القبض على مدون مصري بتهمة الإساءة للإسلام...

القاهرة (رويترز) - قالت مصادر أمنية وحقوقية مصرية يوم الثلاثاء ان قوات الامن ألقت القبض على مدون تتعرض كتاباته بالانتقاد للاسلام والحكومة. وألقت قوات الامن القبض على المدون باللغة العربية عبد الكريم نبيل سليمان (22 عاما) الذي يطمح الى العمل محاميا مدافعا عن حقوق الانسان يوم الاثنين في مدينة الاسكندرية الساحلية.
جاء القبض عليه ضمن حملة تشنها السلطات على المعارضة السياسية بعد عمليات احتجاز وضرب لمحتجين في الشوارع أوائل العام الحالي على الرغم من نداءات من الولايات المتحدة لحليفتها مصر لإدخال اصلاحات سياسية.

وقالت مسؤولة البرامج في الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان سالي سامي التي تمثل سليمان: "الاتهامات الموجهة اليه هي أنه نشر اراء تهدف للاخلال بالنظام العام وأهان رئيس الدولة وأساء للاسلام". وأضافت: "يتضح على نحو متزايد أن الحكومة ليست حريصة على الاصلاح أو السماح بديمقراطية حقيقية يمكن من خلالها التعبير عن اراء مختلفة". (لزيارة المدون/blog - إضغطوا هنا

ولم توضح المصادر الامنية بالتفصيل أي تعليقات بالتحديد دفعت السلطات للقبض على سليمان الذي يقول محاموه انه طرد هذا العام من جامعة الازهر أبرز جامعة للتعليم الديني في العالم الاسلامي.

وقال جمال عيد المدير التنفيذي للشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان ان سليمان انتقد هيمنة الازهر على الفكر الديني وانه قال ان رجال دين مسلمين مسؤولون جزئيا عن العنف الطائفي الذي نشب في الاسكندرية عقب هجوم بسكين على مصلين مسيحيين في المدينة في أبريل نيسان.

وسليمان هو الاحدث من بين عدة مدونين ألقي القبض عليهم في مصر وجاءت أنباء القبض عليه بعد وقت قصير من قول منظمة "صحفيون بلا حدود" ان مصر انضمت الى قائمة أسوأ الدول التي تقمع حرية التعبير على الانترنت.

وصارت مصر ضمن 13 دولة في القائمة التي أعلنت يوم الاثنين وكلها بلدان عادة ما تنتقدها جماعات حقوقية ومن بينها كوبا وميانمار وايران وتركمانستان. كما عبرت المنظمة عن قلقها من حكم أصدرته محكمة مصرية يسمح بإغلاق أي موقع على الانترنت اذا شكل تهديدا للامن القومي المصري.
ألقي القبض عليه دون غيره لتعليقات نشرها على الانترنت
ومن المقرر أن يمثل سليمان للتحقيق أمام النيابة يوم الاربعاء. وقال نشطون ان القبض عليه كان من الامور غير المعتادة لانه ألقي القبض عليه دون غيره لتعليقات نشرها على الانترنت. أما المدونون الاخرون فألقي القبض عليهم خلال احتجاجات مناوئة للحكومة في الشوارع أوائل العام الحالي. وقضى عدد منهم فترات حبس تراوحت بين أسابيع وشهور.
وفي حدث منفصل ألقت قوات الامن القبض يوم الثلاثاء على اثنين اخرين من أعضاء جماعة الاخوان المسلمين كبرى جماعات المعارضة في مصر في ما يعتبر توسيعا لحملة تشنها السلطات على الجماعة. وأبلغت عن القبض عليهما مصادر في الامن والجماعة. وكان مقررا أن يخوض الاثنان انتخابات النقابات العمالية.
ويوم الاحد ألقت الشرطة القبض على 29 منهم 22 من جماعة الاخوان لمحاولتهم تشكيل اتحادات طلابية وعمالية موازية للاتحادات الرسمية. وجرى القبض عليهم بعد احتجاجات في الجامعات نظمها طلاب من الاخوان وطلاب مناصرون لهم في جامعات بمدن مصرية مختلفة بسبب منع طلاب اسلاميين من الترشيح للاتحادات الرسمية.

الأشخاص

المنتديات

الردود

المنظمات الحقوقية تدين استمرار حبس مدون مصري وانتهاك حرية الرأي والتعبير تجديد حبس كريم عامر 15 يوم إضافية القاهرة في 11 نوفمبر 2006م قررت النيابة العامة بالإسكندرية الأربعاء الماضي 8 نوفمبر ، حبس المدون المصري كريم عامر خمسة عشر يوم إضافية فيما يعد انتهاكا صارخا لحقه في اعتناق أراء دون مضايقه كما ينص الدستور المصري والعهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية الذي صدقت عليه مصر وأصبح جزءا من التشريع الداخلي . وقالت المنظمات الحقوقية الموقعة على هذا البيان "أن الاتهامات الجائرة التي وجهتها النيابة العامة لكريم عامر تعد مؤشرا هاما لاتجاه نية السلطات الحكومية على حبس كريم عامر فقط لأنه يحمل أفكارا مختلفة ، لاسيما وقد ذكرت النيابة العامة لكريم أن أرائه تلك حتى لو كانت أراء شخصية سوف تؤدي إلى سجنه إذا لم يتخلى عنها" . وتعد قضية كريم عامر اختبارا حقيقي لمدى احترام الحكومة المصرية لحرية الرأي والتعبير واحترامها للدستور المصري و للمواثيق الدولية التي تكفل هذا الحق وتؤثم المساس به. فضلا عن ذلك فكريم عامر الذي جازف بحريته في سبيل الدفاع عن حقه في اعتناق أفكارا علمانية بعد أن جازف بمستقبله الدراسي في جامعة الأزهر ، يستحق التشجيع والدعم حتى لو اختلف البعض معه ، لأنه لا حق يعلو فوق حق الإنسان في اعتناق أي أراء ، وهو ما أكد عليه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والذي يعد الأصل والمرجع الأساسي لمواثيق حقوق الإنسان في المواد 18 و19 ، اللتان تنصا على : المادة 18 لكل شخص حق في حرية الفكر والوجدان والدين، ويشمل هذا الحق حريته في تغيير دينه أو معتقده، وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعبد وإقامة الشعائر والممارسة والتعليم، بمفرده أو مع جماعة، وأمام الملأ أو على حده. المادة 19 لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفى التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود. وقد طالبت المنظمات الحقوقية الموقعة على هذا البيان الحكومة المصرية بإطلاق سراح كريم عامر فورا ، وضمان عدم التعرض له وكفالة حريته في حرية الرأي والتعبير . المنظمات الموقعة : من مصر : 1- الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان 2. الجمعية المصرية للنهوض بالمشاركة المجتمعية. 3. المبادرة المصرية للحقوق الشخصية. 4. جمعية المساعدة القانونية لحقوق الإنسان. 5. مركز حابي للحقوق البيئية. 6- مركز النديم للعلاج والتأهيل النفسي لضحايا العنف. 7- مركز هشام مبارك للقانون. 8. مركز الأرض لحقوق الإنسان 9. جـمـعـيـة شـمـوع لـحـقـوق الإنسان ورعـايـة الأفـراد الـمـعـاقـيــن 10. المركز المصري لحقوق الإنسان 11.مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان 12- المرصد المدني لحقوق الإنسان 13- مركز الجنوب لحقوق الإنسان من البحرين : جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان