نهاية العالم بالحرارة والماء

كان يا ما كان في مستقبل الزمان و في عام ألفين وبضع عشرة للميلاد وبعد التلاعب الكبير لرجال الأعمال بأحوال التوازن البيئي لعناصر الأرض, وبعد رجحان كفة مصالحهم على مصلحة الجميع فقد حدث الطوفان الثاني في تاريخ البشرية بذوبان الثلوج كلها وبلوغ السيل الزّبا - بعد ذلك كله - تبين أن الذين يعرفون حجم المشكلة الحقيقية وتبعاتها هم رجال الأعمال وحدهم لأنهم كانوا يشترون تقارير صحة الأرض والمناخ ويقفلون عليها في خزاناتهم بعد اغتيال العلماء الباعة.

فلك المدجلة: قراءة في أفكار نسيم طالب (2)

الجمل- الأيهم صالح :  تنوعت ردود الفعل على مقالي السابق "بين الطب والهندسة ـ قراءة في فكر نسيم طالب" بين أصدقائي وقراء المقال، أغلب الردود التي وصلتني أبدت إعجابها بفكر نسيم طالب، ولم تفاجئني الردود الإيجابية من أصداقائي الدائرين في فلك الطب. وذهب أخي عروة، الذي يحضر الدكتوراه في الصيدلة حاليا، إلى أن أفضل ما يمكن أن يحصل له هو أن يتعرض لبجعة سوداء في أبحاثه، فالبحث العلمي يكتسب قيمة إضافية إذا جاء بما يخالف، أو يضيف نتائج جديدة إلى المعلومات الموجودة حاليا. وعلى ما يبدو، فعلم الطب يراجع مفاهيمه بشكل دائم ويسعى لتطويرها ضمن دورة حياة واعية.

بين الطب والهندسة ـ قراءة في أفكار نسيم طالب (1)

الجمل- الأيهم صالح:  قبل أن أنهي استماعي لتسجيل كتاب البجعة السوداء لنسيم طالب، باللغة الانكليزية، أدركت أن هذا الكتاب سيصبح ثالث كتاب يغير حياتي تغييرا جذريا، فقد هز نسيم طالب جذور معتقداتي بأسلوبه الساخر وقدرته على بناء قضايا جوهرية انطلاقا من بعض الملاحظات السطحية التي لم يكن لي أن ألاحظها قبل أن أقرأه.

عصام خوري: الشام تحمل عروسا

الشام تحمل عروسا
بقلم: عصام خوري //خاص كلنا شركاء//

حدث يوم 18/5/2007 أن تزوج السيد الايهم صالح من الآنسة منار، وحسب ما أظن لغويا باتت السيدة بدل من الآنسةً. وكان ذلك في اللاذقية بعد أن نقلها الأيهم بسيارة عمه "الشام" نحو اللاذقية وهو الحدث ربما الأول من نوعه وربما الأخير من نوعه: (الشام تحمل عروساً).
هذا وقد جرت العادة في اللاذقية أن تحمل العروس والعريس سيارة فاخرة من الموديلات الحديثة ربما تكون مارسيدس أو BMW أو أميركي أو لموزين بيضاء أو سيارة كشف حمراء...
لكن عروسنا هنا قررت أن تدخل التاريخ وتركب سيارة شام...
شام لمن لا يعرف!!...

ميشيل كيلو: قصة اعتقالي واتهامي

يقول ميشيل كيلو:
ليس إعلان بيروت/ دمشق سبب اعتقالي. هذه قناعتي. وإذا كان هناك من يريد الانتقام مني لأنني رمز خط معارض، عقلاني ومقبول مجتمعياً، أو لأنني ركزت جهودي بنجاح على تطوير رؤية تقوم على أرضيات مشتركة للسياسة السورية، تتبناها قواها المختلفة، وتكون أساساً لمشروع وطني/ قومي جديد، بوسعه حماية البلد وتجديد نهضته والنهضة العربية دون تهديد وحدة سورية الوطنية أو الأمن العربي، فإنني أتفهم موقفه وإن لم أقبله، مع رجاء أوجهه إليه هو أن يمتنع عن وضعه تحت حيثية القانون والقضاء، كي لا يقوض القليل الذي بقي لهما من مكانة ودور .

محمود عنبر: على أطلال الإستراتيجية المعلوماتية

على أطلال الإستراتيجية المعلوماتية
م. محمود عنبر
manbar@scs-net.org
مجلة ابيض وأسود
العدد 194



على أية أسس سيتم تقييم الخطوات التنفيذية بعد غياب الإستراتيجية المعلوماتية عن المعادلة، وكيف يمكننا استقراء الإستراتيجية الجديدة، ومامدى خطورة غياب الاستراتيجيات عن أعمال التطوير.

تحدي التغيير:

فيروسات الموبايل

إن مصطلح فيروسات الكمبيوتر هو مصطلح شائع ومعروف لدى اغلب الناس وكثير منا عانى من هذه الفيروسات التي تقتحم حاسبك الشخصي قادمة مع رسائل البريد الالكتروني او مع الاقراص المرنة المصابة ,والامر مشابه جدا لفيروسات الموبايل فهي ايضا ملفات تنفيذية تصل الى هاتفك المحمول من هاتف اخر او من ملفات محملة من الانترنت ثم تقوم بنسخ نفسها الى باقي الهواتف المحمولة التي تكون ارقامها في دفتر عناوينك المخزن على هذا الهاتف او من خلال وصلة بلوتوث لديك ويكون اذاها بدرجات متفاوتة .

المهند حاتم يرد على ابن طلال

السيد الأيهم صالح

أرجو نشر هذه المقالة في موقعكم المحترم، والتي كتبتها منذ سنوات واعتذر الدكتور سليمان العسكري عن نشرها في مجلة العربي.

ولكم الشكر



"" السيد رئيس تحرير مجلة العربي

الدكتور سليمان إبراهيم العسكري المحترم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته:

د. عبد الرزاق عيد: الدعوة إلى حقوق التساوي مع اسرائيل قمعيا !

الخطاب الاعلامي السوري
الدعوة إلى حقوق التساوي مع اسرائيل قمعيا !
د. عبد الرزاق عيد - حلب: ( كلنا شركاء ) 4/6/2006
منذ سنوات راحت تتناقل الأوساط السياسية في سوريا ، أن أحد مندوبينا المحاورين لممثلي الإتحاد الأوربي حول اتفاقية الشراكة ، مسح الأرض بمندوبي الاتحاد الأوربي بعد أن بطحهم سياسيا ، فقد التقمت عصاه كل عصي الأوربيين وشعبذات سحرهم عن ( الديموقراطية والحريات وحقوق الانسان) ، وذلك عندما فاجأهم بسؤال جعل أفواههم مفتوحة ذهولا حتى اليوم لقوة حجته ، وفهاهة السطحية الأوربية ، وتبجحها التي تكشف عن جهلها في فهم قضايا السيادة الوطنية والدولية ...!!