رويده الطبال

المخدرات و المباضع

يطلب الشرقيون من الكاتب أن يكون كالنحلة التي تطوف مرفرفة في الحقول جامعة حلاوة الأزهار لتصنع منها أقراصا من العسل .
إن الشرقيين يحبون العسل و لا يستطيبون سواه مأكلا . و قد أفرطوا بالتهامه حتى تحولت نفوسهم إلى عسل تسيل أمام النار و لا تتجمد إلا إذا وضعت على الثلج .
و بالاختصار فالشرقيون يعيشون في مسارح الماضي الغابر و يميلون إلى الأمور السلبية المسلية المفكهة و يكرهون المبادئ و التعاليم الإيجابية المجردة التي تلسعهم و تنبههم من رقادهم العميق المغمور بالأحلام الهادئة.
المنتديات

إلى من أخاف أن أحبه حتى العبادة

أيها الرجل الذي أتى حياتي دون سابق إنذار... و ها أنت البارحة قد نزلت ضيفا لدي لبرهة و رحلت ....
هل تعلم ؟؟ أننا قضينا ساعة و بضع ساعة و لكن .. كانت بعمر كامل لدي.
البارحة... عندما همست في أذني كلماتك الدافئة , جعلتني أحلق بعيدا.. بعيدا..
يا أيها الرجل ألا تدري أنك أيقظت إنسانة ميتة رفعتني إلى عرش الألوهية دون أن تدري , أعدت لي شيئا فقدته منذ زمن صحيح أنني حاولت مرات عدة أن أستعيده و لكن.. لم يستطع رجل غيرك أن يفعل ذلك .
البارحة... أحسست أني ملكك .. لك وحدك .. و لا أحد يملكني غيرك ..
المنتديات

ستار

إنها لحظة إغلاق الستار ......
بعد انتهاء العرض .
لقد وقف مزهوا على خشبة المسرح .... و قد علا تصفيق الجمهور. شعر أن الدنيا كلها تغني في تلك اللحظة لقد كان قلبه
يخفق بشدة و انحنى أمام الحشد كما تتمايل الأغصان على وقع موسيقى الريح ..... و كان يحس بأنه يريد أن يصرخ بأعلى صوته .... تعالوا جميعكم .
فلتروا ذاك الولد الذي لطالما وقفتم في طريقه إنه الآن منتصر و الكل يقف له احتراما لقد حقق حلمه و أصبح ممثلا
المنتديات

حرية

اليوم قررت أن تعلن حريتها إلى الأبد ... لم تعتد تحتمل هذا الوضع القاهر ... و لماذا تحتمل ألم تبلغ سن الرشد أو التعبير الأصح لقد تجاوزته منذ زمن.
لم تعد قادرة على الانصياع إلى مبدأ ال( لا) فهي إنسانة حرة لها كيانها... لها إحساسها ... لقد عملت جاهدا ليكون لها عقلا منظما و تصنع شخصيتها المستقلة و تعمل على تقويتها .
لقد ملت هذا الصراع الذي لا فائدة منه .. بين الحقيقة و الخيال.. بين الحب و الكراهية .و لكن لا... لن تظل عبدة للأقدار تتلاعب بها كيفما تشاء.
لن تظل خاضعة لتلك السلطة التي لا معنى لها .
المنتديات

العبودية

إنما الناس عبيد الحياة و هي العبودية التي تجعل أيامهم مكتنفة بالذل و الهوان و لياليهم مغمورة بالدماء و الدموع.
دخلت القصور و المعاهد و الهياكل , وو قفت حذاء العروش و المذابح و المنابر , فرأيت العامل عبداً للتاجر , و التاجر عبدا للجندي , و الجندي عبدا للحاكم , و الحاكم عبدا للملك , و الملك عبدا للكاهن , و الكاهن عبدا للصنم ,
و الصنم تراب جبلته الشياطين و نصبته فوق رابية من جماجم الأموات.
المنتديات

