وقفة مع التفسير الأسطوري لزلزال سومطرة

في أعياد الميلاد من عام 2004م، اهتزت الأرض في سومطرة، وتحرك المحيط بموج كالجبال فابتلع اليابسة ومعها 150 ألف إنسان، وعقدت الدهشة الألسنة مما حدث. والطبيعة ليست مزاجية مثلنا، بل لها قوانينها التي لا تتبدل ولا تتغير. وخرج علينا الفقهاء بتفسيرات تقول إن الله انتقم في أعياد الميلاد من أولئك الفسقة بأشد من قنبلة نووية. ولكن بنفس التاريخ قبل سنة وعند الساعة 5 و 28 دقيقة من صباح 26 ديسمبر 2003م، زلزلت الأرض زلزالها في مدينة (بام) الإيرانية، فانتهت حياة أكثر من ثلاثين ألف إنسان تحت الأنقاض، مع أن قوة الزلزال لم تزد عن 6,3. ولا يستبعد أن يأتي إنسان فيقول إن أهل بام (روافض) عاقبهم الله. ولكن قبل سنوات اهتزت الأرض في تركيا، فقتل فيها من المسلمين (السنة) عشرون ألفا.

 

وبعد زلزال (بام)، توجه الزلزال إلى أقصى الأرض، فضرب جزيرة (بالي) في أندونيسيا، ثم قفز إلى غرب الأرض فضرب مدينة (مكسيكو سيتي). وخلال شهر واحد اهتزت الأرض أكثر من 200 مرة، منها عشر مرات بقوة تجاوزت 6 ريختر.
وفي عام 1992م، ضرب الزلزال (القاهرة)، فخرت الأبنية الضعيفة ونجت القوية. وما حدث (للشيعة) في إيران و(السنة) في تركيا والقاهرة، حدث (للمسيحيين) في مدينة (سان فرانسيسكو) عام 1906، فارتجت الأرض وأصبحت المدينة كومة أشباح.
وفي عام 1995، ضرب الزلزال مدينة (كوبي) اليابانية، وهم ليسوا شيعة ولا سنة ولا مسلمين ولا مسيحيين. ولم يفرق الزلزال في ضربته بين عقائد الناس، بقدر خضوعهم جميعا لقانون واحد. وعندما تجتاح الكوليرا بلدا فبسبب القذارة. وفي عام 1905 كان يموت من أهل مدينة (هامبورج) الألمانية كل يوم ألف مريض بالكوليرا. وعندما ينفجر الطاعون في الهند فبسبب تقديس الجرذان. وبمراجعة لتاريخ الزلازل، نعرف أن ما يحدث لا علاقة له بإيمان وكفر وطاعة ومعصية. ولكن العقل الذي يسبح في الخرافة والمجهول، مستعد للتورط في كل تفسير.
وقصص التاريخ حافلة، ففي عام1466م، مثلا، أصيب أهل أوربا بذعر شديد، عندما حلق فوقهم مذنب كبير يلمع في كبد السماء، وكانت الأخبار عن سقوط القسطنطينية عام 1453م قد استغرقت ثلاث سنين، قبل أن تروع القارة العجوز بأحداثها، واستولى على الناس شعور مفاده، أن هذا المذنب علامة على وقوف الله بجانب الأتراك.
وفي عام 1578م، نشر أسقف ماجديبرج (MAGDEBURG)، اندرياس سيليشيوس (ANDREAS CILICIUS)، كتابا يفسر اندفاع هذه المذنبات في السماء، بكثافة خطايا البشر، فتتشكل ضفائر ثخينة صفراء تحلق في الملكوت. ولم تكن النار المحلقة في الأفق عام 1466 سوى مذنب (هالي) الشهير، الذي يقوم بزيارتنا كل سبعين سنة مرة. ولو كانت المذنبات الثخينة تُضفر من جدائل خطايا البشر، لفوجئنا بامتلاء السموات بها من دون توقف; فدم الإنسان يسفك على مدار الساعة.
وبركان (فيزوف) انفجر، ليس لأن أهل بومبي كانوا فجرة، فأهل (روما) كانوا أظلم وأطغى فاستمروا يعربدون، وأما بومبي فغشاها ما غشى. فبأي آلاء ربك تتمارى! يجب فتح العقل على فهم سنن حدوث الأشياء، وإلا كنا نكذب على الله.
وفي أيام (نور الدين الزنكي)، احتدمت الحروب واشتدت الزلازل، وهبطت الكنيسة في انطاكية على رأس (أثناسيوس) بطريق الأرثوذكس وقساوسته وهم يؤدون القداس، فاعتبر الكاثوليك ذلك معجزة إلهية. ولكن الزلازل ضربت يومها الجميع، مسلمين وأرثوذكس وكاثوليك وبروتستانت، من حلب حتى طرابلس.
وفي عام 1755م، من صباح أول نوفمبر، احتشد الناس في الكنائس في (لشبونة) بكامل زينتهم في عيد (كل القديسين)، فاهتزت الأرض، وفي ست دقائق تهدمت ثلاثون كنيسة وألف منزل، ومات تحت الأنقاض خمسة عشر ألف إنسان وجرح مثلهم، في واحدة من أجمل عواصم العالم يومها.
وبدأ الناس يحاولون تفسير ما حدث، فقال (مالا جريدا)، وهو أحد اليسوعيين، ان الزلزال كان عقابا من الله على الرذيلة التي استشرت في لشبونة. ولكن الزلزال قضى على القساوسة المتبتلين والراهبات المتفانيات في الخدمة، ووفر ألد أعداء اليسوعيين، كما يقول المؤرخ (ويل ديورانت).
أما أهل المغرب، فهللوا للحدث يومها واعتبروه انتقاما إلهيا، من محاكم التفتيش في البرتغال، ولكن الزلزال لم يعف عن المغرب، فكمَّل طريقه إلى الرباط فهدم المسجد الأعظم فيها، فخر على رؤوس الناس وهم يصلون.
أما (البروتستانت)، فقالوا إن هذه الكارثة هي استنكار السماء لجرائم الكاثوليك ضد الإنسانية. وأعلن (وليم روبرتون) أن مذبحة لشبونة «أبرزت عظمة الله في أبهى صورها»، ولكن الجواب عن هذا التفسير جاء بعد 18 يوما، حيث زلزلت الأرض زلزالها على الحافة الأخرى من الأطلنطي، فقتل في مدينة (بوسطن) اكثر من خمسة عشر ألفا من (البروتستانت).
