تفنيد اشاعة وجود ادلة على قيام السلطات السورية بتعذيب المعتقلين

احذروا الاستحمار

تم اطلاق حملة اعلامية واسعة النطاق عن وجود 55 الف صورة لمعتقلين تم تعذيبهم و قتلهم قام بتهريبها شخص فار. لست هنا بصدد تحليل اسباب نقل هذا الخبر السياسية و غيرها. بل ساقوم بالاحاطة به من جانب آخر و هو الاهم في تفنيد هكذا ادعاء الا و هو الجانب التقني.

و نظرا لجسامة الادعاء علينا ان نعود الى الاصل في التعامل مع المعطيات و الاصل في هذه الحالة ليس سياسيا او عسكريا او امنيا او حقوقيا. الاصل في هذه الحالة رقمي تكنولوجي بحت و هو الصور نفسها. اي كل صورة على حدة.