الرد على البابا

كنا نود أن ينتبه قداسة البابا إلى أن المسلمين لم يبنوا مجدهم على أنقاض الآخرين ، ولم يبنوا غناهم على إفقار الآخرين ، ولم يبنوا أمنهم على إخافة الآخرين ، ولم يبنوا عزهم على إذلال الآخرين ، والمسلمون لا يسعون إلى إضلال الآخرين ، ولا إلى إفسادهم ، ولا إلى نهب ثرواتهم ، ولا إلى إبادتهم

كنا نود أن ينتبه قداسة البابا إلى أن تاريخ المسلمين ليس ممتلئاً بأعنف صور التدمير الحضاري ، والإبادات الجماعية ، واستغلال خيرات الشعوب ، والسطو على مقدراتها ، وأن المسلمين لم ينشئوا محاكم التفتيش ، ولم يبيدوا الهنود الحمر ، ولم يستعبدوا الزنوج ، ولم يستعمروا الشعوب ، ولا أدلّ على ذلك من الغزو الفرنجي للعالم الإسلامي قديماً باسم الحروب الصليبية ، وحديثاً باسم الحرية والديمقراطية
كنا نود أن ينتبه قداسة البابا إلى أن الإسلام لم يكن هو السبب الذي لأجله اندلعت حربان عالميتان قتل فيهما ما لا يقل عن ثمانين مليون إنسان ، وعشرات ملايين المعاقين

كنا نود أن ينتبه قداسة البابا إلى أن المسلمين ليسوا هم الذين قرروا قصف مدينة هيروشيما و ناغازاكي في اليابان ، بالقنبلة الذرية فقتل ثلاثمئة ألف إنسان في ثوان معدودات ، ولم يكن المسلمون هم الذين استخدموا أسلحة الدمار الشامل المحرمة دولياً كالقنابل الذكية ، والعنقودية والفسفورية ، وقنابل اليورانيوم المخضب ، لقتل النساء والأطفال والشيوخ ، وتدمير الجسور والمنشآت ، والبنية التحتية لشعب أعزل ضعيف ، والمسلمون لم يعذبوا المساجين الوطنيين الذين قاوموا الاحتلال في العراق بطريقة يندى لها جبين الإنسانية

كنا نود أن ينتبه قداسة البابا إلى أن الإسلام ليس عقيدة الذين هاجروا إلى بلاد بعيدة وتحدثوا كثيراً عن الحرية ، بعد أن أبادوا عشرات الملايين من سكانها الأصليين ،فالمسلمون لا يعرفون التطهير العرقي الذي اعترف به الغربيون حينما قالوا : إننا حينما استأصلنا الهنود الحمر في أمريكا ، والإنكليز حين استأصلوا سكان أستراليا الأصليين ، نجحنا في حسم المعركة، إذن ليس عند هؤلاء الأقوياء مبادئ ولا قيم ، ولا شعور إنساني ، إنما الذي عندهم سيناريو متقن أو غير متقن ، وصفقة كبيرة أو صغيرة
كنا نود أن ينتبه قداسة البابا إلى أن المســلمين لا يرمون آلاف الأطنان من الحبوب و كل صنوف المواد الغذائية في البحار ، ولا يعرفون إتلاف المحاصيل الزراعية حفاظاً على أسعارها المرتفعة ، وتسميمها خوفاً من أن يأكلها الفقراء مجاناً فيقل الطلب على شرائها ، والمسلمون لا يعرفون إطلاق النار على عشرين مليوناً من الأغنام ودفنها تحت الأرض حفاظاً على أسعارها المرتفعة ، في الوقت الذي تموت فيه بعض الشعوب جوعاً بعد أن فتكتفيها المجاعات ، وهي في أمس الحاجة إلى اللحوم والألبان والمحاصيل

كنا نود أن ينتبه قداسة البابا إلى المسلمين لا يرسلون نفاياتهم الذرية إلى الشعوب الضعيفة التي فتكت فيها المجاعات والحروب الأهلية مصحوبة ببعض المساعدات الغذائية حتى تسبب لها الأمراض السرطانية بشكل وبائي ولآلاف السنين

كنا نود أن ينتبه قداسة البابا إلى المسلمين لا يسمحون بتجريب الأدوية على شعوب متخلفة ضعيفة وكأنهم فئران تجارب ليدرؤوا عن شعوبهم خطر الأدوية التي لم تثبت سلامتها

الردود

مقالة جيدة، وتستحق ردا مطولا بامتياز، عندما أفرغ، وبالتالي يا شباب، حاولوا أن تعلقوا من حين إلى آخر كي يبقى الموضوع عرى رأس هرم المنتديات. أجل يا elite المسلمون لم يبيدوا الهنود الحمر، وذلك لأنهم ببساطة لم يصلوا إلى عقر ديارهم فاتحين، وذلك في اعتقادي، لحسن حظ الهنود الحمر. ولكن كما تعلم يا صديقي، إن الله يمهل ولا يهمل، فكان قدر الهنود الحمر على أيدي جشعي الغرب، لا الشرق. أما حظنا السيء، فهو أنه لم يكن لنا نصيب من خيرات تلك البلاد.

