حكي بحكي

أكتر عبارة كنت اسمعها ع محطات التلفزيون اللبنانية، واللي ما كانت تلفت انتباهي نهائياً قبل القرار الدولي 1559 ، هي عبارة ( الشقيقتان سورية ولبنان ) ... يعني شو بدك أحسن من هيك وصف للعلاقة بين دولتين متجاورتين ؟! .. سورية اخت لبنان أو لبنان اخو سورية!! .. كان شي بيرفع راسنا نحني السوريين .. واللبنانيين كمان. بس الصورة ( ياحرام!!) كيف انقلبت بعد الـ 1559... صرت تسمع عبارات جديدة ما تعودت ادنك عليها من قبل ... مثلاً صرت تسمع، ولأول مرة، نائب لبناني متل نعمة الله أبي نصر عم بيسب سورية اخت الشرمـ!!! ع قناة الـ LBC ... أو جبران تويني عم بينادي بالحرية والاستقلال عن المحتل السوري!!! ... هلق من بعد ها لشي كلو صرت فكر انا بعبارة ( الشقيقتان سورية ولبنان ) ... انو يعني مين اللي اخترع هالعبارة العظيمة؟! .. السياسيين بالبلدين ؟؟ يمّا التاريخ والجغرافية؟؟ ... رجعت لمسرحية ( حكي بحكي: مسرحية كوميدية سياسية ساخرة ) اللي لساتها مكتوبي ع الورق وما نعرضت ع مسرحنا بسبب الرقابة ، بلكي يعني بحصل على اجابات شافية ... بالنص المسرحي في مواطن سوري اسمو ( جبر ) اشتغل بلبنان لمدة عشر سنوات ، بعدين رجع لسورية مع القوات السورية اللي طلعت من لبنان بعد الـ 1559 ... رجع ايد من قدام وايد من ورا وبحالة نفسية مزرية ... ها لمواطن بيحشر حالو بمؤتمر صحفي للنائب الدرزي وليد جنبلاط وبيسألو :
ـ وليد بيك ! أنا جبر من الشارع السوري . بتسمحلي اسألك عدة اسئلة ع خلفية الأحداث الاخيرة بلبنان ؟ لأنو نحنا بهاالشارع متل المضيّع خالتو !
ـ وليد: اي طبعا طبعا مسيو جبر ..بكل سرور . الحقيقة أنا شخصياً بقدّر الشارع السوري كتير. لأنو نحني بالجبل منعتبر شارعنا وشارعكون واحد! مع أفضلية نسبية إلكون ..وهوي انو شارعكون دايماً كان مزفّت! ( يقهقه ويضيف ): بلا معنى طبعاً!
ـ جبر: وليد بيك ! انطلاقاً من وحدة المسار والمصير بين الشقيقتين سوريا ولبنان ، كيف تقرؤون ، وأنتم قطب هام في المعارضة اللبنانية، خروج القوات السورية من لبنان؟
ـ وليد: أولاً خليني اعطيك رأيي بمفهوم الشقيقتين !! ..لأنو أنا بيي ، كمال بيك جنبلاط ، قلي قبل مايموت ياابني لبنان مقطوع من شجرة ...يعني لا خي الو ولا اخت ! فـ كيف طلعتلو هالاخت ..من وين طلعتلو ..اخت البيعرف ! بعدين انتا بتصدق انو في حدا بيسب اختو ؟ نعمة الله ابي نصر سبا عل LBC ! .
.. بمقطع تاني من المسرحية يؤدي ( جبر ) ها المونولوج الداخلي وهوّي سكران وعم يشرب بطحة عرق:
ـ [ آه يا بلد ! .. يا عمي أحلى من البلد ما في.. زيوان البلدْ ولا حنطة جلَدْ. إسا بيقلولك أشقاء !! أيّ أشقاء يا زلمي ؟! الشقيقتان سورية ولبنان ! نفيس.. شعبٌ واحد في بلدين ! أنفس... ليش نحنا شعب أصلاً ؟! إذا كنت أنا وخيي ع ابن عمي ؛ وأنا وابن عمي ع الغريب ! وإذا كان غريبون غير غريبنا ؛ فكيف صرنا نحنا وهنون أشقاء !؟ معادلة بمجهولين بدها ربك ليحلاّ!... صرلي عشر سنين عم اشتغل عندون ..متل الحمار أجلّكون كنت عم اشتغل عندون .. عند الأشقاء !! مو بس لأنو عنا شغل ما في! لا موهادا هوي السبب. السبب: الشغل بالسياسة عنا ممنوع وعندون مسموح ـ هيك كنت متوهم ..عنا ما في حرية وعندون رب الحرية ـ هيك إعلامون زرع براسي!.. ليك، إذا قررت واحد ما تسمعلو لا تقلو سكوت ما تحكي ! الافضل تقلو احكي احكي يا خيي وانتي بها الوقت لا تسمعلو ! هوّي ما رح يعرف انك مو عم تسمعلو! وحياتك فظيعة جربها! أحسن ناس بيعملوا هيك .. مين بدك الامريكان مثلاً ؟ في أحسن وارقى من الامريكان؟! إي هادا السيستيم الرئيسي تبعون! كلها بلاد ما شيه على هاالمبدأ .. طلاع استأجر احسن محطة تلفزيون واحكي فيها اللي بدك ياه ..احكي أمام المتواطنين .. بالعربي بالانكليزي اللي بدك ياه ..احكي عن جورج بوش سبو شرشحوا انشر اللي عملو انشر عرضو انشر حريمو انشر الله اللي خلقو ...لحتى تسكِّر القناة ! منيح هيك؟!. وانتي كل اللي بقلبك قولو ، والعالم كلها عم تسمع اللي قلتو! وبوش سمع وتسلى ، بس مين قلك أصلا انون سمعوا شي ؟ يعني اذا كان الون دينان بالمخ معناتى سمعوا ؟! .. هيك الامريكان اكتشفوا انو هادا احسن انطباع عن الحرية إنها حرية!.. فكرك انو الحرية اللي بمخك تجربت بشي محل ؟! غير عند الاشقاء تجربت بشي محل ؟!.. مين قال انو ضروري يكون في حرية؟ ... البغال السارحة ما بتنعطى حرية، لأنو البغل إذا لبط لبطة المجتمع بيجيبو بمجتمع تاني ... هلق تجربت عندون الحرية .. عند الاشقاء . وخود
أمتال ع هيك حرية . أي شخص عندون ما عجبك فيك تشرشحو ، فيك تسبو بالحكي حتى لو كان رئيس الجمهورية. هيك اللبنانية طلعوا بنتيجة انو الحرية انك تحكي البدك ياه ، بس مين عم يسمعلك ؟ وهيك بيشعروك انو ليك نحنا السوريين ما عنا حرية .. ليك شوف هون القمع ، وانو الناس ما بتسترجي تحكي أيّ شي. أنا بعتقد انو مو بهاالسخافة القصة ! منحنا دولة مواجهة مهمة .. دولة عم تبني الاشتراكية من تلاتين سنة ... أجلولنا الحكي البلا طعمة هلق ! لاحقين لطق الحنك ! وبلا آراء وبلا حرية راي.. خففولنا ياها هالفترة !!.
هلق فكركون مثلاً انو أنا هاجرت ع لبنان من عشر سنين لأني مغرم فيه ؟! أو لأني قرفان من هاالعيشة هون مثلاُ ؟! وحياتكون مو هادا هوي السبب. أصلاً أنا ما هاجرت، أو ما بعتبر حالي هاجرت ..أنا ارحلت من مكان لمكان آخر ضمن الوطن الواحد! يعني متل ما بينتقل الصيني مثلاً من بكين إلى هونغ كونغ، بس بيضل صيني ، لأنو البلد وحدي .. أو متل ما بينتقل مواطن.. أي مواطن سوري ليصيّف بمزرعتو! أنا صيفت بمزرعتي ورجعت ؛ حدي الو عند دين ربي شي ؟ اللي الو شي يجي ياخدو! ... هلق هوي صحيح تصييفتي طولت شوي .. عشر سنين ؛ بس هيكلني رجعت . رجعت وعين الله عليي .. عين الله ما أحلاني . والسؤال اللي بيطرح نفسو مو ليش رجعت ، لأنو أنا حر بروح أيمت ما بدي وبرجع أيمت ما بدي!. السؤال كيف رجعت ؟ بأي حالٍ عدتُ؟.
هلق اللي بيطلع منيح ع كسمي ع هندامي أو اللي متعود يشوف تلفزيون غير التلفزيون الوطني ؛ القناة الأولى أو الفضائية ، اللي متعود يشوف الـLBC مثلاً أو الـ فيوتشر بيعرف كيف أنا رجعت !! .. خلوني سك ها الشفة قبل ما حدا يسكني ( ويكرع آخر جرعة عرق ثم يعاود البطحة الفارغة إلى عبه )] .. انتهى.

