الى خادم الحرمين الشريفين هذا ما فعله الذين اختطفوني استغلوا اسمك

اختطافي الوحشي و انا بقميص النوم الذي تم يوم السبت 14/10/2006 اليوم الموافق الثالث و عشرين من رمضان الذي اهتمت به الكثير من المنظمات مشكورة و اذاعته قناة الجزيرة الفضائية و الذي تم بطريقة و حشية و ما تلاه من معاملة غير انسانية
ادعت السلطات انه باوامر من الملك عبد الله بن عبد العزيز و ذلك بادعائهم انه طلب من سفارة المملكة في سوريا ان تقوم بما يلزم لاسكاتي عن المطالبة بحقوقي
فتم هتك حرمة شهر رمضان و تم اختطافي من منزلي و انا صائمة بطريقة وحشية لا تقبلها الانسانية

لقد كانت هذه هي الحجة الواهية لسلطات الأمن الجنائي السوري لتبريرهم عملهم الإجرامي المتمثل باختطافي بقوة السلاح من وسط منزلي و أنا بقميص النوم تحت تهديد السلاح الذي تم شهره بوجهي و وجه أطفالي الصغار
و بعد أن فشلت خطتهم التي كانت مقررة لخطفي و تسليمي لأشقائي ليقوموا بتصفيتي فشلت خطتهم تلك بفضل الجهات التي علمت بخبري و نشرته إعلاميا و تدخل مسؤولين الذين تدخلوا لإنهاء جريمة اختطافي و رفضوا هذا العمل الخسيس من قبل أشقائي الذين قدموا الرشوة لمن يقوم باختطافي (على حسب ما صرح لي به احد المختطفين بعد ساعات من رميي في قبو الاعتقال حيث قال لي إذا أردت أن تعرفي سبب رميك هنا فالسبب هو أن ثمة من دفع لفوق حتى يرموك تحت و ما يعلم بك احد ) و ذلك جوابا على إصراري بالسؤال عن أمر اعتقالي فكان الجواب ان ورقتك بيضاء و هذا هو سبب ما تتعرضين له
و بعد احتجازي لمدة عشر ساعات بظروف مهينة و تعريضي لمحاولات ابتزاز و تهديد وووو
قام العميد بطرح فكرة بلهاء لتغطية اختطافي فقال ان الملك عبد الله بن عبد العزيز قد اشتكى للسفارة من كثرة إزعاجي المكذوب
و ذلك الإزعاج المزعوم هو أنني منذ أكثر من سنة و نصف أرسلت ملفين الى خادم الحرمين و إلى سمو ولي عهده احكي فيه عن التجاوزات التي تجري في وكالة الخطوط الجوية السعودية في سوريا و فضحت عمليات التزوير التي تمت لسلبي حقوقي من وكالة الخطوط الجوية السعودية بوصف والدي المرحوم كان وكيلا عاما للخطوط الجوية السعودية في سوريا و كنت قد كشفت شبكة فساد بين السفارة و أشقائي المستفيدين من كل هذه التجاوزات و التلاعبات و لكن هذه الملفات لم تصل الى اي من الملك او ولي عهده بل وصلت ليد أشقائي و قد وصلتني بعض الكتب المزورة لإسكاتي و منعي من معاودة المراسلة ثانية
كما و تم استدعائي من السفارة السعودية في دمشق و محاولة التلاعب علي من قبل عملاء أشقائي الذين يستفيدون من تغطية التلاعبات و قد تم منع زوجي من مرافقتي الى السفارة فأين الإسلام ...!؟
كما و ان حسابات والدي المصرفية في مصارف السعودية تم سلبها من قبل أشقائي بالتزوير و بالتعاون مع فاسدين و كذلك اختفى مكتب السياحة التابع لوالدي المرحوم حيث أن والدي المرحوم كان يملك مكتب سياحة في السعودية حيث يؤمن رعاية الحجيج و المعتمرين

و إزاء هذا الادعاء بعلاقة الملك و المملكة العربية السعودية و توريطهم من قبل السلطات السورية في عملية اختطافي الوحشية من منزلي و اعتقالي في ظروف وحشية مهينة في غيابات قبو السجن حيث الداخل مفقود فإنني أطالب الجهات السعودية و الملك عبد الله إعلان حقيقة الموقف مما جرى و انتهك حرمتي و حرمة منزلي في شهر رمضان المبارك و رميي في غيابة الأقبية العفنة للسجون و تعريضي للمهانة لمجرد أنني أطالب بحقوقي التي سلبني إياها الفساد و أشقائي
و انا لست الا ربة منزل تطالب بحقوقها الإرثية من والدها الذي هو واحدا من اكبر رموز المال في سوريا
و أطالب السلطات السعودية بفتح تحقيق سريع بما جرى لان ما جرى امر مشين فان كان ثمة من يتكلم بلسان الملك كذبا فهذا أمر يحتاج للكثير من التحقيق و معاقبة الفاعلين
فما جرى فعلة مشينة جدا لاسم المملكة و الملك أولا و لي ثانيا

و خشية من افتضاح كل تلك الأكاذيب تم منعي من إقامة قضية أمام المحاكم السورية لان عرض القضية أمام القضاء الأمر الذي سيمكنني من طلب مستندات ستكون دليل اتهام بحق من قاموا بعملية اختطافي الذين لم يراعوا حرمة الله و لا القانون الذي اوجدوا أساسا لحمايته و ليس لخرقه لصالح من يدفع أكثر

دمتم بكل الخير و لست ادري ماذا ينتظرني ربما ........



كلي يقين ان ما جرى لا علاقة لخادم الحرمين به بل ان ما قيل لي مجرد ادعاء كاذب و لهذا توجهت الى سموه ليأمر بإجراء التحقيقات لمعرفة من الذي يتلاعب ويحاول استغلال اسم الملك عبد الله بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين انها لكبيرة لا يقبلها اي إنسان و قد قلتها للعميد لما قال لي ان السلطات السعودية هي من أمر بهذا فقلت له ان هذا الكلام كله كذب و ليس لخادم الحرمين علاقة باي شيء و لو علم بما تفعلون و بما يجري و لو وصلت له الملفات التي أرسلتها منذ عام و نصف لعاقب المتلاعبين اشد عقاب

المنتديات