عندما يغرد نبيل فياض ...

اليكم اخر تحف وقصائد اللالبيرالي اللاعلماني مسيو نبيل فياض قدس الله سره ...كتعليق على اعلان دمشق ...؟؟؟
اجمل ما في المقال بيت الشعر التالي ...

إذا كان الأمر كذلك، تهانينا لهذا الشعب العظيم، الذي أثبت للجميع – الأمر مثبت بالنسبة لي منذ قرون – أنه أكثر تخلّفاً من أقوام الأمازون وأدغال إفريقيا...


ادعوكم لقراءة القصيدة التحفة له كاملة فيما يلي :

==============================
عنوان المقال : ورقة النعوة السنيّة: هل ستنهار سوريّا؟؟؟ نشر في كلنا شركاء ...
==============================
==============================
وأخيراً، برمج الأخوان المسلمون " بالريموت كونترول " معظم القوى السنيّة في سوريّا، من العلمانيين إلى الناصريين إلى أدعياء حقوق الإنسان، وأصدروا ورقة نعوة نشتمّ منها بوضوح أنّ سوريّا ستنتقل " بإذن الله تعالى " إلى رحمته، الذي لا إله إلاّ هو!!! ثم راح أشاوس المعارضة من سنّة أميركا يتدافعون – كما يتدافع الرعاع على رمي الجمار في الحج – لتأييد أخوتهم سنّة الداخل في سبيل إقامة دولتهم العقائديّة الطالبانيّة المنتظرة!!!
السياسة السوريّة، منذ زمن طويل، لم تخرج يوماً عن سوق ماريكا. كلّهم عهرة. كلهم محترفون. هل سأبق البحصة؟؟؟ قبل أن أغادر أميركا في شهر حزيران الماضي، اتصل البيانوني، صاحب الطبخة إياها، بفريد الغادري، العلماني المتزوّج من سيّدة فاضلة درزيّة تساوي بشعرة من رأسها كل من عارض ويعارض في سوريّا؛ كان البيانوني يريد فتح خط عبر الغادري مع الإدارة الأمريكيّة. ومعروف تماماً أن علاقات الغادري في أميركا تمرّ عبر البوابة الإسرائيليّة. فالغادري هو الذي عرّفني شخصيّاً على السيّد ناتان شارانسكي، الوزير الإسرائيلي السابق ورئيس حزب يسرائيل بعاليا، والذي انسحب من حكومة شارون احتجاجاً على انسحاب الأخير من غزّة، وعرّفني أيضاً على آفي ليشتر، الميجر جنرال ومعاون وزير الدفاع الإسرائيلي، ضمن أشخاص كثر. كان ردّ الغادري أنه لا يقبل بمساعدته إلاّ إذا أعلن البيانوني في ورقة مكتوبة موافقته على إقامة دولة علمانيّة في سوريّا. قال الأخواني للإصلاحي، إنه على استعداد لتقديم هكذا ضمانات لمن يمكن أن يلقاه من جماعة الإدارة. أصرّ الغادري على أن تكون الضمانات مكتوبة. وأذكر وقتها أني قلت للغادري إن الضمانات الشفويّة تطير في الهواء. وانتهى الحوار الإصلاحي الأخواني عند هذا الحد!! وحين أرسلت مقالة بما حصل للصديق بسّام درويش – أرجو أن يكون قد تلمّس ملامح الحقيقة اليوم – اعترض على أساس أن فريد لا يريد تناول هذا الأمر حاليّاً. وكانت تلك الحلقة الأولى من مسلسل سوء التفاهم بيني وبين بسّام، والذي اختتم بانسحابي من الناقد.
حين ترجمت عاموس عوز، حين تضامنت في أكثر من مقالة مع إيلان بابيه، حين كتبت قبل نحو عامين: يوسي أم يوسف، حيث أعلنت بما لا يقبل الشك أن يوسي بيلين أقرب إلينا كليبراليين ديمقراطيين – بما لا يقارن – من الإرهابي الأصولي يوسف القرضاوي، حين التقيت الكاثوليكيّة المتهودة السيّدة إليانا روس-ليتنن والعم برنارد لويس وفلاناً وفلاناً من الإٌسرائيليين، فأنا أعتبر، بالفم الملآن، أني غير متناقض مع ذاتي: بمعنى أني تربيت على أفكار كافكا وسبينوزا وماريكوز وهاينه...إلخ! لا على تلموديّات البخاري ومسلم وخرافات ابن كثير وتوافه أبي هريرة وإرهابيّات ابن تيميّة وابن قيّم الجوزيّة!
أنا لم أقف في أحد كنس بوتوماك، كما فعل الغادري في أيار الماضي، وأعد الأخوة اليهود ببناء متحف للهولوكست وسط دمشق، إذا أنا تسلّمت الحكم في سوريّا!!! – كان جدّي يردّد باستمرار: ما أهون الضراط على المتكيء " في واشنطن "؛ لكني أعترف بأني كدت أن أعتقل ذات يوم، حين رافقت مجموعة من أصدقائي اليهود في دمشق، إلى أحد المراكز الرسميّة السوريّة، احتجاجاً على مسلسل سوري وقح – ربما أن اسمه بصمات على جدار الزمن – يصوّر اليهود بطريقة غاية في العنصريّة والإساءة، أيام القبضة الحديدية للنظام؛ بل استدعيت إلى أمن الدولة حين رافقت علناً صديقي الحميم الحاخام ألبير الحمرا إلى كنيس الإفرنج، وسط دمشق، لمناسبة عيد إيخا؛ وألبير الرائع، الذي هاجمني أحد المتأسلمين من الزبالة العلويّة بسبب علاقتي به بطريقة توحي أن الجميع – كما قلت – لم يخرجوا من سوق ماريكا، كان واحداً من أقرب الناس إلي في دمشق، بل أنا الذي أخرجته من الحارة-الغيتو إلى العالم الواسع، حين أخذته إلى مكتبة الأسد بحثاً في نصوص الشريعة عمّا يمكن أن يساعدنا في الوصول إلى نص نطلّق بموجبه إحدى اليهوديّات من زوجها الذي لا تريده، دون أن ننسى التأكيد على دوري في التغييرات التي أحدثها ألبير في كنيس جوبر الشهير.
علاقتي مع مطلق يهودي هي علاقة إنسان بإنسان: من هنا، ولأن الإنسان الحاخام ألبير حمرا كان أعمق وأروع وأكثر قبولاً للآخر من كلّ رجال الدين المسلمين في سوريا، فقد كان رجل الدين الأوحد، خارج الإطار الكنسي، الذي أقمت معه علاقة إنسانيّة أقرب إلى الأخوة: وقت عاداني كل من حمل اليافطة الإسلاميّة في دمشق. وفي إحدى زياراتي للجزيرة، التي تقول أن لا خطوط حمراء عندها، طرحت فكرة حلقة عن مسجد القدس الأقصى، الذي يعتقد المسلمون جهلاً أنه المذكور في سورة الإسراء، ومدى تأثير هذا الجهل في إزهاق أرواح كثير من الجانبين. فنزلت بالتالي كلّ خطوط أحمد زيدان وتيسير علّوني وياسر أبو هلاله، الملوّنة بألوان الطيف الإسلامي السنّي.
إذن، وبعد هذا الاستطراد الطويل أقول: لا أخفي رأسي في رمال النفاق حين أعتبر أن اليهودي الليبرالي الديمقراطي أقرب إلى مزاجي من كلّ الأصوليين العرب، على اختلاف مشاربهم: فما الذي لمّ الشامي على المغربي في وثيقة دمشق، نتنة الرائحة؟ العجوز الناصري – وعبد الناصر أسوأ ظاهرة صوتيّة في التاريخ العربي – حسن عبد العظيم، والذي سبق وأشرت إلى تيّاره بأنه ليس أكثر من أصوليّة جديدة، يتحالف مع العجوز الأخواني، الطائفي هو الآخر، رغم انتماء الأخير إلى جماعة أرادت يوماً قتل إله الأوّل، ثم يتحالف الإثنان، القومي الناصري عدو إسرائيل، والإسلامي الجهادي الذي يعتقد أن قيامته لا تقوم دون حرب بين المسلمين واليهود، مع الغادري، الأكثر تحالفاً مع الأصوليّة اليهوديّة في تاريخ السوريين، معارضة وموالاة. – رغم كلّ شيء، فإن أملنا لم يخب إلاّ بالغادري، الذي أثبت شيئاً من أخلاقيّة وعدم تناقض مع الذات، حين آثر أن يشقّ حزبه الإصلاحي، على أن ينساق مع تيّار العته الديني، ممثّلاً بالغضبان والمطبّلين له. لكن يبدو أن وعود أضواء السلطة تعمي الأبصار.
ملاحظة:
في حوار لي مع الغادري الذي أرهق أسماعنا بسنيّته، أصر على أن خليفة محمد الأول كان عمر بن الخطّاب، الذي أطلق اسمه على أوّل أبنائه!!!!!
ما الذي لمّ اللندني الأخواني على التلّي الناصري على الأمريكي الإصلاحي؟ أمور كثيرة، أبرزها:
1- العطش القاتل للسلطة.
2- الطائفيّة السنيّة البغيضة.
3- الكراهيّة الأمقت للعلويين، وللطوائف الأخرى من غير أهل السنّة والجماعة.
بالمقابل، فإن الذين انتقدوا الوثيقة النتنة تلك لم يخرجوا عن دائرة الطائفيّة المقيتة إياها عموماً: كانوا إمّا علويين يتلطّون تقيّة تحت مظلّة العلمانيّة الكاذبة، أو مسيحيين من النوعيّة المسكونة بالفوبيا الإسلاميّة الجمعيّة. والطرفان، باعتقادي، غير بعيدين عن توجيه من هذا أو ذاك!
لقد ساهم النظام، بتوجهاته الطائفيّة – هل نذكّركم بالعم رفعت ما غيره؟ - من ناحية، وتلكؤه في المسألة العلمانيّة من ناحية أخرى – هل نذكّركم بنتن الرائحة، المدعو أحمد ضرغام، صاحب ما يسمّى بالقيادة القطرية، ومواقفه " الماريكيّة " من أعمالنا النقد-إسلاميّة، والذي لم يتلحلح من قنّه حتى أكتشفت إصابته بزهايمر الأصوليّة العلويّة التقويّة، التي تزايد على السنّة في عقر إرهاربهم – في ترسيخ هذا الاستقطاب الطائفي الأبعد عن الحضارة والعقل؟
حسن عبد العظيم الذي نعرفه ونعرف مساطر من الأنواع التي فقّسها في المحافظات، سيدخل " غينيس " كونه أوّل سوري يفجّر حالة استقطاب جرثوميّة بين السنّة الأصوليين أو المتاجرين بالتسنن من ناحية، وبقيّة أبناء الشعب من ناحية أخرى.
سوريّا، كما أتوقع، على أبواب حرب طائفيّة، سيدفع ثمنها الشعب كلّه: وأولهم السنّة. فهل تريد الترويكا سيئة الصيت تلك النتيجة؟؟؟
إذا كان الأمر كذلك، تهانينا لهذا الشعب العظيم، الذي أثبت للجميع – الأمر مثبت بالنسبة لي منذ قرون – أنه أكثر تخلّفاً من أقوام الأمازون وأدغال إفريقيا...
شريعة إسلاميّة؟؟ عقيدة إسلاميّة؟؟؟ لا شيء غير الجهل المطلق بكل ما رماه اليهود من زبالة على مكب الزمان!!! ولو أن الله – أو يهوه أو كريشنا أو فيفي عبده – منّ على سوريّا برجال من غير نمط الأنتنين، علي عقلة عرسان وأحمد ضرغام، لأثبتنا بالورقة والقلم أن الإسلام، بأحسن حال، لا يعدو كونه حاخاميّة حامضة، باللغة العربيّة!!!

