طيف

كان هنا منذ قليل يحدثني .. اتحدث ويسمعني .. يضحك نصف ضحكة اتامله و اصمت قليلا ثم وبسرعة أسأله عن اخباره و عن الحياة معه امنعه من الشعور باليأس .
يخلع همومه عنه و أرتديها أنا .
كان معي منذ قليل لم نتكلم كثيرا وحين كنا نباشر بالكلام شعرت كحصان عليه الركض بسرعة وكأن سيف الوقت يطاردنا .
حاول الانسحاب كثيرا بحجة ارتباطه بموعد آخر لكن اخرته رجاءاتي .
مر الوقت بسرعة .. نظر الى الساعة لآخر مرة ثم غادر .. ومع اني دعوته إلى تناول الغداء وقبل في البداية لكن فجاة هرب وغادر .
الآن هو ليس هنا وانا أيضا .. سافر هو وأنا سافر شيء ما مني لا اعرف ماهو .. ولكن أعلم اني عدت وحيدة .
وحيدة وعلي أفكر لوحدي وإلى الأبد .. وأبكي لوحدي و اسهر بمفردي ..

أمشي بدون ان اترقب الوقت و لا أخاف من أن أتأخر .. ربما يجب ان أرمي الساعة .
سيبدا الكلام واللغط .. و تنطلق التهيؤات .. أحزن قليلاً .. أدير أذني .. ثم أمسك بالقصص و أرميها خلف ظهري .
و أسير في الشوارع شاردة الذهن .. مخلوطة أفكاري بخوف من نوع آخر .. خوف من الزمن ومن الناس .
أستيقظ باكرا وأذهب إلى عملي .. أحضر حاجياتي .. تتنتف يدي من ثقل العزلة واسئلة الجيران .ا
أدخل منزلي لأرى اخي غاضباً ينتظر وصولي .. ليقذف بوجهي اسئلة ويؤنبني لاني لم انظف الطاولة من كؤوس الشاي اليابس والعصير ومنفضة السجائر .
غضبت انا أيضا متذرعة بعدم توفر الوقت ولكن دمعة من بقايا ضعفي صربخت متسائلةً كيف انظف الطاولة من آثاره؟ ..
لقد كان هنا .. كان قلبي هنا وما زال هنا اراه انا فقط


[ تم تحريره بواسطة Toha on 15/8/2008 ]

المنتديات