عانقني و طوقني و تحرش بي ( طب علي ) و خطفني بأمر قانون الطوارئ

Submitted by ركانة حمور on 12-03-2008
المنتديات
المتن
عانقني و طوقني و تحرش بي ( طب علي ) و خطفني بأمر قانون الطوارئ

بينما كنت عائدة إلى المنزل يوم الخميس 25 / 10 /2007 و معي زوجي و أولادي الثلاثة ( أعمارهم خمس سنوات و سبعة سنوات و تسع سنوات )
في حوالي الساعة الثانية و النصف ظهرا نزلت و أولادي من السيارة و أنزلت بعض الأغراض و زوجي يخرج حقائب أولادنا العائدين من مدارسهم و توجهت و أولادي إلى مدخل البناية و ما أن خطوت داخله حتى فوجئت بشخص يقترب نحوي حاولت تفاديه و لكنه اقترب مسرعا و قام بمعانقتي بوحشية دافعا إياي و تبعه أشخاص فصرخت ( استغاثة من هذا الذي يتحرش بي في وضح النهار ) و لكن الأشخاص الذين معه قاموا بضرب سور حوله و قاموا بدفع ولدي بعيدا عني و لدي الذي بكى لدرجة انه بلل نفسه خوفا علي و هو يرى من يعتدي على أمه و لا يزال بكاه يدوي في أذني و قام الشخص بدفعي باتجاه سيارة متوقفة أمام مدخل البناية و رمى بي داخل السيارة لأقع على أرضها فيرمي هو بنفسه فوقي فيحتجزني أنا بين ساقيه و يطوقني بذراعيه فأحاول الابتعاد عنه و أن اقلب وجهي بعيدا عنه فيحملني حملا و هنا دارت الدنيا بي و أحسست بدوار فلم اصدق أن يكون ثمة من يملك من القذارة أن يعتدي على أمام كل الناس و في وضح النهار و لم أجد نفسي بعد ذلك إلا و هم يرفعوني و يجلسوني على مقعد بين اثنين من الرجال فسألتهم إلى أين تأخذونني قال الذي كان يعتدي علي اخرسي و هلق بتشوفي قلت لهم لا يحق لكم خطفي من انتم قالوا لي اخرسي هي مزحة مو شي فأجبته بل اخرس أنت و كان الرجل الذي على يساري يحاول وضع قيود في يدي فقلت له أبعدهم هذه للمجرمين و ليست لي و قد جرحتموني بما فيه الكفاية فهل تريدون أيضا جرح يدي و توقف السيارة لحظات ليصعد رجل آخر بجانب السائق فقلت لهم القانون و الدستور السوري يمنعكم من خطفي فالتفت إلي الرجل الذي صعد و قال لي كلي خرى فقلت له أنت كل خرى القانون لا يسمح لك بشتمي فالتفت إلي صارخ أنا بورجيكي (يعني ينوي ........ ) فقال له احدهم خلينا هلق نمشي و نوصل
تابعوا مسيرتهم حتى وصلوا إلى منطقة القصور و فتح حاجز و حاجز آخر كبير و قال احدهم وصلنا إلى المدخل تماما و أنزلوني من طرف ضيق بحيث لا يتيحون لي أي مجال للحركة
و دخلنا إلى مدخل أجلسوني فيه قالوا لي انتظري هنا و بعد حوالي العشر دقائق أدخلوني إلى غرفة كان فيها شخص يجلس خلف طاولة و أجلسوني منتظرة أيضا ثم جاء الشخص الذي عانقني خاطفا و تحرش بي فجلس جواري ثم دخل شخص آخر وقف بوجهي تماما ( و هو واحد من الذين خطفوني ) و هو مفكوك حزام بنطاله و اخذ برفع سحاب بنطاله و إعادة تركيب حزامه ( الذي كان مفكوكا ) من جديد و هو ينظر إلي متحسرا
بعد دقائق أصعدوني إلى طابق علوي و تركوني انتظر مدة من الزمن ثم أدخلوني إلى غرفة واسعة فيها شخص جالس خلف طاولته أجلسوني و استدعى شخصا ليكتب الإفادة جاءته ثلاثة اتصالات هاتفية أثناء و جودي كان يجيب عليه بنعم فقط
و سألني لما أرسلنا لك المختار لماذا لم تأتي و قد أرسلنا في طلبك عدة مرات
فقلت له لأنكم لم تسلموني ورقة تبليغ رسمية و قانونية
قال : لي نحن لا نعطي و رقة تبليغ
قلت : القانون يجبرك على إعطاء و رقة تبليغ فقال لي لأ مو نحن ( يعني هم أعلى من القانون )
فقلت له ليش أنت أعلى من الدستور
قال لي وفق قانون الطوارئ نعم أنا أعلى من الدستور
قلت له قانون الطوارئ على النسوان أنا لست مجرمة و لست مجندة