[ تم تحريره بواسطة bccline on 21/10/2005 ]

[ تم تحريره بواسطة bccline on 21/10/2005 ]

المنتديات

الردود

يقول نبيل فياض
سوريّا، كما أتوقع، على أبواب حرب طائفيّة، سيدفع ثمنها الشعب كلّه: وأولهم السنّة. فهل تريد الترويكا سيئة الصيت تلك النتيجة؟؟؟ إذا كان الأمر كذلك، تهانينا لهذا الشعب العظيم، الذي أثبت للجميع – الأمر مثبت بالنسبة لي منذ قرون – أنه أكثر تخلّفاً من أقوام الأمازون وأدغال إفريقيا...
وهو محق في ذلك، فالشعب الذي يسير نحو الحرب الأهلية بقيادة الإسلاميين للمرة الثانية يعتبر برأي نبيل فياض، وبرأيي أنا، أكثر تخلفا بكثير من أقوام الأمازون وأدغال إفريقيا. ولكن لماذا يتضايق أحمد من هذا الكلام؟ هل لأنه من أنصار الحرب الأهلية، ولذلك شعر أن نبيل فياض يقصده؟ وهل هذا ما يجعله يرغب بطرد نبيل فياض من سورية، كما كتب معلقا في مرآة سورية؟ http://syriamirror.net/modules/news/article.php?storyid=10531

In reply to by الأيهم

وهو محق في ذلك
طبعا فالرجل بذل جهدا عظيما في زرع الفتنة وهاهي الثمار التي زرعها قد اينعت ...ويرغب بقطافها مع اصدقائ... ربما في اسرائيل ؟؟؟؟
ولكن لماذا يتضايق أحمد من هذا الكلام؟ هل لأنه من أنصار الحرب الأهلية، ولذلك شعر أن نبيل فياض يقصده؟ وهل هذا ما يجعله يرغب بطرد نبيل فياض من سورية، كما كتب معلقا في مرآة سورية؟
اراهنك ان نبيل فياض هو من يشتهي تلك الحرب ربما لكي يشعر بالنصر وتثصدق نبوءته ... ويذكره التاريخ كمنجم ... ( عفوا ) كمفكر عظيم ... +++++++++++ ملاحظة : عندما تقول مكان ما مقرف ومزبله وان العلويون مزبله وان السنيون مزبله وان الدروز الموحدون جحيش وان الاسماعليون ملاعين وان المسيحيون اغبياء (ما بعرف شو تبقى من الشعب السوري ؟؟؟؟) عندما تقول كل هؤلاء مزبله ... فالحل امران اما ان تهرب واما ان تحرق .... السؤال لك يا ايهم وللاستاذ نبيل : ماذا تفضل ...الهروب ام الحرق ؟؟؟؟ [ تم تحريره بواسطة bccline on 21/10/2005 ]