وحتى (فولتير)، وقف مذهولا أمام فظاعة الحدث، ولكنه استشاط غضبا من سخف التفسيرات، وكتب يقول في ذروة الحزن: «أي جريمة ارتكب هؤلاء الأطفال الذين اغتالهم الزلزال، وسالت دماؤهم وهم في أحضان أمهاتهم؟ وهل كانت رذائل لندن أو باريس أقل من رذائل لشبونة؟ ومع ذلك دمرت لشبونة وباريس ترقص».
أما (جان جاك روسو)، فاعتبر أن ما تعانيه الإنسانية من علل وشرور، هو نتيجة لأخطاء البشر، وان زلزال لشبونة هو عقاب عادل للإنسان، لتخليها عن الحياة الطبيعية وإقامتها في المدن، ولو أن الناس التزموا الحياة البسيطة في مساكن متواضعة لما حصل كل هذا الدمار.
وكنيسة (أيا صوفيا) التي حولها محمد الفاتح ظلما إلى مسجد، مخالفا وصية الفاروق، أنهى بناءها، عام 537م، مهندسان عبقريان هما (انتيميوس) و(ازيدوريس) بكلفة مليار جنيه إنجليزي، وحسبا حساب الزلازل قبل كل شيء. وكان الناس في أيامهم إذا بنوا زادوا في الحجارة، ففعلا العكس، لأن ما يصمد في الزلازل ليس الثقل، بل الدينامية والخفة، وهكذا بنيت الكنيسة من مواد خفيفة وهندسة بارعة فنجت.
وقام المهندس التركي (أحمد جقمق) عام 1992 من جامعة برنستون، بدراسة تحمل (أيا صوفيا) للزلازل، فوضع أجهزة حساسة في كل البناء، ثم قام بإدخال المعلومات إلى الكمبيوتر، ثم أجرى اختبارا تخيليا (simulation)، فيما لو تعرضت المنطقة لزلزال من عيار 7.5 ريختر، فكانت النتيجة صمود البناء.
وفي أغسطس عام 1999، جاء وقت الاختبار الفعلي، فاهتز كل شيء بما فيها (أيا صوفيا)، وهلك آلاف الناس تحت الأنقاض، أما (أيا صوفيا) فلم يسقط منها حجر، ولم يتصدع فيها جدار، ويبدو أنها ستعيش ألف سنة أخرى.
وهكذا فالزلزال لا دين له وهو غير حزبي وغير متحيز ويضرب الجميع، وفق قانون يعرفه العلماء في تصدع الصفيحات القارية واصطدامها ببعض. ولن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا.
ومنذ القديم يذهب الناس في تفسير الزلازل مذاهب شتى. ونحن نعلم اليوم أننا نسكن فوق فرن يقذف بحممه بين الحين والآخر. وليس بيننا وبين باطن التنور، إلا قشرة رقيقة من الأرض، وما تحتنا نار تتلظى والزلزال. وفي اليوم الواحد تهتز الأرض أكثر من 27 مرة في أماكن شتى. وفي السنة ترتج أكثر من عشرة آلاف مرة بقوة 4 ريختر، منها عشرون هزة (رئيسية) ومائة (قوية) وآلاف (متوسطة) وعشرات الآلاف من التي لا يشعر بها الناس. وما زاد عن ثمانية ريختر فيحدث مرة كل عام. وهناك تصدعات ومسارات للزلازل معروفة، مثل صدع اندرياس والبحر الأحمر. والخسائر تحدث بضعف المباني اكثر من قوة الزلزال كما يحدث في المرض، فانهيار الجهاز المناعي يؤهب للمرض أكثر من قوة الجرثوم. وسبب سماع الناس بالزلزال هو المكان والإصابات. وفي 5 ديسمبر 2003، ضرب الزلزال جزر الكوماندورسكي بقوة 6.6 ريختر، ولكن لم يسمع بذلك أحد.
وقد يستفيد العلماء في يوم ما، فيوظفون هذه الطاقة الفلكية من قوة الزلزال، فيفجرون البراكين في أماكن معينة من قشرة الأرض، كما تفعل المرأة مع الطنجرة البخارية بالتنفيس، فيستخدمونها كما حدث مع الطاقة النووية والبخارية، فسارت القطارات، وأمكن لمفاعل نووي تزويد مدينة بالطاقة لمدة عام. وفي يوم كانت الكهرباء صواعق تحرق المباني وتقتل الناس، واليوم حبست في سلك ولا نستغني عنها لحظة.
وهكذا فالظواهر الكونية قد تكون مصدر رعب للأميين، فيعبدون الحجر والبشر أحياء وأمواتا. وقد توحي بأفكار جريئة، فيمكن استخدام السلاح النووي ليس للحرب، بل في جراحة المناخ. ويمكن بتفجيرات نووية مدروسة، إذابة القطب الشمالي وقلب كامل مناخ سيبريا وشمال كندا، فتصبح حدائق ذات بهجة للناظرين.
إن خطورة العقل الأسطوري أنه يعطل كل جهد بشري، والعقل العربي اليوم مغتال بسموم من التصور الخوارقي للأشياء، والفهم المقلوب للتاريخ. وحينما سقطت المركبة (كولومبيا) في منطقة اسمها فلسطين في أمريكا، حسبها العرب انتصارا للانتفاضة. وعندما زحف الأمريكيون على بغداد في ربيع 2003م، ثار الغبار فاعتبر البعض أن الله يقاتل بجانب صدام. وعندما انفجر شالينجر مكوك الفضاء، اعتبره البعض عقوبة إلهية. ونظر الأمريكيون إلى الحدث على أنه خطأ فني، وأرسلوا بعده العشرات. ومن يبني عقله على العلم، يبني لنفسه بيتا في المريخ، ومن يمشي على رأسه يخسر رأسه ورجليه معا.
(مقال للدكتور خالص جلبي)

