لن يفهموا..!

ها أنا أصارع .... تختار زاويةً في هذا العالم تتأرجح سعيدا.... تغني بصوت تسمعه نفسك وتُطرَب... ترقص رقصتاً تهز لها قدماك فتمرح.... تبتسم ابتسامات تريح شفتيك فتسعد... وتعيش في زاوية لك لك وحدك ...من بعيد ينظرون إليك ...لماذا هو سعيد... لماذا يضحك...؟ لماذا يرقص..؟ لماذا يغني ...؟ يقتربون ويقتربون.. تقف تتسمر ما شأنهم بك.. يدخلون يجربون الرقص مثلك.. يجربون الغناء مثلك ..يجربون أن يحركوا شفاههم الثابتة... يحاولون أن يحصلوا على سعادة ما.. ولكنهم لا يحصلون على ما حصلت عليه ولا يصلون إلى القليل منه.. يحاولون.. اعتقدوا أن الزاوية رائعة أروع من ما يملكون لذلك أنت مطمئن.. يعتقدون حائط زاويتك أجمل لذلك أنت سعيد .. يعتقدون أن الأرض تحتك طرية لذلك أنت ترقص... دخلوا زاويتك وجربوا ...وجربوا..... وأعادوا المحاولة دون جدوى... شعروا باليأس.. شعروا بالا جدوى عادوا لحزنهم المزمن عادت أقدامهم للتصلب عادت شفاههم لثباتها عاد صوتهم مخنوق.. أخفضوا رأسهم وساروا.. كنت قد رحلتَ أخذت زاوية أخرى وبدأت ترقص وتغني وتبتسم نظروا أليك مندهشين لسعادتك اقتربوا منك لماذا هو يرقص لماذا هو يغني لماذا هو يبتسم دخلوا زاويتك الأخرى جربوا الرقص جربوا الغناء جربوا البسمة دون جدوى وما زالوا يتبعونك ويدهشون ويجربون وما زلت تركن إلى زاويٍة أخرى ما لتخرج سعادتك الكامنة فيك عظمتك.. الكامنة فيك.. جمالك الكامن فيك.. ومازالوا يعتقدون أن الجدار... والأرض ... والزاوية هما المصدر...ومازالوا يعتقدون..
اللامنتمي

المنتديات

الردود

وما زالوا يتبعونك ويدهشون ويجربون وما زلت تركن إلى زاويٍة أخرى ما لتخرج سعادتك الكامنة فيك عظمتك.. الكامنة فيك.. جمالك الكامن فيك.. ومازالوا يعتقدون أن الجدار... والأرض ... والزاوية هما المصدر...ومازالوا يعتقدون..
على فكرة كلام رائع و حقيقي لن نستطيع تحقيق السعادة اذا لم تخرج من اعماقنا, لأنها و وقتها فقط تكون السعادة الحقيقية . لقد حرّضت بكلامك هذا اشياء كثيرة داخلي , اشياء رائعة بالفعل شكرا

In reply to by Rowayda

في ليلة شتوية باردة قرر القدر أن يبصقني شخص آخر000 صرخ الصمت في وجهي ليخرجني من خلوتي00 ويجبرني على الوقوف أمام المرآة لأرى نفسي بكل أجزائها00 شخصيتي 00عواطفي 00نثرات أفكاري00 أوجاعي التي تؤلمني والتي لا تؤلم ولكنني أتألم منها000000 وقفت أمام كلّي في لحظه غريبة تتقاذفني ألسنتهم النارية00 مذ لحظه وقوفي وهم قد أشبعوني أنتقاداً حتى كدت أسقط على اليأس مغشياً عليّ 00هذه أنا0000!!؟؟ أنا الذي عرف كل كائناً بشريهً قابله وما يشعر به ما عرفت نفسي يوماً0000 مر الوقت والصراع مستمر قتل الصمت بخناجر أصوات بشريه ولكن صراعي لم ينته 000مر زمن يجب العمل فيه لكن صراعي لم ينتهي0000تخاصمنا أنا وكلّي0000 ضحكوا مني لما أنا فيه وأنا مطأطئة الرأس كغبية خرقاء 000تجادلنا 0000وأخيراً تصالحنا 000 تصالحت مع نفسي نمت على ربيع جديد 00أزهار أخرى00 روائح ورد مختلفة 00أشجار تنثر ثمارها عليّ كلما أردت00000 وعندما استيقظت نظرت في المرآة ابتسمت منتصرةً 000أنا استيقظت وهم مازالوا نائمين0000 * * *

In reply to by Rowayda

الى التي نظرت الى ما أفكر من زاويته الصحيحة 00 ونادراً ما نجد في مجتمعنا من يقف في زاوية صحيحة 00 كان من الأفضل أن تكتبي بدل"ما حصدت من نجاحات00 " ما حصدت من النقاء في بؤرة العفن هذه000 كم تخلصت من الأمراض التي أسقطتك ألماً00و حقداً00و سوداوية00 أمراض انتقلت لي عن طريق العدوى أو كانت وراثية أو ربما ذاك الطاعون "التخلف والشرقية " الذي يبيد كل الأفكار التي تأتي أمامه 00 لا أدري إذا كان هناك من حصد نجاحاً واحد على الأقل في مجتمعنا00نجاحاً يقتنع هو فيه دون مواربة أو تزوير 000 أي نجاح في مجتمع فاشل 00؟أي صعود في وضع يتطور تنازلياً 000؟ وضع قانونه الأساسي " إلى الأمام در " لا ادري ما رأيك 00 ؟ أتعتبرينها نظرة تشاؤمية أم واقعية000؟ ومعرفة الواقع والأمراض نصف الحل والدواء بعيد 00بعيد يحتاج إلى جيل قوي شجاع واثق من نفسه يتجرأ ليعترف بأمراض أجداده و أن يقوي مناعته والحذر من الإصابات 00واستحضار الدواء علنا نذوق الصحة والثقة والاحترام و" النجاح الحقيقي الذي تكلمني عنه " في وقت ما قبل أن نموت ربما تقولين أنها نظرة تشاؤمية000لكنني أرى من التفاؤل والراحة أن نبصق السموم من أمعائنا كما فعلت في هذا الرد000