In reply to by bccline

عندما يقول أي شخص ما يفكر به، فهذا ليس مشكلة، إلا عند أعداء حرية التفكير والاعتقاد. لا أعتقد أن نبيل سيرد على اتهاماتك الغريبة، أما أنا، فأقول لك: خذ نفسا عميقا، وفكر قليلا: إذا طردت كل من لا تعجبك آراؤه من سورية، ألن يأتي الوقت الذي يطردك فيه آخرون لن تعجبهم أراؤك. هذه الطروحات المعادية للأخر ستصيبك أنت يوما ما، عندما تصبح أنت آخرا بالنسبة لغيرك. نبيل قال رأيه، وهو يحذر من حرب أهلية ستكون أنت وقودها، ورغم ذلك لم يطلب طرد أحد من سورية، ولم يخون أحدا، ولم يقل أنه يريد أن يحرق الآخرين كما تقول حضرتك. أما أنت، فلمجرد مقالة كتبها، تطالبه بالرحيل إلى إسرائيل، العمى لو أنك في الحكم شو كنت ساويت فيه؟ يعني أكيد كان ترحم على أيام أحمد ضرغام.

In reply to by الأيهم

عندما يقول أي شخص ما يفكر به، فهذا ليس مشكلة، إلا عند أعداء حرية التفكير والاعتقاد.
كلام جميل وحلو ...شرط ان لايكذب هذا الشخص في انتقاداته ونقده للاخرين ..شرط ان لا يكون هدفه هو اهانة الاخرين لمجرد الاهانة ... الا يوجد فرق بين النقد والاهانة ...؟؟؟ واذكرك ... حتى في الغرب الليبرالي ... لا تجرؤ لا انت ولا غيرك ... حتى بالتفكير في نقد اليهود ... او حتى بمجرد مناقشة اساطيرهم ... هذا في بعض الغرب الليبرالي والعلماني ...فهل الليبراليون الغربيون ضد حرية التعبير ... اما بالنسبة ل :
إلا عند أعداء حرية التفكير والاعتقاد
فعجبا يا ايهم ...يعني علي ان اسمع السيد نبيل يحتقر السوريين كل السوريين جميعا بكل اتجاهاتهم واطيافهم ...واصفق له ...علي ان اصدق ان لا مثقفين غيره وعندما يتواضع يقول انهم يعدون على اصابع اليد كما زعم في احدى مقالاته ( وكم لا ليبرالي اخر ) على ان اصدق ان تاريخنا منذ الف واربعمائة عام (اسود بدون اي نقطة بيضاء ) علي ان اصدق انه فهمان كتير بمقارنة الاديان وانه مناضل وكاتب عظيم لمجرد انه يقول عن نفسه مناضل انه كاتب عظيم واحمد درغام منعلو كم كتاب كما منع كم كتاب لسيد قطب ... وعلي ان اصدق انه ليبرالي وان اصفق له لانه يقول انه ليبرالي(حتى لو لم اجد دلالة واحدة على ليبراليته ) ... علي ان افهم انه يعاني كثيرا من الامن السوري الذي استضافه مرة بالحليب والفريز وكرمه وبعد هذا يلتقي مع زعماء ومسؤولين من اسرائيل والمعلرضةالسورية في اميركا ثم يعود ويسرح ويمرح في دمشق قلب العروبة النابض دون ان يقول له احد ..صه ... وعلي ان اصفق له عندما يكذب علي واصدق كذبته علي .. وعلي ان اصفق له عندما يدعو للشذوذ الجنسي في سوريا لان سوريا ودمشق هي مدينة اللواطيين الاولى في العالم .. كما يدعي في مقال آخر له ... وعلي ان امجده واصفق له واصدقه عندما يبدا بعد المواطنيين السوريين ويقسمهم بنسب على كيفو حسب مذاهبهم ولون ثيابهم الداخلية ...بعد زيارته للقرى والمدن السورية (كل المدن والقرى السورية بيتا بيتا وحجرا حجر:!!!!)... وهذا ما عجزت عنه مؤسسات الاحصاء المحلية والعالمية ... علي ان اصدقة فهو الاصدق والافهم ... ربما يستطيع التفكير عنك انت يا ايهم ... لكنه لا يستطيع التفكير عني ... .
لا أعتقد أن نبيل سيرد على اتهاماتك الغريبة،
وطبعا لا يحق لي ان اناقشه في كلمة يقولها .: فهو دكتور وبيعرف خمسين لغة ...وفهمان مقارنة اديان ..وفهمان تاريخ ... وتنقيب عن الاثار ... وفهمان سياسة وفلسفة واحصاء واديان ( كل الاديان والعقائد ) مع المعروف ان دراسة اي دين او ايديولوجيا تاخذ من البشر العاديين عمرا ... فكيف بدراسة الفلسفة والاديان و مقارنة الاديان والتاريخ .. والاحصاء والسياسة .. ووووو الصيدلة ... لكن فهو يملك شهادات تثبت هذا ... واذا ما ناقشته ...فحتما يا ايهم انا ضد حرية التعبير .. وانا متخلف ...ولست اهلا بمناقشته ...
إذا طردت كل من لا تعجبك آراؤه من سورية، ألن يأتي الوقت الذي يطردك فيه آخرون لن تعجبهم أراؤك
لا ايهم ... لا افكر ولا يخطر لي ان اطرد من لا يعجبني ... لكني لا اقبل ان اصفع من غير وجهة حق ليلا نهارا فقط ... دون ان اطرح (كحد ادنى ) تساؤل ... ليش عم تعمل هيك ... وقف ) يعني عندما اقول لمسيو نبيل حل عنا ..هذا لا يعني اني اطرده ... لكن يحق لي ان اطلب من جاري ان يخفض صوت المذياع ... وطلبي هذا ليس انتقاصا من حرية جاري ... جاري هو الذي تعدى على حريتي يا ايهم ..ويحق لي ان اقول له توقف .. يحق لنبيل ان يؤمن بما يشاء ويخّرف ما يشاء ... لكن لا يحق له اهانة اي شخص ... يحق له ان ينتقدني ان ينتقد معتقداتي كلها لكن لا يحق له اهانتى ابدا ..هناك فرق شاسع بين الاهانة والنقد ... اختلاف مطلق بين الاهانة والتجريح والنقد ... اما عن انه مستعد لمحاورتي فانا جاهز ...رغم اعتقادي ان نبيل فياض ليس رجل حوار ... ولم يكن يوما رجل حوار ...... طبعا لن تصدق ... انت حر ..
ك. أما أنت، فلمجرد مقالة كتبها، تطالبه بالرحيل إلى إسرائيل، العمى لو أنك في الحكم شو كنت ساويت فيه؟ يعني أكيد كان ترحم على أيام أحمد ضرغام.
اسرائيل هي المدينة الفاضله لمسيو نبيل لهذا عندما ادعوه للهجرة اليها اعتقد اني اتنمى ان احقق له امنية ... كل كتاباته السابق تؤكد انه يعتبر اسرائيل ارض الميعاد بالنسبة له ...يعني الزلمة بلاغلب رح يكون مبسوط بين اصدقائه وكم المثقفين الهائل على شاكلته هناك ... كما ان لديه معارف منيح هناك ... واعتقد انه مرحب به هناك فهو من انصار السامية ..(هذا ليس تخوبن ...) بالمناسبة ايهم ... هل انت الناطق الاعلامي للسيد نبيل .. [ تم تحريره بواسطة bccline on 22/10/2005 ]