قال لي نحن أرسلنا لك الدفتر كله في المرة السابقة ( من أشهر ) و عليه التبليغة قلت له التبليغة كانت ملصقة على الدفتر و لم يسلمني إياه و لم يسمح لي بتصويرها و تاريخ التبليغ سابق لوقت التبليغ ما يعني أنكم إذا سجنتموني لديكم فلن يتمكن احد من معرفة مكاني و لن يكون للقضاء إمكانية اكتشاف مكاني فالتبليغ تم بعد أكثر من عشرة أيام عن التاريخ المكتوب في التبليغ انه يتوجب علي مراجعة فرعكم ( فرع الأمن الداخلي في أمن الدولة ) و قد أجبت العنصر وقتها أن يأتيني بتبليغة نظامية عليها توقيت صحيح جديد و يسلمني إياها
قال لي : التبليغة تستلزم وقتا كبيرا لتنظيمها يعني بدك يانا نعذب اللواء مرة ثانية و نطلب من اللواء أن يضع الختم و توقيعه للمرة الثانية
قلت له : لأ لازم أنا اللي أتعذب و تخطفوني ( لان إجراءات الخطف أسهل بكثير من إجراءات تنظيم استدعاء قانوني ) بهذه الطريقة الوحشية
قال لي هذا ليس خطف هذا إحضار موجودا و كنا معك بغاية اللطف و الاكابرية و نحن معروف عن فرعنا انه اهدأ فرع أنت لم تجربيه بعد و ما شفتي اللواء لواءنا أستاذ في الفلسفة مو أنت دارسة فلسفة كنت استمتعت جدا بالاستماع لمحاضراته

قلت له الذي جرى اسمه خطف و سأقوم برفع دعوى قضائية
فقال لي انسيها
فقلت له : لا سأرفع الدعوى
فقال لي : روحي ارفعيها و ورجيني إذا بيطلعلك شي بالقضاء كلنا بيعرف شو القضاء بالبلد
و قال لي لماذا لم تأتي معهم بالذوق بعدين شو هاد عاملة بيتك قلعة حاطة باب حديد وكاميرا و ما بتفتحي لحدا ( يعني أنهم كانوا يحاولون اختراق حرمة منزلي و اختطافي من داخله )
قلت له لان من يجرب المجرب يكون عقله مخرب و أسرتي اعتادت على تعدياتكم فقد تم خطف زوجي قبل يوم رمضان و أنا خطفت في نفس هذه الأيام من العام الماضي و كل هذا أمام أولادي فقال لي نحن حريصين على الأولاد و قد حاولنا أن نخطفك أكثر من مرة بدون أن يكون معك أولادك و لكن لم نتمكن من التقاطك ولا مرة وحدك لذلك اضطررنا أن نخطفك أمام أولادك الحق عليكي
قال : الأمن الجنائي هدول ما بيفهموا بس نحن غير شي
و قال لي : ليش خطفوكي
فقلت لأنهم يريدون أن ينتزعوا مني تنازلا عن حقوقي
فقال لي : أنا سمعت من بعيد قصتك مع أخواتك نحن ما رح نقلك توقعي على تنازل و لو
فقلت له : لكان شو بدكم مني
ففتح أوراق( حوالي ثلاثة أوراق ) و قال لي لقد صبرت عليك كتير و قلت للواء معلشي خلينا نصبر عليها شوي بس خلص
بعدين سألني هل تعرفي شخص اسمه علي حاج حسين قلت له نعم اعرفه عن طريق الانترنت كما اعرف غيره كثيرين يتركون تعليقاتهم على مواضيعي اعرف ستمائة واحد عن هذا الطريق
فسألني ستمائة بالضبط أم أكثر فقلت له لم أعدهم قد يكونون أكثر أو اقل ما اعنيه أنهم أشخاص كثر فلدي مدونة يزورها الكثيرين
فقال لي يا ريت تعطينا عنوان مدونتك حتى نراها على الانترنت
فقلت له عماذا تسألني إذا كنت لم ترى مدونتي و لا تعلم بها
فقال لي لقد جاءتني هذه الأوراق لأحقق بأمرها ( و هي ثلاثة أوراق )
فقلت له هذا عمل المخابرات و المخابرات لديها اطلاع كامل على مدونتي بشكل كامل
فقال لي نحن ما دخلنا بالمخابرات هذا شغلنا نحن
قلت له ما دمت لم تطلع على مدونتي و اختطفتني و تحقق معي بسبب شخص ترك تعليقا على مدونتي فمن أين جئت بهذه الأوراق
فقال لي شخص جاءني بها شخص
فسألني جنسيته سوري هذا علي ؟
فقلت له لا اعرف
فقال لي قد سبق لك التعليق على تعليقه فكيف لا تعرفي جنسيته
قلت له تكلمت معه كانسان يضع تعليقا ولا يهمني جنسيته أما إن كنت مجتمعة مع شخص بشكل شخصي وجها لوجه لسالت حينها عن جنسيته و من أين هو من سوريا
فقال لي : احكي لنا كل شي بتعرفيه عنه
فقلت له: قلت لك لا اعرف شيئا عنه أكثر مما قلت لك
فقال لي : لكنك كنت سعيدة بتعليقه و مدحه لك
فقلت له طبيعي أن أكون سعيدة بإنسان يمدحني و هذا شان كل إنسان طبيعي
فقال لي هاتي أذكرك بما قاله في الشهر الرابع يقول في تعليقه على ترشحك لانتخابات مجلس الشعب و كله تهكم و سخرية واضحة من تعليقه أن دخول للمجلس شتيمة و مسبة والله لا يقدرلك ياها لا سمح الله فأنت معروفة انك لست مثلهم هذه المجلس صنعته أربعون سنة من العهد الميمون