لم يكن الدين يوما من الأيام هاجس بابا الفاتيكان، فالجنة والنار هي لإخافة الرعية البائسة، ليس إلا. منذ اعتناق الامبراطور الروماني الديانة المسيحية، تحولت الديانة المسيحية إلى حركة سياسية أو ما يمكننا أن نسميه (المسيحية السياسية)، يقابلها لدينا (الإسلام السياسي) وإن كان المصطلح مرفوضا من قبل المتدينين، فهو، ورغما عنهم، موجود في الواقع. وبالتالي فلا البابا يمثل المسيحية، ولا هم يحزنون. وبالتالي فالرد عليه لا يمكن أن يكون بالهجوم على المسيحية، والهجوم على تاريخ أو حضارة الدول التي اتخذتها ديانة رسمية في البدء، ثم تخلت عنها منذ عقود بل قرون

In reply to by rawand

وذلك في اعتقادي، لحسن حظ الهنود الحمر
ما دخل المسلمون ارضاً لغير المسلمين الا واستقبلهم اهلها بترحيب وبتوسم الخير بالمسلمين، وهذا ما عبر عنه المؤرخ البريطاني المشهور لوبون بقولة حق: "ما عرف التاريخ فاتحاً ارحم و لا أعدل من العرب". وما ابتهاج أهل البلاد التي فتحوها الا بشعورهم بنجاتهم من سلطان بني قومهم وقهرهم لهم، وما دخل المسلمون قطراً إلا عمروه، واصلحوا احوال أهله، وها هي الاندلس - اسبانيا اليوم - مازالت آثار المسلمين قائمة بها. فأين عنفهم من رحمة المسلمين؟ وأين الثرى من الثريا؟..

In reply to by elite

لا يا أخي، لم يهلل الجميع، ومن هلل، كفر بالعبري بعد أن جربهم. والدليل ارتداد الكثيرين بعد زوال السلطان المسلم. وإن اردت بعض الأدلة فهاك: يا هل ترى من بنى مكتبة الاسكندرية؟ ومن قضى عليها؟ ماذا يقول مؤرخوك هنا؟

In reply to by rawand

يا هل ترى من بنى مكتبة الاسكندرية؟ ومن قضى عليها؟
إن هذه الدعوى ليست في الحقيقة إلا مهاترة وتلفيقاً، لأن المكتبة لم تكن وقت الفتح العربى تحوى شيئاً ذا قيمة بعد الحرائق التى إنتابتها قبل العرب بزمن طويل. إنه ليس يصدق أن يكون عمرو بن العاص قد أمر بإحراق بقايا مكتبة الإسكندرية التى كان المسيحيون قد سبقوا فأعدموها ". ويقول جوستاف لوبون فى كتابه (حضارة العرب) : " إن كتاب القرنين، الخامس والسادس لم يذكروا شيئاً عن وجود مكتبة في الإسكندرية، وكذلك كتاب أوائل القرن السابع، وقال : " إنه لوصح أن المكتبة كانت موجودة وأن العرب أحرقوها لما أغفل ذكر ذلك كاتب من أهل العلم قريب العهد من الفتح مثل حنا النيقوسى .

الرجاء من الديكتاتور الإسلامي elite التمييز بين كلمتين لا تحملان نفس المعنى عربي مسلم مثال: "ما عرف التاريخ فاتحاً ارحم و لا أعدل من العرب" "لأن المكتبة لم تكن وقت الفتح العربى" سأعتبر جملتك هذه نكتة اليوم ما دخل المسلمون ارضاً لغير المسلمين الا واستقبلهم اهلها بترحيب وبتوسم الخير بالمسلمين على كل حال ، إليك هذه السطور المقتبسة من مقالة تحصين النص الديني لإنسان محترم يلقب نفسه بالحكيم الليبي "مسلم القرن الواحد والعشرين، كمسلم القرن السابع، مصاب بشلل عقلي يزيد فداحة أو ينقص بمقدار الجرعات الدينية التي تشربها مع أول صرخة أذان في أذنه مروراً بأول "فلقة" من عصا الفقيه لأنه لم يحفظ "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين" كما ينبغي له أن يحفظها، وليس انتهاءً بأول صفعة على وجهه وهو في العاشرة لكي يؤدي صلاته التي تنهى عن الفحشاء والمنكر. لم يعد مسلمنا يملك إلا اجترار مجموعة حجج باهتة، موضوعة بعناية من قبل الكهنة لتقاوم ما استطاعت طوفان العلم، ويوماً بعد يوم، ينزوي المسلم في أزقة الحياة الخلفية ويراقب بحزن قطار العلم السريع وهو يدهس أصنام الخرافة ويتفطر قلبه لمرأى أمتّه تتراجع الى زوايا النسيان، ويدعو بحرقةٍ إلهاً وعده ذات يوم بالنصر والإستخلاف. إله ينصر كل أمم الأرض من نصارى ويهود وعباد بقر وملحدين، ويصمت صمتاً مريباً تجاه أستباحة خيرِ أمة أخرجت للناس، ولا يجد في جعبته ما يفسر هذا التناقض فيُنحي على نفسهِ باللائمة ويقول "فانتظروا، إني معكم من المنتظرين". "