In reply to by bccline

مقالة للسيد ناصر ماغوط ( نشرة كلنا شركاء في الوطن ) عنوان المقال : عن نبيل فياض ما من مقال كتبته إلا وسخرت فيه من المفردات التي اخترعتها الحكومات الوطنية والقومية من مثل"حاقد وموتور وخائن وعميل للاستعمار والإمبريالية وانتهازي ورجعي وزئبقي " والتي ألصقتها بحق خصومها من الدروايش والوطنيين. لكنني اليوم أجد نفسي فعلا مضطرا لاستعارة بعض من هذه المفردات – من بعد إذن هذه الحكومة – لاستخدامها في وصف كاتب معروف جدا بسفاهته وانفعاليته وتطرفه في سوريا، لكنه ليس كبيرا قطعا، أول حرفين من اسمه هو نبيل فياض. (بالمناسبة قد يكون شخص ما معروفا ومشهورا كثيرا لكنه ليس بالضرورة كبيرا أو محترما. مثال على ذلك معظم الفنانات والسياسيين في بلادنا..) نبيل فياض اليوم هو أشبه ما يكون بالحكام العرب الذين ما إن يتبنوا موقفا أو قضية حتى ينفض الناس من حولها وتتحول إلى جواد خاسر. وبذات الوقت ما إن يتخذوا موقفا سلبيا من قضية أخرى حتى يجتمع الناس في وحدة وطنية نادرة حول هذه القضية. هذا هو بالضبط حاله وذلك بسبب لغته الاستفزازية التي لا يجوز نشرها في أي نشرة إلكترونية محترمة أو جريدة مرموقة، لأن كتابته أشبه ما تكون بالضرب على الرأس من تلك التي تدفع القارئ دفعا لاتخاذ الموقف المناقض والمعاكس والمتطرف له. أنا شخصيا بكل تواضع، قرأت كثيرا لكتاب عديدين، لكن لم يسبق أن قرأت لكاتب بلغة نبيل فياض الاستفزازية، وأرجو أن يسعفني القارئ الذي اطلع على كتاب ينتمون لنفس مدرسته الاستفزازية، اللهم إذا استثنينا لغة الكتاب الصحفيين في الصحافة الرسمية الموجهة الذين تسلطهم الحكومة ضد خصومها في الدول المجاورة (وللأمانة حتى هؤلاء يكتبون بأسلوب أرقى وأكثر احترافية)، كذلك نستثني الكتاب العقائديين الذين يكتبون في بعض صحافة الجبهة الوطنية التقدمية الذين يهجمون على خصومهم الفكريين والعقائديين رفاق الأمس بأشنع مما كان عبد الناصر يهاجم في خطاباته خصومه من أعوان الاستعمار والإمبريالية. وهؤلاء الكتاب العقائديون هم الوحيدون الذين يمكن تشبيههم بنبيل فياض وهذا ليس فخرا له على الإطلاق لأنه صغار جدا وثقافتهم بالنسبة له هي بمرتبة الصفر من الواحد. أنا مع حرية الرأي والرأي الآخر ومع حق كل إنسان في أن يقول ويعلن ما يؤمن به لكن بشرط أن يكون ذلك ضمن حدود الذوق والأدب والأخلاق، أما أن يستخدم الكاتب الألفاظ السوقية التي تنافي الذوق السليم، عند ذلك أنا أنادي بالصوت العالي بضرورة منعه من الهذر والكتابة الاستفزازية التي تفرق أكثر ما تجمع، وتضر أكثر مما تفيد حرصا على المكان الذي ينشر فيه هذا الكاتب الذي إذا ما استمر بنشر أعماله في هذه النشرة أو الجريدة فإنها سرعان ما ستفقد مصداقيتها. وأنا أدلل وأثبت كلامي بأنه ما من صحيفة رزينة ومحترمة اليوم تقبل أن تنشر لنبيل فياض، باستثناء ذلك المقال الذي راح يتغزل وينافق فيه للأمن والذي نشره يوما في جريدة تشرين. نطالب السيد فياض بأن يحترم نفسه وثقافته، وبهذه المناسبة اسمحوا لي أن انحني لثقافة هذا الرجل. الرجل قارئ مجتهد، وهو كما يقال " تعبان على نفسه". لكنه للأسف يوظف ثقافته للهدم والشتم وليس للتنوير، مستخدما كما قلنا كل ما تسعفه به ذاكرته من ألفاظ سوقية واستفزازية تضيع الغاية من المقال الذي يكتبه. فهو لشدة ادعائه بمعاداة الطائفية نراه طائفيا أكثر من الطائفيين ولشدة حقده على الإسلام نراه أصوليا يهوديا ولشدة دفاعه عن اليهود نظن أنه من المحافظين الجدد وربما سنسمع أنه مرشح للكونغرس الأمريكي وبعدها سوف يعدلون له الدستور ويرشحونه لرئاسة الولايات المتحدة التي يشترط دستورها لتاريخه في المرشح للرئاسة الأمريكية أن يكون أمريكيا بالولادة وليس بالتجنس. ولشدة هجومه على الدكتاتورية نراه دكتاتوريا أكثر من الدكتاتوريين أنا عدم المؤاخذة لا أعرف نبيل فياض شخصيا، لكنني أعرفه من خلال عناوين كتبه التي يتباهى بأنها ممنوعة وتطبع عدة مرات. تأملوا في عناوين كتبه: "يوم انحدر الجمل من السقيفة" (يقصد أبا بكر) و"أم المؤمنين تأكل أبناءها" (يقصد عائشة) لكن القارئ كما قلت في متن هذه المقالة المتواضعة سرعان ما يتعاطف مع من يتهجم عليه نبيل فياض وذلك بشكل عفوي. فأنا شخصيا - نكاية به - صرت أحب أبا بكر وعائشة وعمرو ابن العاص ومعاوية بن أبي سفيان وزياد بن أبيه والحجاج وليقاضني إن كان له عندي شيء. كلمة أخيرة بقي أن نقولها لهذا الرجل، بأنه ما لم يراجع لغته ويحترم ثقافته ويخفف من انفعاله والسفاهة في مفرداته، فسيخسر قراءه الواحد تلو الآخر وسينفضون عنه تباعا كما ينفض طلاب المتعة عن العاهرة التي انتهت فترة صلاحيتها. ++++++++++++++++++