*********************************
ملاحظتان :
1- بعض الأفكار " ملطوشة " عن زياد الرحباني في " العقل زينة " .
2- مسرحية " حكي بحكي " تبحث عن مخرج لاذقاني " مدعوم " يستطيع إخراجها للنور، فهل من متبرع ؟؟ .

الأشخاص

المنتديات

الردود

مدري ليش حاسس انو هل مسرحية رحبانية ( اي شبيه لمسرحيات زياد الرحباني) اللبنانية: :) شو رأيك بالتالي ؟ قبل وفاة الحريري كان الحريري اخو ____ اللذي غرق لبنان بالديون و منع الشعب اللبناني من العيش! و...و....وووووو بعد وفاة الحريري اشتاقولوا الشباب و فجأة حبوا ! و صار رمز لبنان و الرجل الذي عمر بيروت و ساعد المساكين و..... و ... ووووووو اللبنانية ما تحللون بيوجعك راسك ! متل ما قال الرحباني ... بيزعبروا ع الله , و مابيعرف كمان! المسرحية حلوة! للاسف لايمكنني المساعدة !

الله يسامحك يا استاذ أيهم. أنا طلبت مخرج " مدعوم " ووضعت الكلمة بين قوسين. يعني المقصود هو العكس: أي مخرج حقيقي مو واحد من الشبيحة! على كل شكرا للمساعدة، وإن كنت أعتقد أنك لن تنجح في إيجاد أحدهم في هذا الزمن الذي اصبحوا فيه عملة نادرة .