In reply to by elite

elite كتبَ:
يا هل ترى من بنى مكتبة الاسكندرية؟ ومن قضى عليها؟
إن هذه الدعوى ليست في الحقيقة إلا مهاترة وتلفيقاً، لأن المكتبة لم تكن وقت الفتح العربى تحوى شيئاً ذا قيمة بعد الحرائق التى إنتابتها قبل العرب بزمن طويل. إنه ليس يصدق أن يكون عمرو بن العاص قد أمر بإحراق بقايا مكتبة الإسكندرية التى كان المسيحيون قد سبقوا فأعدموها ". ويقول جوستاف لوبون فى كتابه (حضارة العرب) : " إن كتاب القرنين، الخامس والسادس لم يذكروا شيئاً عن وجود مكتبة في الإسكندرية، وكذلك كتاب أوائل القرن السابع، وقال : " إنه لوصح أن المكتبة كانت موجودة وأن العرب أحرقوها لما أغفل ذكر ذلك كاتب من أهل العلم قريب العهد من الفتح مثل حنا النيقوسى .
للأسف إن ما يثبتنا في أماكننا بل يجرنا إلى الوراء، هو رفضنا الغريزي لأي قراءة تختلف عما لقمونا إياه في المدرسة. أنا شعرت بالصدمة، وبالخزي عندما قرأت شيئا خالف ما لقموني إياه في الصغر أول مرة، وهذا شيئ طبيعي، أما الغير طبيعي، هو أن أصر على صلاحية كل ما تعلمناه، وأرفض كل ما خالف. لن أطيل، وسأقفل إذا فرضنا جدلا أن العرب كانوا أرحم فاتحين بحسب روايتنا، وأسوأ فاتحين بحسب رواية آخرين، وبالتالي، المحصلة تكون. أن العرب مثلهم مثل غيرهم، ولكن باختلاف لغة، وسحنة، وشكل سيف الفاتحين. ولكننا سنتفق أن لون دم الشعوب المفتوحة كان أحمر بالطبع.

كنا نود من السيد elite : أن يقرأ التاريخ الإسلامي بوجهة نظر محايدة أو من وجهة نظر الآخر ( وليس من ناضور الاسلام الحضاري ) ليعرف كيف امتنع الفاتحين عن قبول دخول الشعوب الكتابية -المفتوحة - إسلامياً في الاسلام لتحق عليهم الجزية . بكل الأحوال إذا كل شخص وصل لمنصب كبير صار ممنوع يقول رأيه بصراحة لأنو كل أدنين العالم معو وناطرتو عالدقرة فكتيييييييييييييير بدنا نتطور بعدين المفروض عالمسلمين و المرجعيات الكبيرة تبحث بالأسباب الحقيقية اللي خلت البابا يحكي اللي حكاه ومو كل شغلة يعملونا ياها مؤامرة عالاسلام و حرب صليبية لانو مافي حدا ضرب و هدم الاسلام اكتر من المسلمين نفسهن من لما مات محمد (ص ) لحتى انتفض ابن لادن ولعن اللي نفض.........

In reply to by الدرويييش

يا elite ان من تناقشهم هم ليسوا مسلمين وهذا يتضح من ردودهم الالحادية بكل مواضيع هذا المنتدى فبكل الاحوال لن يقتنعوا منك وسيخالفوا الحقائق ولو عرفوا صدقها ضمنيا" انهم باطنيين يدعون الاسلام ظاهرا" ان لم يعلنوا الحادهم وماهم الا ملحدين يسعون لهدم الاسلام باي شكل كان ولو تحالفوا من الشياطين و مؤكد ستقرأ بعد ردي هذا ردود تقول اني وهابي وتكفيري ورجعي واحمل افكارا" بالية ومتحجرة وكل هذه الديباجة الغربية المستهلكة اللتي يتقنون القاءها ولكن لا يهم الكلاب تعوي وقافلتنا تسير

In reply to by nayef

لا داعي للمبالغة في التهويل بالترحيب بالعرب... فلو كانت كل أمة تم احتلالها هللت لهم لما خاضوا معركة واحدة، ومن بقي حياً بعد غزواتهم لا يجرؤ على القول بغير عظمتهم... العرب كأي قوة احتلال... تمت ثورات ضدهم ... فمنهم من نجح ومنهم من مات دون ذلك... ولمن يحب التاريخ والمذابح أن يفتح أي كتاب تاريخ منذ فجر الاسلام وليعد إلى الثورات ضدهم... ملاحظة: فقط البشر يذهبون إلى جهنم... منهم الكفرة والمنافقون والضالون عن الصراط المستقيم والمتعدون على الدين والله والبشر ولو عن غير علم... أما الكلاب... فأظن أن لهم جناناً مليئة بالعظام... الآتية من جهنم... أو على الأغلب لا يتم بعثهم... أظن...