*لا يعنى*

ان تكون واثقاً من نفسك ... لا يعني ... أنك مغروراَ أن تكون عنيداً ... لا يعني ... أن لك شخصيه مميزه ومستقلة أن تبكي ... لا يعني ... أنك لست رجلاً أو ضعيف القلب أن تبتسم دائماً ... لا يعني ... أنك لا تحمل هموماً وأحزانا أن تخطئ مره ... لا يعني ... أنك إنسان سئ أن يبلغ عدد مواضيعك المئات في يومين ... لا يعني ... أنك كتبت شيئا يستحق القراءة أن تكتب مواضيع هادفة ... لا يعني ... أنك شخص مثالي في حياتك أن تذهب إلى العمل مبكراً ... لا يعني ... انك ستنتج في عملك أن تقول لفتاه أختي العزيزة ...
المنتديات

عن جد ان الاوان لتطهير ايديكم من كتابة الدنس......

اود ان اسال سوالا وارى انه من المهم بمكان الاجابة عليه؟
لماذا يلجا بعض الناس الى طريقة وضيعة وخسيسة لايذاء الناس الشرفاء والنزيهين؟
هل ان اعينهم تعاف رؤية من هم اشرف منهم وذلك لان رائحتهم النتنة العفنة تزكم انوفهم فلا يستسيغون الراوائح الزكية ؟
هل عيونهم يكون امر النظر الى من هم افضل منهم واذكى فوق استطاعة رموشهم الغادرة ؟
لاادري ما اقول
المنتديات

أحبك آلاف المرات

أحاول لملمة الكلمات
لأصنع منها شعرا على الصفحات
أقول لك فيها ..
أحبك آلاف المرات
أحبك جدا بحق السموات
حتى لو لم تصدقي هذي الكلمات
سأبقى أكتبها.. أقرأوها.. و أقولها..
أحبك آلاف المرات
يا أحلى من كل النجمات
التي تتلألأ في السموات
و لكن أنت ..
لست نجمة في هذي السموات
و إنما نجمة حياتي .. نجمة الحياة
فلا تجعليني أخوض هذي المعاناة
فأصبح نادما على ما فات
من ذكريات و أمسيات
أتذكرين تلك الليلات؟
التي تحدثنا فيها طويلا عن حبنا بالهمسات
و عبرت عنه بوقاحة اللمسات
و لكن ما نفع الذكريات
المنتديات

أحبك.......

اليوم.......فكرت فيك . فكرت فيك كثيرا
حتى أنني لشدة شوقي أصبحت عندك , و كأني أنام الآن قريرة العين بين يديك.
كم أريد أن أقول أحبك , أردت ذلك آلاف المرات
و لكن شدة حبي قد خنقت الأحرف في حنجرتي .جعلتها مكتومة لأن كلمة أحبك لن تكفي لتقول ما في داخلي .
لا بل لن تستطيع تقديم إحساسي لك . لذلك التزمت الصمت و قررت فقط أن أفكر فيك , و كنت متأكدة أن إحساسي
و رغم المسافة بيننا سوف يصل إليك , كنت أعلم . و هنا أنت يا حبي تقترب من الهاتف و ترفع سماعته
بحنان كأنه أنا لتقول لي :
المنتديات

معوّق أم معاق؟

معوّق أم معاق؟

لم تكن سوى لحظات..... و لكنني اعتقدت نفسي أنني في حلم . كنت أسير مسرعة من المنزل باتجاه محل قريب
كنت مسرعة للغاية . ففاجأني صوت من خلفي ...قد تناهى إلى مسمعي كأنه صوت قادم من البعيد .لم أدرك إلا بعد عدة مرات أنه كان يطلب نقودا(حسنة) .
للوهلة الأولى اعتقدت أنها تهيؤات لأن الصوت كان خافتا و ضعيفا.و لكن عندما استدرت رأيت شابا في مطلع الثلاثينات مقعدا على كرسي متحرك , و كانت ملامحه بائسة للغاية.هو من كان يطلب الحسنة.....
قد تأثرت كثيرا :
هل إعاقته هي ما يمنعه من كسب الرزق و يدفعه ليكون ذليلا للمارة؟
المنتديات