In reply to by bccline

كلام جميل وحلو ...شرط ان لايكذب هذا الشخص في انتقاداته ونقده للاخرين ..شرط ان لا يكون هدفه هو اهانة الاخرين لمجرد الاهانة ...
الرد المنطقي أن تثبت أن نبيل فياض يكذب، وأن تثبت أن هدفه إهانة الآخرين لمجرد الإهانة، فهل رددت على مقالته بشكل موضوعي؟ أم أنك بادرت بإطلاق الاتهامات الشخصية تجاهه، ودعوته لمغاردة سورية، وكأنها لم تعد تتسع لكاتب مقالة إضافية.
واذكرك ... حتى في الغرب الليبرالي ... لا تجرؤ لا انت ولا غيرك ... حتى بالتفكير في نقد اليهود ... او حتى بمجرد مناقشة اساطيرهم ... هذا في بعض الغرب الليبرالي والعلماني ...
هذه كذبة كبيرة يرددها الإسلاميون لتبرير قمع حرية التعبير في بلدهم، فالعلمانيون في كل بلاد العالم عروا كل الأكاذيب الدينية التي مازالت تحتل عقول بعض البشر. ويشمل هذا الترهات الدينية لليهودية وما بني عليها لاحقا من مسيحية وإسلام. ولعلمك يا سيد أحمد، فنبيل فياض كان أستاذ مادة الإلحاد المعاصر في كلية اللاهوت بجامعة الكسليك. يعني في الكسليك يدرسون الرهبان مادة الإلحاد المعاصر، والإلحاد القديم ربما، وهذا في جامعة لاهوتية متدينة، فماذا يقول الكفتابوطيون السوريون حول تدريس بعض العقائد الإسلامية، العلوية مثلا أو الدرزية، في كلية الشريعة بجامعة دمشق العلمانية. أسخف ما يمكن أن نتخيله هو أن يتفاصح إسلامي عن حرية التعبير والاعتقاد.
فعجبا يا ايهم ...يعني علي ان اسمع السيد نبيل يحتقر السوريين جميعا بكل اتجاهاتهم واطيافهم ...واصفق له ...علي ان اصدق ان لا مثقفين غيرهيعدون على اصابع اليد كما زعم في احدى مقالاته ( وكم لا ليبرالي اخر ) على ان اصدق ان تاريخنا منذ الف واربعمائة عام (اسود بدون اي نقطة بيضاء ) علي ان اصدق انه فهمان كتير بمقارنة الاديان وانه مناضل وكاتب عظيم لمجرد انه يقول عن نفسه مناضل وكاتب عظيم واحمد درغام منعلو كم كتاب ... وعلي ان اصدق انه ليبرالي وان اصفق له لانه يقول انه ليبرالي ... علي ان افهم انه يعاني كثيرا من الامن السوري لهذا فهو يلتقي مع زعماء اسرائيل ويسرح ويمرح في دمشق قلب العروبة النابض ... وعلي ان اصفق له عندما يكذب علي واصدق كذبته علي .. وعلي ان اصفق له عندما يدعو للشذوذ الجنسي في سوريا لان سوريا ودمشق هي مدينة اللواطيين الاولى في العالم .. كما يدعي في مقال آخر له ...
لا أحد يطلب منك أن تصفق له، وإذا عندك رد موضوعي عليه، تفضل، لا أحد ضد النقاش الجاد والموضوعي، أما أن لا ترد على كلمة مما قاله، بل تدعوه للرحيل بعيدا عنك، فهذا أسلوب لا تجده إلا عند الإسلاميين وأشباههم.
وعلي ان امجده واصفق له واصدقه عندما يبدا بعد المواطنيين السوريين ويقسمهم بنسب على كيفو حسب مذاهبهم ولون ثيابهم الداخلية ...بعد زيارته للقرى والمدن السورية ... وهذا ما عجزت عنه مؤسسات الاحصاء المحلية والعالمية ... علي ان اصدقة فهو الاصدق والافهم ...ويستطيع التفكير عنك انت يا ايهم ... لكنه لا يستطيع التفكير عني ...
كتب العديد من الانتقادات الموضوعية لدراسة نبيل فياض تلك، ولا أعتقد أن من الموضوعية أن لا ترد بشكل موضوعي، بل أن تعتبر أن نبيل فياض يريد التفكير عنك.
وطبعا لا يحق لي ان اناقشه في كلمة يقولها .: فهو دكتور وبيعرف خمسين لغة ...وفهمان مقارنة اديان ..وفهمان تاريخ ... وتنقيب عن الاثار ... وفهمان سياسة وفلسفة واحصاء واديان ( كل الاديان ) مع المعروف ان دراسة اي دين او ايديولوجيا تاخذ من البشر العاديين عمرا ... فكيف بدراسة الفلسفة والاديان و مقارنة الاديان والتاريخ .. والاحصاء والسياسة .. ووووو ... لكن فهو يملك شهادات تثبت هذا ... واذا ما ناقشته ...فحتما يا ايهم انا ضد حرية التعبير .. وانا متخلف ...ولست اهلا بمناقشته ...
من قال أنه لا يحق لك مناقشته، بالعكس، أنت تعطي رأيك وأرد عليك، فهل تجد في ردي عليك ودعوتي لك لانتقاد نبيل فياض بشكل موضوعي اعتداء على حريتك في انتقاد من تريد؟ غريب جدا هذا المنطق
اسرائيل هي المدينة الفاضله لمسيو نبيل لهذا عندما ادعوه للهجرة اليها اعتقد اني اتنمى ان احقق له امنية ... كل كتاباته السابق تؤكد انه يعتبر اسرائيل ارض الميعاد بالنسبة له ...يعني الزلمة بلاغلب رح يكون مبسوط بين اصدقائه وكم المثقفين الهائل على شاكلته هناك ... كما ان لديه معارف منيح هناك ... واعتقد انه مرحب به هناك فهو من انصار السامية ..(هذا ليس تخوبن ...)
افتراءاتك المعهودة التي يعرفها عنك كل من يتابعك. يؤسفني أنك مازلت توزع الافتراءات كيفما اتفق مع أنني نبهتك إلى ضرورة الانتباه إلى مصداقية ما تقوله.
بالمناسبة ايهم ... هل انت الناطق الاعلامي للسيد نبيل ...
لا، أنا أقول رأيي حول الموضوع في موقعي.

