جنبلاط يشتم الرئيس الأسد ويتعهد للإسرائيليين بمحاربة سوريا

أعلنت النائبة الاسرائيلية كوليت افيتال انها التقت "عرضا" في فرنسا النائب اللبناني الدرزي وليد جنبلاط خلال اجتماع للحزب الاشتراكي الفرنسي، وانها سمعت منه سيلا من الشتائم للرئيس السوري بشار الاسد.

وقال المتحدث باسم النائبة افيتال ان اللقاء جرى على هامش الاجتماع العام للحزب الاشتراكي الفرنسي الذي انهى اعماله الاحد في لاروشيل في فرنسا.

واضافت النائبة الاسرائيلية "ان عداءه لنصرالله (الامين العام لحزب الله حسن نصرالله) واضح، وهو يعتبر الاسد ماكرا وفاسدا وكاذبا وغير مستقيم. لم يترك وصفا نابيا الا واستخدمه ضده".

واعتبر يوني اسحق المتحدث باسم افيتال ان جنبلاط قال ايضا ان "الشعب اللبناني يجد نفسه اليوم بين المطرقة الاسرائيلية والسندان السوري".

 

واضاف هذا المتحدث ناقلا عن جنبلاط قوله "ان المشكلة الاساسية هي سوريا وعلى الشعب اللبناني ان يتحرك ضد اي تدخل سوري في لبنان".

كما اعلن جنبلاط انه "سيعمل شخصيا بكل قواه للقضاء على اي نفوذ سوري في لبنان".

وكانت النائبة افيتال من حزب العمل اعلنت انها تريد الترشح لرئاسة الدولة في حال اجبر الرئيس الحالي موشي كاتساف على الاستقالة على خلفية تورطه في فضيحة تحرش جنسي.

الخبر في الجيروسالم بوست وترجمة له في البوابة