من أشعار " بابلو نيرودا "

المنتديات
" عيناي "

أتمني لو تكون عيناي قويتين وباردتين
وأن تمسا بالعمق صميم الفؤاد،
وأن لاتكشفا شيئاً من أحلامي الضائعة
بلا أمل، ولا غاية.
أن لا تتكهنا دائماً بالدنيويات كلها
كالأزرق المخضب، المخفف بالأصفر الهادئ
وأن لاتريا الآلام البشربة
ولا رغد العيش.
إلا أن عيني هاتين منطفأتان وحزينتان
ليستا كما أحب أو كما أحب أن تكونا
لأن عيني قد رآهما فؤادي
وآلمه أنهما تبصران.
- - -

" لو لم يكن لعينيكِ لون القمر "

لو لم تُخضعي خفة الهواء،
ولم تشبهي اسبوعا من العنبر،
لو لم تكوني اللحظة الصفراء
التي ينبثق فيها الخريف من الدوالي
والخبز الذي يعجنه القمر العطِر
حين ينزّه طحينه في السماء.
آه، يا حبيبتي، لما احببتكِ!
في عناقكِ اعانق كل الوجود:
الرمل والوقت وشجرة المطر.
وكل ما هو حي يعيش كي احيا انا
لا احتاج مسافة كي ارى الاشياء،
فيكِ انتِ ارى الحياة كلها.
* * *
- لا احبكِ كما لو انكِ وردة من ملح.
او حجر ياقوت، او سهم من قرنفلات تشيع النار:
احبكِ مثلما تحَبّ بعض الامور الغامضة،
سرا، بين الظل والروح.
احبكِ مثل النبتة التي لا تزهر
وتخبىء في داخلها ضوء تلك الزهور
وبفضل حبكِ يعيش معتماً في جسدي
العطر المكثّف الطالع من الارض.
احبكِ دون ان اعرف كيف، او متى او اين،
احبكِ بلا مواربة، بلا عُقد وبلا غرور:
هكذا احبكِ لأني لا اعرف طريقة اخرى
غير هذه، دون ان اكون او تكوني،
قريبة حتى ان يدكِ على صدري يدي،
قريبة حتى اغفو حين تغمضين عينيكِ.

بابلو نيرودا شاعر تشيلي عاش خلال الفترة (1904 - 1973)

دعوة للمشاركة

موقع الأيهم صالح يرحب بالمشاركات والتعليقات ويدعو القراء الراغبين بالمشاركة إلى فتح حساب في الموقع أو تسجيل الدخول إلى حسابهم. المزيد من المعلومات متاح في صفحة المجتمع.