In reply to by الأيهم

اقتباس: بالمناسبة ايهم ... هل انت الناطق الاعلامي للسيد نبيل ... لا، أنا أقول رأيي حول الموضوع في موقعي.
لا يبدو هذا واضحا ....
الرد المنطقي أن تثبت أن نبيل فياض يكذب، وأن تثبت أن هدفه إهانة الآخرين لمجرد الإهانة، فهل رددت على مقالته بشكل موضوعي؟ أم أنك بادرت بإطلاق الاتهامات الشخصية تجاهه، ودعوته لمغاردة سورية، وكأنها لم تعد تتسع لكاتب مقالة إضافية.
حلو وانا ادعوه هو لمحاورتي ... للاسف ايهم ... انا عاجز عن التحاور معك انت بالموضوع ...من موقعك انت كناطق رسمي لن تر اي اهانة ولا تكذيب ...هذه مشكلتك انت وانت حر ...لكن بالنسبة لي الاهانات والتكذيب موجودة واستطيع اثباتها وعلى كل ها انا ادعو السيد نبيل للحوار هنا عبر صفحات الانترنت ( اقترح عليك ان تدعوه شخصيا ) وافتح منتدى خاص بي وبه ( يعني الحوار بيني وبينه فقط ) القراءة للجميع الكتابه لي وله فقط ..
أم أنك بادرت بإطلاق الاتهامات الشخصية تجاهه، ودعوته لمغاردة سورية، وكأنها لم تعد تتسع لكاتب مقالة إضافية.
انا ما ازال ادعي اني لم اقول الرجل الا ما قاله ... هو قال ان السوريين وسوريا نمزبله ... وهو لا يشعر بها بلاطمئنان ..
هذه كذبة كبيرة يرددها الإسلاميون لتبرير قمع حرية التعبير في بلدهم، فالعلمانيون في كل بلاد العالم عروا كل الأكاذيب الدينية التي مازالت تحتل عقول بعض البشر. ويشمل هذا الترهات الدينية لليهودية وما بني عليها لاحقا من مسيحية وإسلام.
لاولو ... تخنتها كتير هون ايهم ... اثبت لي انها كذبه ...اثبت لي ان قانون معاداة السامية ليس قانون عالمي ...؟؟؟
أسخف ما يمكن أن نتخيله هو أن يتفاصح إسلامي عن حرية التعبير والاعتقاد.
حلو اذا انت تسخفني ( بالطبع انا في نظرك اسلامي قح )... يبدو انك متضايق جدا ...جيد ... يسرني انك متضايق ..ولاحظ انك تسخف ارائي .. بكل الاحوال على ما يبدو ان الايهم لا يعطي الحق للاسلاميين بطرح ارائهم ...على الاقل سيسخفهم ....
لا أحد يطلب منك أن تصفق له، وإذا عندك رد موضوعي عليه، تفضل، لا أحد ضد النقاش الجاد والموضوعي، أما أن لا ترد على كلمة مما قاله، بل تدعوه للرحيل بعيدا عنك، فهذا أسلوب لا تجده إلا عند الإسلاميين وأشباههم. من قال أنه لا يحق لك مناقشته، بالعكس، أنت تعطي رأيك وأرد عليك
وها انا ادعوه للحوار ( اتمنى ان لا يعتذر بان معه شهادات اكتر ...) بالطبع احاوره هو وليس انت ...) وليرد علي هو وليس انت ...
افتراءاتك المعهودة التي يعرفها عنك كل من يتابعك. يؤسفني أنك مازلت توزع الافتراءات كيفما اتفق مع أنني نبهتك إلى ضرورة الانتباه إلى مصداقية ما تقوله.
بصراحة لم يسمها احد افتراءا الا انت ...هل لك ان تثبت عكس ذلك ...؟؟؟

In reply to by bccline

أنت تعرف عنوان نبيل فياض وسبق وراسلته، ولذلك أتمنى أن تراسله هو بخصوص حوارك معه، فأنا أعرف أنه لا يقرأ موقعي ولن تصله دعوتك للحوار عبر موقعي. وخبرنا شو بيصير بينك وبينه. بقية الأفكار في ردك أتركها للقارئ ليفهم منها ما يشاء، ويبقى موضوع قانون معاداة السامية سأرد عليه عندما أقرؤه، هل قرأت أنت هذا القانون مثلا؟ وهل يمكن أن تلخصه أن تنتقده لنا هنا في الموقع؟

In reply to by الأيهم

طيب ايهم ...لقد اضعت عنوان السيد نبيل للاسف ...على كل بالنسبة لقانون معادة السامية فاليك بعض تفاصيله : http://www.syriamirror.net/modules/news/article.php?storyid=5705 وللمزيد اقرا التالي:
وثيقة أوروبية غير معلنة: "انتقاد اسرائيل" معاداة للسامية!! ففي 18 الجاري، كشف الصحفي الألماني أولريخ سام الذي يعمل مراسلاً في الشرق الأوسط لعدد من وسائل الاعلام الألمانية منذ ثلاثين عاماً ويقيم في القدس المحتلة عن سر وثيقة غير معلنة أعدها خبراء أوروبيون واحتوت على تعريف موسع لمصطلح "معاداة السامية"،ملخصه كل من ينتقد اسرائيل ويصفها بالعنصرية "معادياً للسامية".....شمل الانتقادات التي توجه لاسرائيل وسياساتها، واتهام اليهود بالسيطرة على الاعلام والاقتصاد العالميين، وانكار المحرقة اليهودية "الهولوكوست" وحالات أخرى، وقد نشر سام الوثيقة على موقعه الالكتروني باللغتين الانكليزية والالمانية، منوها الى أن خبراء في الاتحاد الأوروبي قد أعدوا الوثيقة بالتعاون مع "المركز الأوروبي لمراقبة النزعات العنصرية وكراهية الأجانب" في فيينا. وفي ذات اليوم أكد الموقع الاخباري الالكتروني للشبكة الالمانية "ان.تي.في" التي يعمل فيها أولريخ سام، أن المركز الأوروبي حاول اخفاء الوثيقة إلا أنه تم تسريبها بوسيلة ما وهي منشورة الآن على الانترنيت!! وكما هو معروف، فإن "المركز الأوروبي لمراقبة النزعات العنصرية وكراهية الأجانب" تأسس عام 1997، بناءً على توصية المجلس الأوروبي. ويهدف الى توفير معلومات للدول الأعضاء في الاتحاد الاوروبي بشأن العنصرية وعداء الأجانب ومعاداة السامية، من أجل اتخاذ الاجراءات المناسبة لكبحها. كما يبحث تطور الظواهر العنصرية والمعادية للأجانب والسامية وأشكالها وتحليل أسبابها وتأثيراتها وتقديم مقترحات عملية للوقاية منها. الوثيقة الأوروبية السرية وحالات معاداة السامية الوثيقة الأوروبية غير المعلنة والتي كشفها سام في اطار سبق صحفي، تشتمل على تعريف جديد لـ "معاداة السامية" يتضمن نقد سياسات اسرائيل، وقد جاء في مقدمة الوثيقة "أن معاداة السامية هي تصور خاص ومرتبط باليهود فقط دون غيرهم، وتعبر عن حالات متنوعة من الكراهية الموجهة ضد اليهود. وتعدد الوثيقة حالات أدرجها الخبراء الموقعون عليها تحت مفهوم "معاداة السامية"، مثل التصريحات التي تنتقد اسرائيل، والانتهاكات الفعلية والنفسية ضد اليهود وممتلكاتهم واتهامهم بأنهم يحيكون المؤامرات ويسعون الى الاضرار بالانسانية، ومن حالات "معاداة السامية" بحسب هؤلاء الخبراء ما يلي: أولاً: القول بأن اليهود يسيطرون على الاعلام والاقتصاد العالميين ويسيّرون الحكومات المختلفة وفق خططهم. ثانياً: تحميل اليهود مسؤولية أفعال يرتكبها أفراد و جماعات منهم. ثالثاً: انكار المحرقة اليهودية "الهولوكوست" أو أي شيء يتعلق بها، مثل غرف الغاز، أو أن يُقال أن اليهود كشعب أو اسرائيل كدولة قد اخترعوا المحرقة وبالغوا في وصفها. رابعاً: اتهام اليهود بأن ولاءهم لاسرائيل والكيانات اليهودية المنتشرة في أنحاء العالم أكثر من ولائهم للدول التي يعيشون فيها كمواطنين. خامساً: اتهام اسرائيل بأنها من الدول التي تمارس العنصرية. سادساً: مقارنة السياسات الاسرائيلية الحالية بما كان يمارس من سياسات في فترة حكم النازية. سابعاً: القول بأن جميع اليهود مسؤولون عن السياسات التي تنهجها دولة اسرائيل. مراسل صحيفة "يديعوت أحرونوت" الاسرائيلية في برلين، أنكر معرفة ادارات الجاليات اليهودية في فيينا وميونيخ ودوسلدورف وبرلين بالوثيقة الاوروبية. إلا أن أندرو بيكر عضو لجنة العلاقات الأميركية الاسرائيلية "إيباك"، أكد وفق ما أوردته "اسلام أون لاين" أن "الوثيقة التي أصدرها المركز الاوروبي لمراقبة النزعات العنصرية وكراهية الأجانب، هي عبارة عن ورقة عمل تم الاتفاق فيها على توسيع تعريف معاداة السامية، وتمت الموافقة على جعل هذا التعريف رسمياً، واعترف بيكر بدوره أنه "قد تمت كتابة الوثيقة في 28 كانون الثاني 2005، وتم توزيعها على الدول الاوروبية يوم 18 آذار الماضي، وأن هذه الدول تستخدم منذ هذا التاريخ التعريف الذي تضمنته الوثيقة كقاعدة للتعرف على حالات معاداة السامية فيها". وبدوره أكد جون كوليك المتحدث باسم المركز الاوروبي لمراقبة النزعات العنصرية وكراهية الأجانب، "أن المركز قام بالتعاون مع إيباك ومنظمات دولية أخرى باعداد تعريف لمعاداة السامية". لكن كوليك رفض تأكيد صحة ما كشفه الصحفي الألماني "على اعتبار ان المركز لم ينشر هذه الورقة"!! لم تعد الوثيقة الاوروبية حول "معاداة السامية" بما تضمنته من تعريف جديد يستهدف العرب والمسلمين سراً بعد أن كشف أولبريخ سام في الثامن عشر من الشهر الجاري كنه مضمونها الكامل. ولم يعد بإمكان أوروبا بما فيها دول الاتحاد الأوروبي كتمان سرها بعد ذلك التاريخ. الأمر أفتُضح ولم يعد بامكان هذه الدول اجراء استطلاعات للرأي فيها حول الممارسات اللاإنسانية واللاأخلاقية التي ترتكبها حكومة آرئيل شارون والحكومات الاسرائيلية المقبلة بحق الفلسطينيين في الأراضي المحتلة. وباعتبار أن ما تضمنته الوثيقة من تعريف جديد لـ "معاداة السامية" يتنافى مع حرية الرأي والتعبير والقيم الديمقراطية التي لطالما تشدقت وتغنت بها هذه الدول، فمن السذاجة وحتى "الهبل" بعد الآن المراهنة على نزاهة أوروبا تجاه القضايا العربية والاسلامية بما فيها القضية الفلسطينية. لقد تساوت أوروبا مع أميركا في انتقاد العرب والمسلمين واستهدافهم!! "
ما ازال يا ايهم لا افهم غضبك الشديد لانتقادي نبيل فياض رغم عدم تجريحي اياه ...بينما لا ترى ولا تسمع كم الشتائم التي يوزعها نبيل ليس على شخص واحد بل على شعوب يتجاوز عددها اكثر من مليار شخص ...( حتى لو كانت هذه الشعوب نوعا من الكائنات الغير بشرية )..... انظر الى تعبيراته التالية في مقاله الاخير على سبيل المثال لا الحصر ..
كما يتدافع الرعاع على رمي الجمار في الحج
يعني بتعرف كم عدد هالرعاع مثلا ...( رغم ان الرقم لا يهم لتحترم او لا تحترم )
السياسة السوريّة، منذ زمن طويل، لم تخرج يوماً عن سوق ماريكا. كلّهم عهرة. كلهم محترفون
لا تعليق كلّهم عهرة. كلهم محترفون
كان جدّي يردّد باستمرار: ما أهون الضراط على المتكيء " في واشنطن "
لا تعليق
حين رافقت مجموعة من أصدقائي اليهود في دمشق
احتجاجاً على مسلسل سوري وقح
كيف وصف المسلسل بالوقح ... قد لا يعجبه المسلسل .. وقد لا يعجبني المسلسل لكن ليبرالي وبتحدث بهذه الطريقة... هل هذا نقد للمسلسل ... يعني هناك مسلسل وقح واخر غير وقح ... (طريقة جديدة في النقد ...)؟؟؟؟
الذي هاجمني أحد المتأسلمين من الزبالة العلويّة
زباله ؟؟؟؟ وهاجمني ... يعني مجرد شخص انتقد السيد نبيل يكون خصنا قد هاجمه ... وبيصير زباله ....؟؟؟؟ ++++++++++++++++ يكفي ... الايهم ينزعج على صديق له او لنقل شخص معجب به ...ويدافع عنه باسنانه عند نقد ذلك الشخص .. (رغم عدم وجود اي تجريح او او ...) لكن علينا جميعا ان نخرس ولا نعتبر ان فلانا اهاننا وكذب علينا وتجاوز آداب الحوار ..ولا ننبس بكلمة ... فالرجل فوق البشر ... لديك مشكلة يا ايهم هنا ... لديك مشكلة معي ومع ذاتك .... [ تم تحريره بواسطة bccline on 23/10/2005 ]