فقلت له هذا تعليقه فكيف كان تعليقي على تعليقه هذا هل فيه أية سبة للبلد
فقال لي : لأ تعليقك ما فيه شيء بس نحن نحاسبك لأنك جاوبت على تعليقه
فقلت له : و لو لم أجاوب على تعليقه لاستجوبتموني أيضا لماذا لم اعلق على تعليقه فالسكوت علامة الرضى
فقال لي: كان يجب أن تقاطعيه أو تعلقي تعليقا عليه انه يجب عليه أن يحب الدكتور بشار لأنك بهذا التعليق تسب شخص الدكتور بشار بذاته لأنه بمثل هذا التعليق يقول و كأنه لا يحب الدكتور بشار
فقلت له و ما شأني أنا و هذا الكلام
تعليقه هو مسؤول عنه و كل إنسان حر بمشاعره و الدكتور بشار بإمكانه أن يرفع دعوى قضائية ضده و هذا أمر لا علاقة لي به لا من قريب و لا من بعيد
قال لي : و الأفظع من ذلك أنه ( أي علي ) قد وضع تعليقا يفيد بأنه يرشحك للرئاسة بجانب الدكتور عسى إن تفلح امرأة
فقلت له و ما علاقتي أنا أيضا بهذا التعليق
قال لي : لا يجوز أن يتجرأ أي شخص على مجرد التفكير بالترشح فكيف له ( أي علي ) أن يعلق مثل هذا الكلام فقلت له الدستور يسمح لكل إنسان أن يترشح ثم هذا شأن بينكم و بينه لا دخل لي به
فأجابني : أنت ما شعورك نحو الدكتور بشار
فقلت له: ما دخلك مشاعري هي شأني الخاص و أنا حرة بها
فقال لي أنت ممكن أن يساء فهمك فيظن البعض انك مع المعارضة
فقلت له أنا لست معارضة و لست موالاة أنا مواطنة تسعى وراء حقوقها و تريد سيادة القانون و المنطق يقول أن أي إنسان لديه عقل و لديه ثلاثة أولاد يمكن أن يعرضهم لأذى لأنه يريد أن يعارض
فقلت له انتم تقولون أنكم تحبون الدكتور بشار طيب هو يعلن مكافحة الفساد فلماذا ولا مسؤول في البلد يساعده في مكافحة الفساد لقد سلمت ملفي إلى عدد كبير من المسؤولين و كلهم كانوا يرجعونها لي و يقولون الملف يفضح فساد كبير و هم يستحون أن يتصرفوا بمثل هذا القضايا و بعد ذلك أتلقى تهديدا من جهة ما
فسألني و لماذا ترشحتي لمجلس الشعب
فقلت له لأنني أريد أن أمارس حقي القانوني و الدستوري و لأنه ثمة الكثير من القضايا التي يجب أن تطرح مثل راتب المعلم الذي لا يكفيه لسد الرمق و كثير من المظالم التي من مهمة عضو مجلس الشعب طرحها
فقال لي : شفتي شلون ما نجحتي
فقلت له : لا أعاني من عقدة أو اكتئاب لأني لم أنجح

