم تتطرق الحلقة إلى أية وقائع أو أحداث وركزت على الأفكار كما هي عادة سلسلة حوار معك.

أفكار من العالم الآخر: هل أنت منهم

لو قال لك: ارم نفسك في البحر، فهل تفعل ذلك؟

ولو قال لك: الجم شهيقك واستنشق زفيرك فهل تفعل ذلك؟ الكثيرون يفعلون ذلك هذه الأيام، فهل تفعل ذلك أنت، وهل تطالب من حولك باستنشاق زفيرهم؟

ولو قال لك: عقم كل شيء حولك لكي لا يجد جهازك المناعي ما يتدرب به، فهل تفعل ذلك؟ الكثيرون يفعلون ذلك هذه الأيام، ويدمرون مناعتهم ومناعة أطفالهم بإفراطهم في التعقيم والتباعد الاجتماعي، فهل تفعل ذلك بنفسك وبأولادك؟

أفكار من العالم الآخر12: ضد الفوضى الخلاقة حتى في أمريكا

كمية التزوير والتزييف التي شهدتها الانتخابات الأمريكية علنا وعلى رؤوس الأشهاد غير مسبوقة في التاريخ. هذه الانتخابات تعبر تماما عن حقيقة الديمقراطية الأمريكية التي تريد الطغمة الحاكمة في أمريكا، بحزبيها المتحالفين سرا والمتنافسين علنا، أن تفرضها على العالم. هذه هي نفس الديمقراطية التي دخلت أمريكا الحرب العالمية الأولى لنشرها في أوروبا، وهي نفس الديمقراطية التي نشرتها أمريكا في كل مستعمراتها منذ إنشائها إلى آخر مستعمرة لها في شرق سوريا.

أفكار من العالم الآخر11: نظرية الغباء

عندما أنظر إلى العالم القديم هذه الأيام أرى أعدادا كبيرة من السياسيين يتخذون أعدادا كبيرة من القرارات التي لا تستند إلى أي تفكير علمي ولا منطقي. منها مثلا قرارات إلزام الناس بارتداء الكمامات خارج المنزل في العديد من دول العالم، وقرارات التحكم في عدد سكان المنازل في بريطانيا وكندا، وقرارات إلزام الناس بارتداء الكمامة أثناء الغناء في إيرلندا أو أثناء الولادة في فرنسا.  

أفكار من العالم الآخر 10: ليس للإنسان حتى الريح

أتذكر هذه الأيام النقاشات التي اعتدت أن أخوضها سابقا مع بعض الأكراد السوريين. في تلك النقاشات كنت أحلل عقدة الاضطهاد الذي يعتقد من ناقشوني أن الأكراد معرضون له في سوريا، وأثبت لهم أن ما يتعرض له الأكراد هو ما يتعرض له أي سوري، بغض النظر عن انتمائه العرقي أو الديني أو الطائفي، وأن مطالبهم مشتركة مع العديد من فئات المجتمع في سوريا. ثم أنتقل إلى إثبات أن فكرة "الكردي مضطهد من العربي" هي فكرة عنصرية فالاضطهاد إن وجد لا يطبق بشكل عرقي، ولا أحد يضطهد أحدا على أساس العرق في سوريا، باستثناء الخونجة الذين يضطهدون كل من ليس خونجيا على أساس العقيدة، ولذلك فقد رد عليهم المجتمع السوري بالمثل.