سعد الله خليل: آية السيف تنسخ كل عهد بين النبي والمشركين

لقد أمرت آية السيف المسلمين بقتل المشركين أينما وجدوهم (فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم إن الله غفور رحيم) أي لا ترفعوا السيف عن رقاب المشركين حتى يضطروا إلى القتل، أو إلى الإسلام. فإن تابوا أي أسلموا. خلوا سبيلهم. (انظر تفسير الجلالين). ونفس الأمر وجهته للمسلمين الآية (73) (يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير). والآية (123) (يا أيها الذين آمنوا قاتلوا الذين يلونكم من الكفار وليجدوا فيكم غلظة واعلموا أن الله مع المتقين). وحسب تفسير الجلالين فإن معنى كلمة (يلونكم من الكفار) هو: الأقرب فالأقرب من الكفار.
وينقل محمد عبد السلام فرج أحد أكبر وأشهر القادة الإسلاميين في مصر آراء وشروحات المفسرين في هذه الآية، في كتابه الشهير (الجهاد الفريضة الغائبة) فيقول: (قال الحافظ ابن كثير في تفسير الآية: قال الضحاك بن مزاحم: أنها نسخت كلًّ عهدٍ بين النبي ? وبين أحدٍ من المشركين، وكل عقد وكل مدة. وقال العوفي عن ابن عباس: في هذه الآية لم يبق لأحد من المشركين عهدٌ ولا ذمةٌ منذ نزلت براءة. وقال الحسين بن فضل فيها: آية السيف هذه نسخت كل آية في القرآن فيها ذكر الإعراض والصبر على أذى الأعداء. فالعجب ممن يستدل بالآيات المنسوخة على ترك القتال والجهاد. وقال الإمام أبو عبد الله محمد بن حزم في الناسخ والمنسوخ } باب الإعراض عن المشركين { : في مائة وأربع عشرة آية في ثمان وأربعين سورة، نسخ الكل بقوله عز وجل ? .. فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم ..?)..انتهى

 

المصدر

هذا ما يقوله التيار الوهابي يا ايهم واعتقد انك على دراية بدور بريطانيا العظمى في ترسيخ هذا التيار وخصوصا في المملكة السعدودية وأل سعود ...: على كل اليك الرابط التالي وفيه تجد توضيحا : +++++++++++++ اقرأ الدين و القانون - جودت سعيد http://jawdatsaid.net/law.htm +++++++++++++++++++ http://www.iico.org/al-alamiya/issues-1425/issue-172/correcting-concept…

In reply to by bccline

ولعل من الاسباب التي ادت الى اللبس في مفهوم القتال ما يروج له البعض ان آية السيف نسخت كل الآيات السابقة، وجعلت السيف هو الفيصل بين المسلمين وغيرهم، ويجاب على هذا بـ: ان آية السيف لم يتفق عليها، فمن الناس من قال هي اية «وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة» وهذه ليس فيها نسخ بل فيها دعوة للمعاملة بالمثل. وقال آخرون هي آية «فإذا انسخ الاشهر الحرم فاقتلوا المسلمين حين وجدتموهم وخذوهم واحصروهم» وهذه الآية نزلت في مشركي العرب الذين نكثوا العهود ولا دليل فيها على قتال من وفى بعهده، فقبل هذه الآية جاء قوله: «إلا الذين عاهدتم من المشركين ثم لم ينقصوكم شيئا ولم يظاهروا عليكم احدا فأتموا اليهم عهدهم الى مدتهم» وبعدها جاء قوله «وان احد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام اللّه ثم ابلغه مأمنه» وقوله «فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم». ومنهم من قال آية السيف «قاتلوا الذين لا يؤمنون باللّه ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم اللّه ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون» فهؤلاء وقفوا ضد الدعوة وصدوا الدعاة وتآمروا على المسلمين فحق قتالهم وليس فيها دليل على قتال من لم يقاتل المسلمين أو يصد عن سبيل اللّه من الكفار. كذلك اشكل على البعض حديث بعثت بالسيف بين يدي الساعة حتى يعبد اللّه وحده، والحديث - كما يرى العلماء - لا يصح سنداً ومتناً، بل ويخالف صريح القرآن الذي لم يذكر في آية واحدة ان الرسول صلى اللّه عليه وسلم بعث بالسيف بل اكد في آيات عديدة انه بعث بالهدى ودين الحق وبالبينات والشفاء والرحمة للعالمين وللمؤمنين (وما ارسلناك الا رحمة للعالمين)، (ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شيء وهدى ورحمة للمؤمنين)، (لقد جاءكم رسول من انفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم) ونحو ذلك كثير في القرآن. فالاسلام كما تقدم لا يشهر السيف الا في وجه من صد عن سبيله وقاومه بالقوة كما قال تعالى: (وقاتلوا في سبيل اللّه الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا ان اللّه لا يحب المعتدين)، ولو بعث الرسول صلى اللّه عليه وسلم بالسيف لما مكث الرسول صلى اللّه عليه وسلم ثلاثة عشر عاماً في مكة يلقى هو واصحابه اصناف الاذى ويستأذنه بعض اصحابه في ان يدفعوا عن انفسهم بالسلاح فلا يأذن لهم.
المصدر عظيم جدا، ما أريد أن أفهمه منك هو: 1- من الذي يمثل الإسلام، جودت سعيد وأتباعه أم الوهابيون وأتباعهم أم أناس آخرون، أم لا أحد حاليا؟ 2- هل تعتقد أن هناك أكثر من نسخة للإسلام حسب طريقة فهم تعاليمه، وبالتالي حسب التركيبة النفسية والعقلية للشيخ صاحب طريقة الفهم أو التفسير؟ 3- ما رد الوهابيين والإخوان المسلمين على السيد جودت سعيد وطريقته في تفسير الجهاد؟

