حمص

أحر التعازي ليزن بدران وشادي دليلة

وفاة شقيقة المعتقل السياسي عارف دليلة بحادث سيارة في الأردن
حمص - يامن حسين: ( كلنا شركاء ) 3/10/2007
لقيت الدكتورة سلمى دليلة وزوجها نور الدين بدران حتفهما بحادث سيارة قرب مدينة الزرقا في الأردن
وكان الفقيدان على طريق عودتهما من السعودية حيث يعملان إلى سورية لقضاءإجازتهما السنوية...

تحية للصديق الأيهم

صديقي الغالي

تحية طيبة

لا أعرف مالذي حصل لي بعد عودتي من حفلتك الرائعة. لقد هبطت علي فجأة ذكريات عشرين سنة تقريباً مضت على معرفتي بك اسماء العديد من رفاق الدراسة ومواقف كثيرة بدأت بعبور دماغي:

يوم جئت إلى غرفتك في الباستيل لم تكن تعرف أنها كانت لصديق دراستي في حمص والذي انسحب من المعهد العالي (حاليا االدكتور باسم منصور) وقد عرفتكم على بعض في مرحلة لاحقة

لم أكن أتوقع بأن هذا الشاب والذي اسمه معرف بأل التعريف والذي هو الأيهم سيصبح ليس صديقا لي فحسب بل ظاهرة تسمى الأيهم...

عبرت في مخيلتي آلاف الصور الأخرى ...:

نبيل فياض: النص الكامل للرد على رسالة المشايخ

رد على ما يسمى بالعلماء ونصّابي الشهادات العليا في مسألة المدارس المختلطة:
قبل أشهر، وكنت ذكرت ذلك في مقالة سابقة لي، اعتقل شخص بالغ في إحدى بلدات ريف دمشق، المشهورة بالتعصّب الديني " السنّي "، بسبب اغتصابه لطفل صغير جاء إلى محل الرجل الذي يعمل سمّاناً كي يشتري بعض أشياء لأهله؛ ومع توسّع دائرة التحقيق، وفي ظرف ساعتين، تم اعتقال حوالي الأربعين ذكراً من تلك البلدة مع اكتشاف شبكة أخطبوطيّة من اللوطيين.

مؤسسة الاتصالات وتهريب المازوت

نشرت هذه المقالة في مجلة المال

خلال الفترة الماضية كررت مؤسسة الاتصالات السورية فكرة أن استخدام تكنولوجيا VoIP في سوريا هو تهريب مكالمات، وشبهه مدير المؤسسة بتهريب المازوت. وفي تقرير حديث نشره حمود المحمود[1] في مجلة الاقتصاد والنقل أعاد تكرار مثل هذه الأفكار بدون تدقيق فيها، مما قد يدفع المواطنين السوريين لتصديق هذه الفكرة التي تحوي كمية كبيرة من المغالطات.

شرفاء سوريا على مذبح مافيات الفساد

"لقد أنصفني الشعب السوري، وأنصفني المثقفون السوريون، وأنصفني القضاء السوري." هكذا افتتح الدكتور عصام الزعيم أول محاضرة له في جامعة تشرين بعد أن برأه القضاء السوري من التهم التي وجهها له رئيس الحكومة السابق مصطفى ميرو.

أما الدكتور حسين العماش، فقد أعاد إلى خزينة الدولة كامل الرواتب التي قبضها طيلة عمله في تأسيس وإدارة هيئة مكافحة البطالة، بعد أن وجه له رئيس الحكومة الحالي محمد ناجي عطري اتهامات بالفساد، وطوي ملفه قبل أن يصل إلى القضاء.