التعليقات

ركانة حمور

فقال لي و هذا الرقم من أين أتى ( رقم هاتف يعود إلى منطقة شارع بغداد ) فقلت له و ما دخلي أنا أيضا بأرقام هواتف الناس فقال لي لن صاحب الرقم قد استخدمه للتعليق على الانترنت و قد جلبنا صاحب الرقم و اعترف انه لا يعرفك قلت له و ما علاقتي أنا بمثل هذا الكلام فقال لي يجب أن نحقق بأمره قلت له طيب حققوا شو دخلني أنا فقال لي هل تعرفين أشخاص يسكنون في شارع بغداد فذكرت له بعض الأشخاص فسألني كيف و لماذا تعرفينهم ( ربما لأن واحدة من أكبر التهم أن يتعارف البشر ) ثم قال لأحدهم خذها لتكتب إفادتها ولخص له ما يتوجب عليه أن يكتبه فعليه أن يكتب ملخصا عن حياتي الخاصة و الخلاف الذي بين و أشقائي و اعتبار الخلاف بيني و بين أشقائي مجرد خلاف شخصي عائلي فقلت لهم أن ما جرى ليس خلاف عائلي فالمصرف التجاري السوري ليس خالتي و القضاء ليس قريبا لي فهنا قال لي لديك مشكلة مع المصارف ...! قلت له طبعا فأموالي سرقت من المصرف التجاري السوري و بأمر و اعتراف مدير و موظفين بالمصرف و الأمر في القضاء و لا يزال الموظفين و المدير على رأس عملهم و القاضي يتلاعب بالقضية منذ ثلاث سنوات ضامنا للصوص حريتهم و يفديهم بروحه ما داموا يملكون المال لدفعه رشاوى و أنزلني الرجل إلى الطابق تحت و كتب إفادتي التي استغرقت ثلاث ورقات و اخذ معلومات عن إقامتي و زواجي ووووووووووو ملخص عن سرقة ممتلكاتي قائلا أن لدي خلاف مع أشقائي بسبب حرماني من الميراث فقلت له ليس في الأمر ميراث فنحن لم ندخل في الميراث بعد ما جرى هو عمليات تزوير و نهب لممتلكاتي الشخصي و التي هي باسمي سواء التي في المصارف أو العقارات ثم اخذ توقيعي و بصمتي على الإفادة و طبعا كان يتخلل الإفادة تهديدات كقوله بس لو كنت أنت رجال لكنا و رجيناكي و كله أمنية أن يفعل بي العجائب بالتفظيع و لم ينسى أن يسألني مرة أنت ليش كل هالقد نحفانة ناظرا لوجهي فقلت له من شدة شعوري بالأمن فمن أتى إليه بصورتي و من أين له معرفتي سابقا قبل أن أمر بكل هذه المعاناة أي قبل وفاة والدي رحمه الله و قد سألته مرة من أين أتتكم الأوراق التي تحققون بسببها معي فقال لي شخص جابها لنا قلت له مين محمد فقال لي لا أخوك ما له أي دعوى بكل القصة لا تظني به أبدا و لكن كيف عرف أن اسم شقيقي محمد .....!!!!!!؟ و اسم والدي محمد مطيع لأنه كتبه في الإفادة دون أن ينظر إلى هويتي....!!!!؟ ثم أفرج عني بعد ثلاث ساعات تقريبا لأعود إلى المنزل بسيارة أجرة و اعرف أن مسؤولا قد تدخل لإيقاف هذه الجريمة و التي كانت بحسب ما بدأت به من تحرش و ما حصل من إيماء يصل حدا يقرب الإفصاح بنيتهم للاعتداء الجنسي علي خاصة و أنني قد سبق و أن تلقيت عدة تهديدات من أطراف أمنية برسائل تعني انه علي يجب أن أتوقف عن متابعة مطالبتي بحقوقي و عن نشر أي شيء على الانترنت وفضح اللصوص و إلا فإنهم سيعرفون كيف يهتكون عرضي طبعا هذا إضافة إلى محاولاتهم البائسة للإساءة إلى سمعتي اشكر المسؤول الذي تدخل في الوقت المناسب و أوقف هذه الجريمة و أن كنت أصبحت أخشى أن ينالوه بجريمة من جرائمهم ليتخلصوا منه كونه وقف إلى جانبي عدة مرات دون أي مقابل أو دافع إلا شهامة رجل و اشكر كل من اهتم و تابع و تحرك و اعتذر عن نشر المقال و ما يحويه من ألفاظ نبت عن الذوق السليم و لكنهم استخدموها و هي سبة يعاقب عليها القانون و اعتذر من الإطالة على الرغم أنني حاولت اختصار كثير من الترهات و أخيرا أسألكم ماذا نفعل إذا أصبح استباحة النساء و هتك الأعراض و ترويع الأطفال امرأ متاحا لكل عنصر امني إذا ما أراد أن يؤدي خدمات مدفوعة الأجر تلبية لمصالح شخصية و الحجة قانون الطوارئ ........!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟ دمشق 27 /10 / 2007 تأخرت يومين حتى نشرت ما جرى لأن ما جرى استلزم مني استعادة نفسي و روح أولادي الذين هم في فترة مذاكرات
اللغة
Arabic
rami yousef