In reply to by الأيهم

- من الذي يمثل الإسلام، جودت سعيد وأتباعه أم الوهابيون وأتباعهم أم أناس آخرون، أم لا أحد حاليا؟
سؤالك جوهري يا ايهم ...واعترف لك بصعوبة الجواب ... لكن اسالك واسال نفسي ... ودعنا نفكر معا ..هل جميع شيوعيو العالم ماركسيون مثلا ؟؟... لا اعتقد ... بل ان لينين الشيوعي خالف فكر ماركس عندما اخترع فكرة الحزب القائد و .... ربما لانه اراد ان يكون ماركسيا اكثر من ماركس يا ايهم ..فعلى سبيل المثال ماركس رفض فكرة انشاء وتاسيس تنظيم او حزب يقود الحركة الشيوعية التي اعتبرها ماركس (اي الشيوعية ) تطور طبيعي للكينونه الاقتصادية والاجتماعية البشرية ( وهي اقرب براي لمفهوم العولمة ) مرتبطة بتطور العلوم والمعارف ... لينين اراد ان يسرع عملية هذا التغيير ...انشا الحزب الحزب القائد .. وبدا انه حفر معه قبر الشيوعية ... المهم بصراحة هناك مشكلة دائمة يا ايهم في فهم النصوص. فالنصوص تخضع دائمة لطبع وظروف المفسر .. وربما المفسر له احيانا .. ربما لارادته (لما يريد ) فيقوم بتطويعها ليخدم فكره معينة او حدثا ما ...ربما يكون مرتبطا بزمان ومكان ما ... وهكذا تنشا يا ايهم المذاهب والطوائف وتنقسم الاحزاب على نفسها ..كلهم يعتمدون على ذات النص ... ويفسرهم كل حسب رؤيته ... لنعد الى سؤالك .. افترض (اعتقد )ان دراسة علمية موضوعية وبتجرد يمكنها ان تكون اكثر مصداقية يا ايهم ..فهل يعقل ان تنسخ مثلا 140 آية باية واحدة ... الا يبدو لك هذا تناقض ...
- ما رد الوهابيين والإخوان المسلمين على السيد جودت سعيد وطريقته في تفسير الجهاد؟
اعتقد انك تعرف الجواب .. جودت سعيد كافر ومكفر من قبل التيار الوهابي ولا اعلم عن موقف الاخوان الكثير ولكني لا اعتقد انه يختلف كثيرا عن موقف التيار الوهابي يا ايهم ... لكن يا ايهم هذه هي صيرورة التاريخ .. فمحي الدين ابن عربي هو من اعظم المفكرين لاهل الشرق والغرب يا ايهم ويحج اليه علماء الغرب للحظة من كل مكان وما يزال فكره واطروحاته من اهم المراجع الفلسفية في العالم يدعوه البعض بالشيطان الاكبر وعند البعض الاخر بالامام الاكبر .. اليك الرابط التالي لتقراه ولتراه.. وارجو ان اسمع تعقيبا منك حوله يا ايهم ..:: http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=42800 لكن قراءة منفتحة من عاقل وبتجرد يستطيع ان يعرف الحق ان اراد يا ايهم ...(فقط ان اراد) المشكلة يا ايهم في اولئك البعض الذين يصرون على اخذ قراءة واحدة كقراءة الوهابيين مثلا واعتمادها في النقد والتحليل والتقييم للاسلام ...(بسؤء نية في الغالب )...ليس للوهابيين فقط بل لجميع المسلمين ... خاتمة : اطلب الحق بصدق ..تجده ... ولو بعد حين .. ربما يكون هذا جوابي لك يا ايهم ..