In reply to by bccline

سأعدد بعض افتراءاتك علي، وسنناقش قضية السامية في وقت آخر.
ما ازال يا ايهم لا افهم غضبك الشديد لانتقادي نبيل فياض
افتراء، أنا لست غاضبا ولكنني أعبر عن رأيي.
بينما لا ترى ولا تسمع كم الشتائم التي يوزعها نبيل ليس على شخص واحد بل على شعوب يتجاوز عددها اكثر من مليار شخص
افتراء آخر، لم أناقش أبدا موضوع كتابات نبيل فياض، ولو أردت نقاشها لناقشتها معه وليس معك. أنا أناقش كتاباتك أنت معك.
الايهم ينزعج على صديق له او لنقل شخص معجب به
هذا الصديق هو أنت وليس نبيل فياض، تذكر أنني أناقشك أنت في أفكارك.
لكن علينا جميعا ان نخرس ولا نعتبر ان فلانا اهاننا وكذب علينا وتجاوز آداب الحوار ..ولا ننبس بكلمة ... فالرجل فوق البشر ...
أنت من يقول هذا وليس أنا، أنا شجعتك على انتقاد نبيل فياض بشكل موضوعي ومازلت أحرص على حريتك الكاملة في التعبير عن رأيك في موقعي.
لديك مشكلة يا ايهم هنا ... لديك مشكلة معي ومع ذاتك ....
صحيح، مشكلتي معك أنك تكذب عن لساني، اسألني يا أخي، ناقشني في ما أقوله، ولكن لا تكذب عن لساني.

In reply to by الأيهم

لم افهم سبب تهجم الصديق على نبيل فياض ولا على الايهم.هل يستطيع الصديق ان ينكر ان في سوريا واقع تسمه سمة تغول وتسرطن فكر سلفي اصولي يعتبرالاخوان المسلمون متنورين قياسا به على ما اعرف فان نبيل فياض لديه مشروعه الخاص والذي بناه على اعتبار يخصه بان الاقليات الاطائفية هي المؤهلى لحمل لواء النهضة في عالم اسلامي يعج بدعوات التكفير والاقصاء ونبذ الىخر حتى لوكان دينا سماويا

In reply to by مالل

بغض النظر عن طريقة ولغة نبيل فياض لاننا هنا لانناقش الاسلوب ولا طريقة التعاطي فان لدى الرجل الكثير مما يقال واصر على ان الواقع السوري الفسيفسائي يحتاج الى الجراة والمعطيات العلمية الصحيحة والبحثية كي نصفه اصلا فما بالك بالتعامل معه دعونا لا نظلم الرجل اكثر ونقبله بتجرد على انه راي آخر على الاقل

