حوار معك 6

المؤلف أو الضيف
الأيهم صالح
الوصف

هل شاهدت إعلانا من قبل؟ هل تعرف كيف تعمل صناعة الإعلان؟ مثلا هل ينشر الإعلام إعلانا بالمجان أم يقبض ثمن الإعلان؟ ماذا يستفيد المعلن من إعلانه؟ برأيك هل يدفع المعلن ثمن الإعلان بدون أن يتوقع ربحا؟ كيف يربح المعلن؟ هل يتوقع مثلا أن يشتري عدد أكبر من الناس منتجاته أو خدماته؟ برأيك ما نسبة الإعلان الذي لا يستهدف الربح بين المواد الإعلانية التي تشاهدها يوميا؟

هل شاهدت إعلانا ينفذه شخص مختص بمجال آخر غير الإعلان؟ مثلا هل شاهدت رياضيا ينفذ إعلانا لتسويق منتج ما؟ هل شاهدت ممثلا ينفذ إعلانا؟ هل شاهدت طبيبا يمثل إعلانا؟ هل شاهدت مهندسا ينفذ إعلانا؟ هل شاهدت شيخا يمثل إعلانا؟ برأيك ما هي مهمة منفذي الإعلان؟ هل يدفع المعلن لهم نقودا ليقولوا رأيهم الشخصي أم ليقولوا ما يريده المعلن؟ برأيك لو رغب منفذو الإعلان بقول كلمة واحدة لا تناسب المعلن، فهل يتم بث الإعلان؟ هل يدفع أي معلن أجور إعلان لا يمثل ما يريد قوله بالضبط؟

هل تعتقد أن في العالم مهنة ليس فيها أي شخص يقبل أن ينفذ إعلانا لصالح جهة ما؟ فكر قليلا في هذا السؤال، هل هناك أية مهنة في العالم لا يستطيع معلن قادر على دفع الثمن أن يجد شخصا واحدا يمتهنها ويقبل أن ينفذ له إعلانا؟ مثلا،في الماضي عندما كان تسويق التدخين رائجا، هل كان منتجو السجائر قادرين على إيجاد أطباء يقبلون الحديث عن الفوائد الطبية للتدخين أو للنيكوتين؟ عندما كان تسويق المبيدات الحشرية رائجا، فهل كان منتجو المبيدات الحشرية قادرين على إيجاد أطباء يقولون في إعلان أن المبيدات الحشرية سليمة تماما ولا تؤذي البشر ولا أطفالهم؟

هل الإعلان المباشر عبر وسائل الإعلام هو وسيلة الإعلان الوحيدة؟ برأيك إذا كان الإعلان مجديا ويزيد دخل المعلنين، فهل من الممكن أن يبحث المعلنون عن طرق إضافية للإعلان لزيادة دخلهم أكثر؟ مثلا هل يمكن أن يمول المعلنون دراسات تتحدث عن فوائد منتجاتهم؟ أنا لا أسألك إن كان هذا قد حصل في حالة ما، سؤالي هو: برأيك هل يمكن أن يفكر بعض المعلنين بتمويل دراسات تتحدث عن فوائد منتجاتهم؟ أو على الأقل عن خلوها من الضرر؟ ربما تقول أن هذا مكلف، ولكن إذا وجد من يستطيع تمويل ذلك،فهل تعتقد أن هذا ممكن؟ وإذا كان ذلك ممكنا، فهل من الممكن أن تصمم التجارب وفق حاجة من يمولها؟ مثلا برأيك هل من المعقول أن تصمم التجارب لإثبات عدم وقوع ضرر ما، وليس للبحث عن الأضرار؟ وبرأيك هل من الممكن أن تنشر دراسات تبدو علمية وهي في الحقيقة إعلانات ممولة على شكل أبحاث ودراسات؟

ربما تعتقد أن ذلك مكلف جدا وهو غير ممكن إلا لشركات عملاقة أو لمنتجين أغنياء، وأنا أوافقك الرأي، العديد من المنتجين صغار ولا يسمح تمويلهم بشراء إعلان بسيط، ولكن هناك شركات عملاقة دخلها مليارات الدولارات، وتستطيع استثمار جزء بسيط من دخلها في الإعلان. أسئلتي هنا هي عن منتجين من ذلك النوع، عن منتجين تمويلهم بالمليارات ويستطيعون دفع ملايين ضمن ميزانيتهم الإعلانية.

عندما تقرأ أو تشاهد في الإعلام تقريرا عن دراسة ما تتحدث عن فوائد منتج ما، فهل تتوقع أن من الممكن أن تكون الدراسة الأصلية ممولة من قبل المنتج أو من جهة لها مصلحة ما من نشر الدراسة؟ أنا لا أسأل عن حالة محددة، ولكن بشكل عام، هل تعتقد أن من الممكن أن يقوم المعلن بتمويل تقارير تتحدث عن التجارب التي يمولها؟ أليس هناك في العالم صحفيون يقبلون إنتاج تقارير مدفوعة الأجر على أنها أخبار؟ برأيك هل من الممكن أن تكون بعض المواد الإعلامية التي تقدم لك عبر وسائل الإعلام المختلفة إعلانا غير مباشر؟ لاحظ أن سؤالي عن الإمكانية وليس عن حالة محددة. هل من الممكن أن يقوم منتج ما بتمويل دراسات عن منتجه، وبتمويل تقارير إعلامية لإشهار نتائج تلك الدراسات؟ وهل من الممكن أن تقبل وسائل الإعلام نشر تقارير إعلامية هي في الأساس إعلان غير مباشر ومدفوع الثمن.

