ثقافة جنسية 4

Submitted by الدرويييش on 27-02-2008
المنتديات
المتن
الجزء الأخير :


بعد هذه الحقائق التي توصل إليها كنسي بفضل آلاف المقابلات التي صرح خلاها آلاف النساء والرجال عن سلوكهم الجنسي بكل صراحة، وأهمها أن 90% من النساء تعرّفن على الرعشة "أورغازم"، وهذه النسبة تصل إلى 97% من المتزوجات. وعليه فإن عددا قليلا من النساء لا يصلن إلى الرعشة أو يصلنها نادرا خلال الجماع. ورغم ذلك قد يصلنها بالاستمناء. وعليه فإن الاستمناء هو طريقة يمكنها أن تخرج العديد من النساء من حالة الحرمان هذه.


لنلاحظ جيدا، أن كنسي لم يقل أن الاستمناء هو أمتع من الجماع. ولم يطلب من أحد أن يكتفي به.
وإنما وضع أمام الأعين حقيقة تعرفها عشرات الملايين من النساء. وعلى الرغم من المتعة الكبيرة التي يوفرها الجماع وعلى الرغم من المشاعر العاطفية الكبيرة التي يثيرها، إلا أن إمكانيته لإيصال المرأة إلى الرعشة تبقى أقل من إمكانية الاستمناء.

وبذلك فقد أظهر كنسي بشكل واضح أن أهم أسباب البرودة الجنسية الزوجية هي الكبت والردع الجنسي، وبشكل خاص منع الفتيات والمراهقات من ممارسة الاستمناء "العادة السرية."

وهكذا دفع بنا كنسي بعيدا عن المعتقدات القديمة التي تروج للأضرار الجسمية والنفسية للاستمناء.

الضرر الوحيد الذي قد ينتج عن الاستمناء هو الشعور بالذنب من جرّاء هذه المعتقدات الخاطئة. الشعور بالذنب هو ما يسبب النزاع النفساني الضار.


فيما يخص الرجال:

ما يقابل البرودة الجنسية عند النساء هو العجز الجنسي "العنانة" عند الرجال. وهو أيضا أمر نادر.

يمكن أن نصنف العنانة بثلاثة أشكال:
1ـ عدم المقدرة على القذف عند الجماع:
وهي حالة نادرة، وجدها كنسي عند 6 من بين 4108 رجل. وهي تعني أن الرجل لا يستطيع الوصول إلى الرعشة وإخراج المني رغم تهيجه الجنسي ورغم انتصاب قضيبه. والبعض يستطيع الوصول إلى الرعشة بالاستمناء ولكنه لا يستطيع بالجماع.

2ـ عدم المقدرة على الانتصاب.
وجدها كنسي عند 66 رجل بين 4108 رجل قام باستجوابهم.
تعني هذه الحالة عدم المقدرة على حصول انتصاب يمكن المحافظة عليه وكاف للوصول إلى الرعشة "أورغازم".
ترتبط هذه الحالة بالعمر، فهي:
ـ نادرة عند الشباب: 0،4%.
ـ تصل إلى 7% بعمر الـ 55 سنة.
ـ 25% بعمر الـ 65 سنة.
ـ غالبية الرجال ـ و ليس مجملهم ـ يصبحون عاجزين بعد سن الـ 80 سنة.


3ـ القذف السريع:
وهي حالة تعريفها مطاط والكثير لم يستطع تحديده، ولنقل أنه يعني أن الرجل يقذف المني فور إدخال القضيب بالمهبل وحتى قبل ذلك.
قصّر كنسي بذكر الإحصائيات الدقيقة حول هذه النقطة ولكنه روى حالات بعض الرجال الذين خضعوا إلى تحريض جنسي وملامسة سببت عندهم قذفا قبل أن يبدأ تلامس الأعضاء الجنسية.
ويذكر أن ثلاثة أرباع الرجال قد عرفت الرعشة بالدقيقة الثانية من العلاقة الجنسية. وبأن عددا كبيرا من الرجال يمكنه أن يصل إليها، إن أراد بأقل من دقيقة وحتى بعشرة إلى عشرين ثانية.
لم تظهر دراسة فريق كنسي علاقة واضحة بين الاستمناء وبين العنانة، ربما لقلة عدد الأشخاص الذين لم يمارسوا الاستمناء بين من استجوبهم.




أسئلة من الواقع

فتاة تتساءل عن العادة السرية


مسا ء الخير دكتور
أولا رمضان مبارك سعيد و كل عام و انت بخير
دكتور سأستعرض مشكلتي باختصار كي لا اطيل عليك
انا فتاة عمري ٢٦ سنة على قدر من الثقافة
و الاخلاق و الحمد لله
لكنني و للاسف و قعت في براثن تلك العادة السيئة
بدون ان اعرف ما هي وما اسمها بحيث انني كنت
احك منطقة البضر فقط و احس باحساس غريب فاصبحت
افعل ذلك مرات عدة منذ ان عمري ١٣ سنة
لكنني عرفت انني اغضب ربي و ان لهذا مضار فتركتها
و عزمت على عدم العودة لها و صليت صلاة التوبة
و بكيت و ندمت لكن نفسي الامارة بالسوء غلبتني
لكن مع دخول رمضان الحبيب اكرمني ربي بتوبة نصوح
لكن المشكلة انه مؤخرا بدأت احس برعشة في جسمي
لا تتخيل دكتور كم خفت و بكيت فذهبت الى الدكتورة و هي صديقة العائلة و لا
استطيع مصارحتها و من باب العلم دكتور قد
سبق ان عملت تحاليل و وجدت عندي بنسبة قليلة
فقر دم فكان هذا عذرا لمعاودة رؤيتها
و لما اخبرتها عن الرعشة اعطتني دواء عبارة عن
فيتامينات ب و مقويات
و تحاليل لكي ترى هل عوفيت من فقر الدم
لكنني فررت الى ربي الحبيب القادر على كل شيئ
فعافاني و الحمد لله من تلك الرعشة
دكتور سؤالي هو ما طبيعة هذه الرعشة هل العادة؟
اذن ما هو السبب ، الله يخليك يا دكتور كما ان شعري يتساقط هل السبب هو العادة
شكرا دكتور الله يخلي لك كل غالي