In reply to by bccline

لو لم تسل يا أحمد لما تحريت عنه، وقد فعلت وقرأت مقالة أخرى له.... يبدو أنك تنجر خازوقا لناشر مقالته بسؤالك هذا، لأنني شخصيا أوافق بشكل عام على ما كتب. باستثناء اسم المعماري الذي بنى آيا صوفيا والذي سأتحرى عنه.

ﻻ ابدا يا رواند . بالعكس انا احترم كثيرا فكر خالص الجلبي )ﻻ اتفق معه تماما ...( وفكر استاذه تحديدا المفكر جودت سعيد .. هذا الرابط يحاول )بطريقة غير حيادية تماما ( التعريف بخالص الجلبي: http://fm.jsad.net/archive/index.php/t-17194 وهذا الرابط خاص للاستاذ اﻻيهم : http://thamarat.com/index.cfm?faction=NewsDetails&id=830 لقراءة بعض المقاﻻت لجودت سعيد انظر: http://www.furat.com/file_jaudat.htm من اروع كتب جودت سعيد كتابه كن كابن آدم يمكن تحميله من الوصلة التالية : http://jawdatsaid.net/

In reply to by bccline

النص لصاحبه، وذكرت اسمه لأمانة النقل... أعجبني المقال فأحببت أن أشارككم إياه في منتدى الصديق العزيز الأيهم، كونه مساحة لتبادل الخواطر... لست من محبي السجالات، ولم أخل أنه سوق (نجارين)! من لا يعرف خالص الجلبي وجودت سعيد لن يجد مشقة في التعرف... وليسا بحاجة لأن أتبنى فكرهما... شكراً على كل حال للسيد أحمد على الرفد.

In reply to by rania100

إذا أحب الله قوماً ابتلاهم
لا شك أن الله يحب كل البشر إذا.... ولكن هذه المقولة مشتركة بين كل الأديان، ولا شك أنها تخدير فعال بس والله موشغلة "إذا حبون ابتلاهون، وإذا سخط عليهم لعن الـ.... شيتون..."