إذا كنت تعتقد أن ذلك ممكن، فبرأيك ما الدافع الممكن لمثل هذا العمل؟ ما دافع المنتج لتنفيذ الدراسات؟ وما دافع من يقبل تنفيذها؟ وما دافع من يقبل الحديث عنها؟ هل تعتقد أن هناك دافعا آخر غير الربح المادي؟ هل تعرف حالات من هذا النوع لم يكن الدافع فيها ربحا ماديا؟

إذا كنت تعتقد أن المنتج أو المعلن يستطيع استئجار باحثين وعلماء وإعلاميين، فهل من الممكن أن يستطيع استئجار أشخاص يطمسون التقارير السلبية عن منتجاته؟ هل من الممكن أن يتمكن منتج قادر على دفع الثمن من دفع وسائل إعلام لطمس الأخبار عن أخطار منتجاته، والتركيز على الدراسات التي تتحدث عن عدم خطرها؟ هل من الممكن أن يقوم منتج ما باستئجار باحثين وإعلاميين بغرض التشهير والتعريض بمن ينتقدون منتجاته؟

إذا كنت تعتقد أن المنتج أو المعلن يستطيع استئجار باحثين وعلماء وإعلاميين للحديث باسمه وزيادة أرباحه، فبرأيك هل يستطيع المنتج استئجار سياسيين؟ هل من الممكن أن يقوم منتج ما بتمويل قرارات سياسية تدفع سلطة ما لشراء منتجات محددة، مثلا سيارات من ماركة محددة، أو حواسب شخصية من ماركة محددة، أو غذاء ما من ماركة محددة، أو مواد طبية ما من ماركة محددة، أو ما يشبه ذلك؟ لاحظ أن السؤال هنا أيضا عن رأيك؟ هل تعتقد أن من الممكن ذلك؟ هل من الممكن أن يقوم شخص ما باستئجار سياسيين بهدف الربح المادي؟ هل تعتقد أن هناك أية مؤسسة تابعة لأية سلطة في العالم تخلو من أشخاص يمكن استئجارهم بالمال؟ هل تعتقد أن من الممكن أن تجد أية مؤسسة تابعة لأية سلطة وتخلو تماما من ما يسمى الفساد؟

إذا كنت تعتقد أن المنتج قد يستطيع شراء قرارات من سياسي، فبرأيك هل يستطيع المنتج شراء قرارات على مستوى السلطة كلها؟ قد يكون ذلك غاليا جدا والقليلون جدا من يقدرون عليه، ولكننا نتحدث عن منتجين تمويلهم بالمليارات. برأيك هل من الممكن أن ينجح منتج ما في تمويل قرارات سياسية لفرض منتجاته على الناس عبر السلطة؟ هل يمكن أن يتم ذلك عبر قوانين تكرس الاحتكار، أو عبر الزام السلطة بشراء المنتجات على حساب دافعي الضرائب؟

وإذا كان منتج ما قادرا على شراء قرارات سياسية من السلطة، فهل تعتقد أنه قادر على شراء قرارات باضطهاد من ينتقدون منتجه؟ إذا كانت سلطة ما تتبنى منتجا معينا وتفرضه على من تحكمهم، فهل من الممكن أن تكون قرارات السلطة مأجورة أو مدفوعة الثمن من منتج ذلك المنتج؟

هذا السؤال مهم جدا، إذا كانت سلطة ما تفرض منتجا محددا على من تحكمهم، وتدعم قرارها بدراسات وأبحاث، وبالعديد من الخبراء في منصات إعلامها، وتضطهد أو تطمس آراء من ينتقدون ذلك المنتج، فهل تعتقد أن من الممكن أن تكون قرارات السلطة إعلانا مدفوعا لذلك المنتج؟

حتى لو كنت من أنصار السلطة، وحتى لو كنت تتبنى كل قرارات السلطة تحت شعار المصلحة العامة، برأيك هل من الممكن أن يشتري شخص قادر على دفع الثمن قرارات سياسية من سلطتك؟

إذا كنت تعتقد أن ذلك ممكن، فهل يعني ذلك أنك تعتقد أن من الممكن أن يجتمع بضعة مدراء وسياسيين ويخططوا لقرارات ما على مستوى الدولة كلها بدافع مصلحتهم الشخصية؟ بعبارة أخرى، هل تعتقد أن من الممكن أن يتآمر بضعة مدراء وسياسيين لفرض قرارات ما على جمهور كبير عبر السلطة؟ أم أنك تعتقد أن من غير المعقول أن يتآمر بعض أصحاب المصالح مع السياسيين لفرض أشياء ما على الناس؟

أنصار نظريات المؤامرة يعتقدون أن من الممكن أن يتآمر بضعة أثرياء مع بضعة سياسيين لفرض قرارات على الناس، فهل أنت من أنصار نظريات المؤامرة؟

 

القنوات
الموضوع

دعوة للمشاركة

موقع الأيهم صالح يرحب بالمشاركات والتعليقات ويدعو القراء الراغبين بالمشاركة إلى فتح حساب في الموقع أو تسجيل الدخول إلى حسابهم. المزيد من المعلومات متاح في صفحة المجتمع.