ماذا قدمت تقانةالمعلومات للمؤسسات في سورية؟

في رأيي لا شيئ.
منذ عدة سنوات والموضة الرائجة هي أتمتة القطاع العام. منذ عدة سنوات تقوم مؤسسات هذا القطاع بشراء الحواسيب والتجهيزات الأخرى ومد الشبكات كما ويقوم بعضها بالتعاقد على برامج للأتمتة وبأسعار ليست بالقليلة.
منذ عدة سنوات تصرف مبالغ ضخمة وأوقات مهمة -ربما- من أجل ماذا؟
من أجل طباعة بعد الكتب والتقارير على الورد بدلاً عن الورق أو الآلة الكاتبة.
من أجل التدرب على لعبة السوليتير فمن يعرف ربما تقام بطولة للعالم في هذا المجال ويعوض فريقنا السوليتيري عن هزائم فرقنا الأخرى أو يضيف هزيمة أخرى.
أم من أجل الهروب إلى الأمام.
نعم فتقانة المعلومات أهم من المأكل ومن الملبس ومن السكن.
أهم من معالجة مناطق المخالفات
أهم من مشاكل الازدحام والسرافيس والتكاسي
أهم وأهم.
ربما يكون هذا الكلام غريباً، لو أننا في بلد غير سورية يستفيد من هذا القطاع وينتج شيئاً مفيداً أو يطور عملاً أو يحسن خدمة أو...
لكن في سورية لا أجد شيئاً من هذا.

الردود

انها اتمتة للتخلف... والنتيجة بيروقراطية وفساد عبر الحواسيب .. اعتقد ان من المهم ان ننزع من عقولنا و(عقول المسؤولين بالتحديد ) ان الاتمتة تعني وجود حواسيب ... الحواسيب او البرامج هي مجرد وسيلة ( واحدى الوسائل ) للاتمته فقط لا غير .. منذ اشهر تقدمت بطلب للحصول على هاتف جديد من الاتصالات (مسجل عليه سابقا ) الاجراءات اللازمة هي صورة عن البطاقة الشخصية وحضور الشخص (لببصم باليد ) ورقم الطلب ومنه الى العقود ومنه للديوان على ما اذكر (ديوان العقود ) لتحصل على الاضبارة ومنها تقوم بدفع الرسوم مبلغ 4000 ل س على ما اذكر ( قبل التعديلات الجديدة على الاسعار ) من المعروف عني ان تنح (ودب ) بمعنى اني لا اقبل ان ادفع رشوة لتسهيل معاملة ما (مع العلم ان لدي اصدقاء في البريد واعرف شخصيا المدير القديم والجديد للاتصالات ..) ولكن وباختصار دفعت ودون ان ادري فعلا( فعلا لم يخطر ببالي واستغفلت بسذاجة ) لموظف العقود 350 ل س على اساس انها طوابع ومصنف ولم اعي المقلب لبعدين .. ومرة اخرى دفعت (ما بعرف قديش .. مدري لشو ...) وبالطبع دفعت الرسوم النهائية وفق ايصال عند المحاسب بحدود 4000 ل س (اعذروني فعلا لا اذكر الرقم تماما ...) لا اتحدث عن الفساد هنا فهو ليس غايتي من المثال لكن لماذا اضطر مثلا للدفع اكثر من مرة من اجل معاملة واحدة ... لماذا لا ادفع مرة واحدة مثلا الرسوم ولتكن رقما معروفا ْx عند المحاسب وينتهي الامر .. الامر لا يحتاج لا الى حواسيب ولا الى شبكة ... معاملة تنتهي ..وتدفع قيمة ثابته عند المحاسب وفق ايصال واضح ... صدقوني ان معظم مؤساتنا تحتاج الى اعادة تنظيم اداراتها وقوانينها والتغلب على البروقراطية والروتين ليس بيد الآله (الحاسب ) دائما . بل بحتاج الى بعض اللمسات من التخطيط والتنظيم السليم ... استخدام التقنية او احدث تقنية كلمة يرددها الاغبياء ... داءما اضرب مثلا ... اذا اردت ان انتقل من محلي الى الرصيف المقابل فعلي ان اختار قدمي كوسيلة ... ان اردت ان اقطع مسافة لا تتجاوز المئة متر فعادة افضل الدراجة العادية او قدمي وطبعا لن استخدم الطائرة حتى او سيارة البورش حتى لو كنت املك عشر طائرات و خمستعشر سيارة .. العاقل يستخدم الوسائل المناسبة في الاماكن المناسبة عند الظروف والمتطلبات ... الخلاصة : ما لدينا هو اتمته للتخلف فقط لا غير(بالطبع هناك حالات ناجحة في راي كمؤسسة الجمارك وغيرها ...وطبعا لا يجوز التعميم ...) الحاسب والمعلوماتية هو وسيلة فقط لا غير .. بالطبع هي وسيلة جيدة ومفضلة لكن لمن يجيد استخدامها وفي مكانها المناسب ... وشكرا [ تم تحريره بواسطة bccline on 26/9/2006 ]