In reply to by مالل

لم افهم سبب تهجم الصديق على نبيل فياض ولا على الايهم
اعتذر لكن هذا يبدو لي قلبا للحقائق ....؟؟ ... ساعتبره خطا غير مقصود ..... لست انا من اهاجم واتهجم ... كاتب المقال الاصل هو الذي يتهجم علينا جميعا ... انا في موقع الدفاع وليس الهجوم ...
هل يستطيع الصديق ان ينكر ان في سوريا واقع تسمه سمة تغول وتسرطن فكر سلفي اصولي يعتبرالاخوان المسلمون متنورين قياسا به
ابدا لا انكر... لكنها نصف الحقيقة لا غير ...لتعرف نصف الحقيقة الاخرى راجع بعض كتاباتي الاخرى ...
على ما اعرف فان نبيل فياض لديه مشروعه الخاص والذي بناه على اعتبار يخصه بان الاقليات الاطائفية هي المؤهلى لحمل لواء النهضة في عالم اسلامي يعج بدعوات التكفير والاقصاء ونبذ الىخر حتى لوكان دينا سماويا
... ونصف الحقيقة الاخر هنا هو انه ذاته يدعو الى اقصاء الاخرين ...وينبذهم ... ويشتمهم ....؟؟؟ ومقاله السابق ليس الا مثال عن ذلك ...؟؟ هل حديثه عن المزبله العلوية هو من باب حديثه الايجابي عن الاقليات ... ...]
بغض النظر عن طريقة ولغة نبيل فياض لاننا هنا لانناقش الاسلوب ولا طريقة التعاطي
ابدا ...اللغة هي الاساس ... اليس كل تهجم السيد نبيل ( سمه انت ان شئت نقدا ) هو على مفردات ومعاني من التراث والتاريخ ... او مفردات قالها او يقولها اشخاص ...؟؟ اوليست المفردات هي بنات الافكار ؟؟؟!!! الم يؤلف كتبا يسمها نقدية بلاعتماد على فهمه لمفردات ....؟؟ يعني مثلا لو غيرت عبارتك السابق ب التالية :
هل يستطيع الغبي الحقير السافل المزبله ..ان ينكر ان في سوريا واقع تسمه سمة تغول وتسرطن فكر سلفي اصولي يعتبرالاخوان المسلمون متنورين قياسا به
هل تغير المعنى كثيرا ... وهل تسمي هذا حوارا او نقدا او ؟؟؟؟ هل للمفردات اهمية؟
واصر على ان الواقع السوري الفسيفسائي يحتاج الى الجراة والمعطيات العلمية الصحيحة والبحثية كي نصفه اصلا فما بالك بالتعامل معه
وانا اصر واتفق معك ...لكن اوليس هناك فرق بين الجراة ...والوقاحة ... الا نستطيع التمييز بين النقد والهجاء ... هل تريدني ان اقبل شتائمه العامة والخاصة صباح مساء لكل السوريين واتفهمها ...وخصوصا انها تتكرر في كل سطر وكلمة ....؟؟ اما عن النهجية العلمية ..فهل مقاله الاخير على سبيل المثال يتبع اي منهجية علمية ؟؟؟!!!( خبرني وينها هي ؟؟؟)) للاسف ...لا اجد -حسب علمي - اي معطيات علمية بحثية موضوعية في معظم ما كتب ويكتب ...؟؟ اعتذر ايها الصديق (هل استطيع ان استبدل مفردة صديق بالغبي او باي تعبير سيء اخر ...مثلا وابقى محاورا ندا معك ؟؟؟ ام اصبح وقحا ؟؟)... لا استطيع تقبل الاهانات مهما كانت الحجة ...؟؟احتاج الى من يفهمني انه ما يخرفه هو نقد ..؟؟ وان مشروعه الخاص ليس زرع الفتنة بين السوريين بل نقد موضوعي علمي ...اثبتوا لي ان ما كتبه هو نقد ...؟؟؟ لاعتذر منه ومنكم جميعا ....؟؟؟ والى ان افهمها ... لا اقبل ان اسمي الاهانه نقدا ... ولا الوقاحة علما ...ولا الشوك وردا ...؟؟ ++++++++++++++ [ تم تحريره بواسطة bccline on 24/10/2005 ]

In reply to by مالل

ان ماجرى منذ ايام يقول ان نبيل وغيره هم المستهدفون في عالم السلفيين والاصوليين والذي هو بكل اسى عالمنا الاسلاموي البائس هذا
ما الذي جرى ..؟؟ هل لك ان تذكر لنا ماجرى ...؟؟؟ الله يرحم الزير سالم ؟؟؟؟؟ ===================================== جريدة تشرين ... تروّج لفياض !!! ===================================== ( الخلط و التخبيص بين المعارض و العميل ) المحامي مأمون الطباع : ( كلنا شركاء) 30/10/2005 في قعر الصفحة الأولى من جريدة تشرين ( العدد الصادر يوم الأحد 30 تشرين الأول ) عنوان بارز يقول (( معارضون في الخارج التقوا مسؤولين اسرائيليين )) .. .. أفي الصفحة الأولى التي تخصص عادة لأخبار القيادات و الإفتتاحيات الدسمة التي تكشف و تعرّي أعداء سوريا و العرب و خاصة تلك الإفتتاحيات التي يحلم كاتبها بأن يصبح حسنين هيكل سوريا , يُنشر هذا العنوان و ما تحته من وقائع ؟؟ موجز الخبر الهام جداً أن المعارض و الكاتب نبيل فياض ( و هو شريك الغادري في النضال ) أعلم إحدى النشرات الالكترونية بأنه و فريد الغادري قد اجتمعا بمسؤولين اسرائيليين لبحث أمورٍ تهم الوطن ... لكن فياض اختلف مع الغادري ( لكنه لم يوضح أسباب الإختلاف ) و خلص إلى نتيجة و هي أن خلافه مع وطنه يتعلق برفضه رمي (6) ملايين يهودي في البحر. و يبدو أن " تشرين " غفرت لفياض و سامحته عن كل ما صدر منه بحق وطنه و شعبه و المقدسات - فقط - لأنه انتقد إعلان دمشق للمعارضة السورية ( كما جاء في تشرين ) !!! ياسيادة الدكتور رئيس تحرير تشرين أفي الصفحة الأولى ... و اقتباساً من نشرة الكترونية تنشرون خبراً عن معارضينَ سورِّيين يلتقيان مع كوكبة من المسؤولين الإسرائيليين و لا تستنكرون هذا اللقاء ؟؟ أليس من واجبكم طلب تحريك دعوى لدى النائب العام بحق فياض لأنه بحث شؤون الوطن مع أعداء الوطن ؟؟ و هل رفضُ فياض لبيان المعارضة الوطنية يمنحه وساماً وصك غفران ؟ أخيراً : لم تتجاهلون بإصرار كل ما ينشر في النشرات الالكترونية المحلية العميلة للوطن و للمواطنين فقط, و خاصةً تلك التي تدعو إلى الوحدة الوطنية و الإعتراف بالشريك الآخر و هو ( المواطــن ) و تقتبسون مقالاتٍ لكتّابٍ تناولوا طعام الغذاء مع مسؤولين من الموساد في محل زهور و سهروا معهم ؟؟ إنها علائم قيام الساعة ... و لا حول و لا قوة إلاّ بالله ؟؟