السلاميون العرب الجدد:مغفلون أم يستغفلون؟ فيصل القاسم fk@qatar.net.qa الحوار المتمدن - العدد: 1225 - 2005 / 6 / 11 لعل أكثر الشعارات بروزاً لدى من يسمون بالليبراليين العرب الجدد هو شعار نبذ العنف والقوة والتشهير بالإرهاب والإرهابيين واللآجئين إلى الحديد والنار. قلما تخلو مقالة لليبرالي عربي جديد من إدانة الجماعات الإسلامية والمقاومة في العراق وفلسطين كما لو أن مناهضة العنف والدعوة إلى الاستسلام الكامل أصبحت مقرراً صحفياً مفروضاً في الكتابات الليبرالية العربية الجديدة لا تكتمل مقالاتهم من دونه. والويل كل الويل لمن لا يشنـّع بالعنف والداعين إليه في مقدمة أي مقالة "ليبرالية" يكتبها حتى وإن كان موضوعها زراعة قصب السكر في كوبا أو صناعة الفخار في جنوب غرب اليابان أو حتى ترويض الأسود في غابات الأمازون. لقد غدت إدانة العنف في الكتابات الليبرالية العربية الجديدة كالبسملة. لا شك أنني أحيي هذه الإنسانية المفرطة لدى زملائنا الليبراليين لا بل أقف إجلالاً وإكباراً لهذه "الغاندية" العربية الجديدة وهذا الحرص العظيم على أرواح الحيوانات والطيور الأليفة والناس وممتلكاتهم وحل النزاعات بالطرق السلمية الحضارية ومخاطبة الآخر بالحوار والكلام الجميل بدل الرصاص والبارود والسيارات المفخخة. لا أستطيع أن أثني ما يكفي على هذه الروح المسالمة والرومانسية الإنسانية العالية لدى أصحاب البيانات العالمية المطالبة بمكافحة الإرهاب وملاحقة مروجيه خاصة وأننا شهدنا في الأونة الأخيرة إسهالاً منقطع النظير من البيانات الليبرالية الداعية إلى تعميم ثقافة السلم والسلام وإدانة العنف ومطاردة كل من يتفوه بكلمة يتيمة من كتاب وفقهاء لصالح المقاومة باشكالها كافة. ولعلنا قرأنا ذلك البيان الشهير الموجه للأمم المتحدة الذي وقع عليه الألاف من زملائنا المتلبرلين والذي يطالبون فيه المنظمة الدولية بتشكيل محكمة خاصة لمحاكمة بعض رجال الدين الذي تجرأوا وطالبوا بمقاومة المحتلين في العراق وغيره. لا أدري لماذ يحاول هذا الرهط من المثقفين "الطهوريين" المزعومين تغطية عين الشمس بغربال. فإما أنهمم سذج أو أنهم يعرفون البئر وغطاءه لكنه مطلوب منهم أن ينزعوا ما تبقى من نخوة وحمية لدى هذا الشعب العربي وحكوماته التي بات مطلوباً منها التخلي حتى عن سكاكين مطابخها ناهيك عن أسلحتها الخفيفة. لا غبار أبداً على تخليص هذا العالم من الإرهاب والعنف والدموية وجعله "جمهورية إفلاطون" وادعة مسالمة. لكن بالله عليكم لماذا تدينون الضحية التي تحاول يائسة الذود عن نفسها وتغضون الطرف عن سادة العنف والقوة في هذا العالم؟ من الذي يمتلك ترسانات تقليدية ونووية خيالية ووسائل إرهاب عز نظيرها في التاريخ "الإرهابيون العرب المزعومون" أم القوى التي تروع العالم من أقصاه إلى أقصاه بما توفر لها من أدوات السيطرة والهيمنة والإخضاع والترويع والترهيب؟ لماذا تكررون قصة الذئب والحمل الشهيرة حيث يقوم الذئب بتعكير مياه النبع من أعلاها ثم يتهم الحمل المسكين القابع في أسفل النبع. لا أريد طبعاً أن يُفهم كلامي على أن كل الجماعات العربية هي حملان وديعة. على العكس من ذلك هناك جماعات إرهابية شنيعة لا يمكن لأي عاقل أن يبارك أفعالها، لكن بدلاً من التركيز فقط على كل ما هو إرهابي عربي لا بد من توضيح الحقيقة للشعوب حتى تكتمل الصورة والتوقف عن دعوتها للاستسلام المجاني. هل قرأ أخوتنا الليبراليون العرب الجدد التاريخ؟ بالطبع. لماذا يتجاهلون إذن أن التاريخ منذ بدء الخليقة لم يكن سوى سلسلة فظيعة من الحروب والمجازر والاقتتال والتصادم والعنف والقوة؟ وقد أظهرت دراسة أجراها أحد معاهد حقوق الإنسان أن خمسة عشر بالمائة فقط من التاريخ الإنساني شهد سلاماً وهدوءاً بينما اتسمت فترة الخمسة وثمانين بالمائة الباقية بالصراعات العنيفة والحروب المدمرة. ولو كان هناك حوار فعلا بين الأمم والشعوب لما شهد التاريخ أنهاراً من الدماء. جميل أن ندعو إلى الحوار وأن ندين الداعين إلى العنف، لكن متى كان الحوار سيد الموقف عبر تاريخ البشرية؟ هل تقدم العالم أصلاً إلا بالقوة والعنف؟ يقول المفكر المصري أحمد عباس صالح: "ما أن تقرأ كتاباً في التاريخ إلا وتجد ان محوره هو الحروب وفرض الرأي او المصلحة بالقوة، حتى لو كان الكتاب عن تاريخ العلم او تاريخ الاقتصاد وربما الفنون ايضا. ولم تعش المجتمعات البشرية حتى اليوم على ما تنتجه او تبتكره في منجزات الحياة من طعام وشراب وضروريات، بل على ما تتطلع اليه في أيدي الآخرين. وما من نقلة تاريخية من نظام الى آخر، او تقدم في هذا الجانب او ذاك، إلا وتجد انه كان مصحوبا بالقوة. والتجارة، والاقتصاد بشكل عام، لم يتتطورا او يتقدما في اي بلد إلا وهما مصحوبان بالجيوش والسفن الحربية التي تجوب البحار لقمع الآخرين وفرض التجارة عليهم، او سلب الثروات التي يمتلكونها". إن تاريخ الغرب "الليبرالي" الحديث هو تاريخ الحروب الصغرى والكبرى، وأوروبا هي القارة الوحيدة التي اشعلت حربين عالميتين في قرن واحد راح ضحيتها مئات الملايين من البشر. لماذا يتناسى زملاؤنا من الليبراليين العرب الجدد أن العنف عنصر اساسي في التاريخ؟ لقد عبّر الكتاب والفنانون طوال نصف القرن الماضي عن احلام بالسلام والتضامن الانساني، مع ان الدول الكبرى كانت تخوض سباقا رهيبا من اجل التسلح، بما في ذلك الاسلحة فائقة الدمار، حتى اصبحت الدولتان العظميان، وهما في ذلك الوقت الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي، قادرتين على تدمير الكرة الارضية اكثر من مرة. ولا يمكننا إلا أن نتفق مع أحمد عباس صالح عندما يقول: "لو استعرضنا ظروفنا في العالم الثالث نجد أنه طوال قرن تقريبا ـ خاصة في الشرق الاوسط ـ أُجهضت الروح الحربية، فعندما صُفيت دولة محمد علي في مصر وانكسرت بعد ذلك بقليل ثورة الجيش المصري التي قادها احمد عرابي، لم يُقلص عدد الجيش واسلحته فحسب بل قـُلصت النزعة الحربية. وربما نستطيع القول بأن النخوة ايضا قد انتزعت انتزاعا بسبب ارهاب القوة واساليب الاذلال المختلفة. وصار الذي تملكه شعوب المنطقة هو التظاهرات المدنية المجردة من اي سلاح، وكم استشهد شباب هذه المناطق في المظاهرات، ومضى وقت طويل لم يدخل فيه جيش من هذه الجيوش اي معركة حربية." لماذا يُطلب منا نحن العرب والمسلمين أن نستكين وننزوي كالرهبان أو أن نصبح قطعاناً من الحملان الخانعة بينما يواصل المجتمع «المتقدم» الذي يروج الليبراليون العرب الجدد قيمه وعقائده شحذ الميول العدوانية لدى ابنائه والعناية ببنائهم الجسدي وقواهم العضلية، وتنمية نزعات الفضول وحب المغامرة والاندفاع الى المخاطر؟ وكم من حوادث مميتة في سباق السيارات او بعض العاب القوى العنيفة والرحلات المحفوفة بالمخاطر، ولكن هذا لم يجعل المجتمع «الليبرالي المتقدم» يوقف هذه الالعاب والنشاطات او يحد من هذه الميول. والى اليوم من الصعب ان يتجمع جمهور من هذه الدول المحاربة في اي مكان من دون ان تحدث مصادمات تؤدي في احيان كثيرة الى الجراح المميتة، ويتجلى فيها العنف بأقصى درجاته، كما شهدنا في جماهير مشجعي كرة القدم في بريطانيا وغيرها من الدول الاوربية المحاربة الأخرى. لقد كانت الديانة المسيحية التي تشكل الخلفية الثقافية للمجتمعات الليبرالية المتقدمة تدعو الى التسامح والغفران والسلام «من ضربك على خدك الايمن...»، ولكن في فورات الايمان القديمة التي عاشتها بعض الدول الاوربية كان القتل والحرق والتعذيب والابادة العرقية احيانا جزءا من الايمان العميق باعتباره جهادا ضد الكفرة المخالفين للدين، او المارقين من ابناء الديانة المسيحية نفسها. اما عن الحروب باسم ديانة السلام والمحبة فحدث ولا حرج. نعم لم يكن الامر مقصورا على المسيحيين الاوربيين او الغربيين، فقد شارك الجنس البشري كله بمختلف عقائده في تلك النزعة العدوانية بغرض التوسع في الثروة او السلطة. ذلك ان خصال العنف او غرائز التسلط هي الاصل الفطري الذي قد يبحث عن مبرر عقلاني او اخلاقي عندما تعوزه الحاجة الى ذلك. هل ثمة خطأ في الثقافة السائدة في مجتمعات العالم الثالث وفي المنطقة العربية بصفة خاصة؟ وما الذي يجب عمله؟ بالطبع من حقنا ان نتساءل: هل العنف او قل القوة بأشكالها المختلفة هي القانون الاساسي الذي يحكم مسيرة الجنس البشري الى اليوم؟ واذا كان الامر كذلك، ماذا على شعوب العالم الثالث ان تفعل؟ هل عليها ان تعيد تربية ابنائها على اساس مبدأ القوة والعنف؟ يتساءل صالح. إن شواهد عديدة هذه الايام تبين لنا ان القوة هي مصدر كل السلطات، وأن العنف والاغتصاب هو العنصر الملازم لكل حركة في التاريخ البشري. واذا كان الامر كذلك فلا مفر من اعادة البناء وشحذ كيانات بشرية قادرة على المواجهة والتصدي بدلاً من الدعوة إلى مطاردة المقاومين وتقليم أظافر المتململين وإخصاء ما تبقى لنا من فحول. وعندما يصبح العالم قرية وادعة تنعم بالهدوء والسكينة والخير والسلم والسلام ويختفي العقبان والكواسر فلا ضير عندها من مطالبة الأمم المتحدة بتشكيل محكمة خاصة لا بل محاكم قراقوشية في كل قرية وضيعة لملاحقة ومحاكمة حتى المعلمين والمعلمات الللواتي يضربن التلاميذ على مؤخراتهم! فيصل القاسم

In reply to by دمشقي

وضيعة لملاحقة ومحاكمة حتى المعلمين والمعلمات الللواتي يضربن التلاميذ على مؤخراتهم!
الآن عرفنا بماذا يستمتع الأستاذ فيصل. مع احترامي لوجهة نظره حول العنف واللاعنف، فهو لم يطرق باب الحل لا مع العنف، ولا دون سواه وكأن لسان حاله يقول هيا لنجعل العالم مستنقعا من الدماء، فمنظر الدم أكثر إبهارا على شاشات التلفزة، من منظر المعتصمين، والمضربين عن الطعام، ولم ينحطوا إلى مستوى جلاديهم