عزيزتي ركانة: حمدا للسماء على سلامتك من براثن المفترسين وقطاع الطرق ... أستغرب كيف ان قصتك لم تصل إلى مسامع أصحاب القرار الفاعلين وليس المنفعلين وكنت قد تابعتها في العديد من المواقع أسجل تعاطفي الشديد معك وأدعم خطواتك في فضح الفساد والمفسدين
اللغة
Arabic
Toha

السلام عليكم هذه القصة ليست جديدة لا في سورية ولا في الوطن العربي . حمدا لله على سلامتك النفسية والجسدية واحييك على جراتك وصراحتك واتمنى ان يقتدي بك كل من يشعر بانه ظلم او جرح في كرامته لان السكوت والخجل والخوف يشجع على زيادة الظلم والممارسات الخاطئة الا انني اخت ركانة لست مع العنوان الموجود ابدا اقدر غضبك والمك ولكن لنقم بالدهس على جراحنا ولا نضع انفسنا علكة في فم الشامتين والذين لا تعنيهم اية قضية . [ تم تحريره بواسطة Toha on 25/2/2008 ]
اللغة
Arabic
ركانة حمور

Toha كتبَ: السلام عليكم هذه القصة ليست جديدة لا في سورية ولا في الوطن العربي . حمدا لله على سلامتك النفسية والجسدية واحييك على جراتك وصراحتك واتمنى ان يقتدي بك كل من يشعر بانه ظلم او جرح في كرامته لان السكوت والخجل والخوف يشجع على زيادة الظلم والممارسات الخاطئة الا انني اخت ركانة لست مع العنوان الموجود ابدا اقدر غضبك والمك ولكن لنقم بالدهس على جراحنا ولا نضع انفسنا علكة في فم الشامتين والذين لا تعنيهم اية قضية . [ تم تحريره بواسطة Toha on 25/2/2008 ]
اشكرك الى متى يجب ان نسكت أو نلطف العبارات أحيانا يجب أن نصرخ و بأعلى صوت فلا يمكن السكوت عمن يحطم كل الحدود و لا يبالي أشكرك لاهتمامك و اقدر منبع ما كتبت و لكن الالم أكبر يا صديقي دمت بكل الخير و لا أراك الله مكروها
اللغة
Arabic
ركانة حمور

rami yousef كتبَ: عزيزتي ركانة: حمدا للسماء على سلامتك من براثن المفترسين وقطاع الطرق ... أستغرب كيف ان قصتك لم تصل إلى مسامع أصحاب القرار الفاعلين وليس المنفعلين وكنت قد تابعتها في العديد من المواقع أسجل تعاطفي الشديد معك وأدعم خطواتك في فضح الفساد والمفسدين
اشكرك لكلماتك و تعاطفك و إني استغرب معك و لكن اذا عرف السبب بطل العجب دمت بكل الخير
اللغة
Arabic

دعوة للمشاركة

موقع الأيهم صالح يرحب بالمشاركات والتعليقات ويدعو القراء الراغبين بالمشاركة إلى فتح حساب في الموقع أو تسجيل الدخول إلى حسابهم. المزيد من المعلومات متاح في صفحة المجتمع.