وجواب الدكتور كان التالي:
أنت حرة أن تصفي العادة السرية كما تشائين

وقولك ـ براثن العادة السرية ـ يحمل نوعا من الحنق، و ربما نوعا من عدم الفهم..

بالبداية و كما تقولين كنت تستمتعين بها منذ أن كان عمرك 13 سنة، بعد أن تعلمت عليها لوحدك دون أن يرشدك أليها أحد.

هذا وحده يكفي لكي يشرح لك أن ما كنت تقومين به هو ارتكاس طبيعي لرغبة فيزيولوجية تتفجر من أعماق نفسك و تحتاج لوسيلة كي ترضيها.

هذا الارتكاس يلجأ له عدد كبير من الفتيات و الصبيان

يمكن مراجعة الموضوع التالي الذي يعطي الإحصائيات.
2ـ لنتكلم عن الجنس، البروفسور كنسي Kinsey ونتائجه الإحصائية حول العادة السرية ـ الاستمناء




متى بدأت المشكلة؟؟؟


تقولين:
(لكنني عرفت انني اغضب ربي و ان لهذا مضار فتركتها
و عزمت على عدم العودة لها و صليت صلاة التوبة
و بكيت و ندمت لكن نفسي الامارة بالسو)

هذا الكلام يدل على صراع بنفسك... بين ما ترغبه غريزتك و بين ما يقاومه إدراكك، من الناحية الدينية و من الناحية الثقافية.

تولدت بنفسك قناعة أن الدين يحرمها، و أنها تضر بالصحة..


ماذا سيحصل معك أن قلنا لك
ـ أولا أنه لا يوجد أي ضرر من هذه الممارسة، بل على العكس، لوحظ لدى التدقيق العلمي بأن الفتيات اللواتي مارسن الاستمناء قبل الزواج تمتعن بحياة زوجية سعيدة بعد الزواج، و السبب، أن وصول الفتاة إلى الرعشة لوحدها يسمح لها بالتعرف على نفسها، يسمح لها بأن تتعلم كيف ترضي نفسها، أين تتوضع المناطقة الحساسة بجسمها. عندما ترشد شريكها إليها سيتمتع الزوجان بحياة جنسية سعيدة، ستتأصل روابط الاسرة..

يمكن مراجعة الموضوع التالي الذي يشرح الأمر
4ـ لنتكلــم عن الجنــس البروفسور كنسي Kinsey وآراؤه حول البرودة الجنسية و علاقتها بالاستمناء



ـ ثانيا، ماذا سيحصل معك أن قلنا لك أن الشريعة الاسلامية لم تمنع المسلمين من ملامسة أعضائهم الجنسية و لا يوجد أي نص قرآني صريح يمنع الاستمناء..


تطرأت الشريعة الإسلامية لنواحي عديدة من النشاط الجنسي للمسلمين. و لكن لا يوجد أي نص قرآني يمنع المسلم من التمتع الجنسي لوحده.

ما شاع عن تحريم الاستمناء ليس أكثر من اجتهاد لبعض الأئمة الذين فسروا أية " و لفروجهم حافظين" أنه تحريم للاستمناء... على الرغم من وضوح الآية بأنها تدور بأفق تحريم الزنا و تطلب من المسلمين عدم تقديم أنفسهم جنسيا لأحد آخر غير الأزواج و ما ملكت الأيمان.

لمس الشخص لأعضائه الجنسية لا أرى به أي كسر لقاعدة حفظ الفرج.

القاعدة الشرعية تقول أن كل ما لم يرد تحريمه فهو حلال.

لو كان رب المسلمين سبحانه يريد تحريم الاستمناء، ألم يكن قادرا على إرسال نص واضح بهذا الأمر، هل هو بحاجة لمشايخ لكي يفسروا قصده على مزاجهم.

و هم عندما لا يجدون الحجة الكافية لإقناع البشر بهذا التحريم يدرون بفلك المضار الصحية دون أي دليل علمي...


العلم الحديث لم يثبت أي ضرر صحي من الاستمناء.


الرجفة التي تصفيها قد تكون من فقر دم عارض، لا علاقة له بالناحية الجنسية، و قد يكون سببه القلق الذي ولده الصراع النفسي بين ما يرغبه جسمك و ما يرفضه عقلك.

انتهى ....

شكرا للجميع

دعوة للمشاركة

موقع الأيهم صالح يرحب بالمشاركات والتعليقات ويدعو القراء الراغبين بالمشاركة إلى فتح حساب في الموقع أو تسجيل الدخول إلى حسابهم. المزيد من المعلومات متاح في صفحة المجتمع.